برعاية رئيسية من بنك فلسطين

انطلاق أعمال مؤتمر تطوير العلاقات الاقتصادية الايطالية الفلسطينية

الأحد 19 فبراير 2017 08:17 م بتوقيت القدس المحتلة

انطلاق أعمال مؤتمر تطوير العلاقات الاقتصادية الايطالية الفلسطينية

التوقيع على اتفاقية انشاء منتدى الأعمال الفلسطيني الايطالي

انطلقت اليوم الأحد الموافق 19/02/2017 فعاليات مؤتمر الشراكة الفلسطيني الايطالي في فندق الموفينبيك بمدينة رام الله، بحضور السيدة عبير عودة وزيرة الاقتصاد الوطني، والسيد هاشم الشوا، رئيس مجلس الادارة والمدير العام لبنك فلسطين، والسيد سمير زريق، رئيس اتحاد جمعيات رجال الأعمال الفلسطينيين، والقنصل الايطالي العام السيد فابيو سكولوفيتش، والسيد ماركو جي رئيس اتحاد أعمال الشباب الايطالي، وحشد من رجال الأعمال والقطاع الخاص الفلسطيني، وبمشاركة عدد من رجال الأعمال الايطاليين الذين يمثلون الشركات الريادية في ايطاليا.

وجرى تنظيم فعاليات المؤتمر تحت رعاية رئيسية من بنك فلسطين، حيث جرى خلال المؤتمر التوقيع على اتفاقية تأسيس منتدى الأعمال الفلسطيني الايطالي بين اتحاد جمعيات رجال الأعمال الفلسطينيين، واتحاد أعمال الشباب الايطالي، وقعها من الجانب الفلسطيني، سمير زريق، ومن الجانب الايطالي ماركو جي.

من جانبه، رحب السيد زريق بالضيوف، مؤكداً على أهمية تطوير العلاقات الاقتصادية الفلسطينية الايطالية، مشيراً الى أن التبادل  التجاري بين البلدين ما يزال محدوداً، فالواردات من ايطاليا الى فلسطين تبلغ حوالي 70 مليون دولار، في حين تقل الصادرات الفلسطينية الى ايطاليا عن 2 مليون دولار. وقال زريق بأن اتحاد جمعيات رجال الأعمال الفلسطيني يبذل جهوداً كبيرة لتعزيز هذه العلاقة وزيادة حجم التبادل التجاري والاستثمارات المشتركة. مشيراً الى اتفاقية التعاون المشترك مع الايطاليين. والتي تهدف أساساً الى تطوير بيئة الأعمال المشتركة وتقوية العلاقات الاقتصادية المباشرة بين رجال الاعمال من كلا الطرفين.

وبين زريق بأن الملتقى الثاني سيعقد في ايطاليا قريبا، معبراً عن أمله بأن نرى حجم التبادل والاستثمار المشترك قد تضاعف بين البلدين. معرباً عن ثقته بأن يجد الوفد الضيف العديد من الفرص المتاحة للاستثمار المشترك مع رجال الأعمال الفلسطينيين.

من جانبه، أكد هاشم الشوا، رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لبنك فلسطين على أهمية تأسيس منتدى أعمال ايطالي فلسطيني. وقال الشوا بأن الفكرة بدأت في العام 2015 عقب المشاركة الفلسطينية المميزة في اكسبو ميلان 2015، حيث تمت دعوة جمعية رجال الأعمال الايطاليين لاحضار وفد من رجال الأعمال في ايطاليا لزيارة فلسطين والتعرف على آفاق الاستثمار وخلق كيان ينظم هذه العلاقة ووضع آلية لعمله، وصولا الى شراكة مستدامة في الاقتصاد والاستثمار والتجارة بين فلسطين وايطاليا، وأضاف الشوا بأنه قد تمت الاستجابة وحضور مجموعة من رجال الأعمال الايطاليين من فئة الرياديين، لينطلق مع زيارتهم اليوم اعمال أول منتدى فلسطيني ايطالي يمثل 20 شركة ايطالية من قطاعات مختلفة، حيث ستكون هذه الزيارة نقطة تحول لكسر الجمود لدى قادة الاعمال في ايطاليا، وخلق كيان ينظم العلاقة ويجمعها، ويزيد من حجم التبادل التجاري والاستفادة من الخبرات الايطالية والاطلاع على واقع الصناعة والزراعة والصناعة والمياه في فلسطين. وقال الشوا بأن الفجوة التصديرية بين البلدين كبيرة جداً. وعبر الشوا عن أمله بأن تعمل هذه الشراكة على انشاء مشاريع اقتصادية مشتركة تساهم في التخفيف من البطالة وتشغيل الايدي العاملة وتحفيز الاقنصاد الفلسطيني.

