تطورات جديدة على التجارة عبر معبر رفح

الإثنين 13 فبراير 2017 01:10 م بتوقيت القدس المحتلة

تطورات جديدة على التجارة عبر معبر رفح

سمح  مساء امس الأحد، بعبور كميات كبيرة من مختلف البضائع التجارية الى قطاع غزة، عبر معبر رفح البري.

واكد مراسل الاقتصادية  من داخل معبر رفح، أن السلطات المصرية سمحت بعبور اكثر من 70 شاحنة تحمل العديد من البضائع الحيوية للقطاع الخاص الفلسطيني.

 
وأفاد انه تم ادخال ما يزيد عن  (11 طنا) من مختلف أنواع الأسماك، بالاضافة الى مواد الاسمنت والحديد والزفتة رول، مؤكدا انه ولاول مرة تم ادخال بضائع تدخل للمرة الأولى منها "مولدات كهربائية متوسطة الحجم، ومضخات مياه"، فضلا عن بعض المواد والسلع الغذائية. 

وقال رجل الاعمال الفلسطيني درار علوان المستورد الرئيسي للاسماك عبر معبر رفح البري ، ان هذه الشحنة هي الثانية التي يتم ادخالها من خلال معبر رفح وبواسطة شركة مأذن القدس الخاصة به.

وقال ان الاسماك التي يتم استيرادها من مصر تجلب من العديد من المحافظات المصرية :"بورسعيد، الاسكندرية، البحر الاحمر، الاسماعيلية، وغيرها من المحافظات"، مشددا على ان الاسماك تخضع للرقابة والتفتيش من قبل الجهات المختصة بوزارة الزراعة والصحة.

واكد انهم بصدد توسيع انواع المنتجات لتشمل العديد من الاصناف الغذائية والانشائية وغيرها في القريب العاجل .


وفتحت السلطات المصرية معبر رفح البري أمس السبت، لمدة 3 أيام في كلا الاتجاهين، وسمحت بعبور العديد من السلع والمواد مؤخرا، بعد تفاهمات مصرية فلسطينية. 

الاقتصادية - خاص