 

من ناحيته، عبر السيد السيد فابيو جي، رئيس اتحاد الاعمال للشباب الايطالي عن سعادته لتوقيع اتفاقية مع اتحاد جمعيات رجال الأعمال الفلسطيني والتي تهدف الى تشجيع الفعاليات الاقتصادية وتنظيم وتنشيط الأعمال والفرص الاستتمارية للرياديين في المجتمع، مؤكداً دعمه لإقامة سوق حرة كطريقة للمنافسة بين الصناعات المختلفة. وتحفيز أسس تطوير الأعمال للرياديين والمشاريع من كلا الجانبين.  كما وشدد فابيو على أهمية تشجيع الريادية لدى الشباب باعتبارهم قادة النمو والتطوير الاقتصادي، والتحديث وخلق فرص العمل للشباب والعاطلين عنه العمل والتخفيف من البطالة، مشيراً الى أهمية زيادة المعرفة مع الدول الأخرى والاستفادة من الخبرات الريادية والتجارب الخارجية من أجل تقوية العلاقات وبيئة الأعمال.

بدورها، عبرت وزيرة الاقتصاد الوطني عبير عودة عن سعادتها باطلاق منتدى الأعمال الفلسطيني الايطالي، مؤكدة بأنها تعمل يداً بيدٍ مع جميع الشركاء خلال السنوات الماضية لانشاء مجلس الأعمال الفلسطيني الايطالي بهدف تقوية التبادل التجاري بين فلسطين وايطاليا.

وقالت ان هذا المنتدى اليوم يهدف الى تاسيس مجلس الأعمال الذي نأمل أن يكون قريباً، كاشفة في الوقت ذاته عن أن زيارة الى ايطاليا سيتم تنظيمها العام القادم. وعبرت عودة عن سعادتها لرؤية رجال أعمال ايطاليين يزورون فلسطين للشراكة والاستثمار وإقامة علاقات اقتصادية مع فلسطين مؤكدة بأنهم سيجدون فرص استثمارية وتجارية مع فلسطين. معربة عن أملها بأن يحقق هذا المنتدى أهدافه عبر خلق بيئة أعمال أفضل وجذب مستثمرين لفلسطين لتطوير الصناعات الفلسطينية وزيادة الصادرات الفلسطينية الى الأسواق الخارجية.

وتلا القنصل الايطالي فابيو سكولوفيتش، رسالة من وزير الشؤون الخارجية الايطالية للمشاركين في المؤتمر، أكد فيها على أهمية الشراكة والتعاون ما بين فلسطين وايطاليا في كل المجالات، عبر تأسيس منتدى أعمال ايطالي فلسطيني مشترك، باعتباره حجر الأساس للشراكة الاقتصادية الفعلية بين الجانبين. مشيراً الى أن المنتدى سيفتح آفاقاً جديدة لرجال الأعمال من كلا الطرفين، وسيدعم الجهود الريادية والمشاريع المشتركة وتبادل المعلومات والفرص لمجتمعاتنا.

وأضاف سكولوفيتش بأنه على ثقة تامة بأن المنتدى سيفتح آفاقاً في العلاقات الاقتصادية، حيث سجلت الصادرات الايطالية لفلسطين في العام 2016 زيادة فاقت التوقعات مسجلة ما نسبته 37%. معرباً عن شكره لجميع الأطراف التي ساهمت في انطلاق أعمال المنتدى، مخصصاً شكره لوزارة الاقتصاد، والقنصلية الايطالية، واتحاد جمعيات رجال الأعمال واتحاد رجال الاعمال الايطالي، وبنك فلسطين.

من الجدير ذكره الى أن بنك فلسطين قدم رعايته لهذا المؤتمر انطلاقاً  من ايمانه بضرورة تشبيك علاقات اقتصادية بين رجال الأعمال الفلسطينيين والايطاليين والاستفادة من التجارب وزيادة التبادل التجاري، وتنمية الافكار الريادية التي ستعود بالفائدة على الاقتصاد الفلسطيني عبر بناء مشاريع مشتركة، وتوظيف الايدي العاملة وتطوير الصناعات الفلسطينية، حيث  تخللت فعاليات المؤتمر مجموعة من الاجتماعات الجانبية بين رجال أعمال فلسطينيين وايطاليين يعملون في نفس القطاعات الاقتصادية، للاستفادة من التجارب المتوفرة من الجانبين، كما تم تقديم مجموعة من العروض الخاصة بالبيئة الاستثمارية، والتجارب الصناعية ومسيرة الشركات الريادية في فلسطينية.

رام الله / الاقتصادية