البرازيل تبتعد في الصدارة وبوليفيا تصعق الأرجنتين

الأربعاء 29 مارس 2017 01:24 م بتوقيت القدس

البرازيل تبتعد في الصدارة وبوليفيا تصعق الأرجنتين

واصلت البرازيل تألقها في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2018 في روسيا، عندما هزمت الباراجواي بثلاثية نظيفة فجر الأربعاء، في المرحلة 14، ليصبح تأهلها للنهائيات شبه محسوم قبل أربع مراحل على نهاية التصفيات.

وهذا الانتصار هو الثامن توالياً لمنتخب البرازيل في التصفيات تحت قيادة تيتي الذي عوّض دونجا.

وافتتح كوتينيو نجم ليفربول الإنجليزي التسجيل لأصحاب الأرض في الدقيقة 34، مستفيداً من كرة من باولينيو المتألق مؤخراً.

وسنحت فرصة سهلة لقائد البرازيل نيمار دا سيلفا كي يعزز النتيجة، لكن حارس باراجواي سيلفا تصدى لركلة الجزاء التي نفذها مهاجم برشلونة الإسباني بالدقيقة 53.

وعوّض نيمار بعد 11 دقيقة إخفاقه بتنفيذ ركلة الجزاء، عندما توغل داخل منطقة جزاء باراجواي، وأضاف الهدف الثاني في الدقيقة 64.

وختم مارسيلو مدافع ريال مدريد أهداف المباراة بأفضل طريقة ممكنة، عندما ترجم جملة تكتيكية في الشباك مستفيداً من تمريرة باولينيو بالدقيقة 86.

وصار رصيد البرازيل 33 نقطة في الصدارة، بالوقت الذي توقف به رصيد باراجواي عند 18 نقطة بالمركز السابع.

وتلقى المنتخب الأرجنتيني، بعد ساعات قليلة من الصدمة  التي نالها الفريق بإيقاف قائده ليونيل ميسي، صفعة أخرى قوية، تهدد مسيرته في التصفيات المؤهلة للمونديال.

وسقط المنتخب الأرجنتيني في فخ الهزيمة بهدفين نظيفين أمام مضيفه البوليفي، ليتجمد رصيد راقصي "التانجو" عند 22 نقطة في المركز الخامس، فيما رفع المنتخب البوليفي رصيده إلى 10 نقاط بالمركز التاسع، وقبل الأخير.

وأنهى المنتخب البوليفي الشوط الأول لصالحه بهدف سجله خوان كارلوس آرسي في الدقيقة 31، وبالشوط الثاني حقق مارسيلو مارتينز مهاجم بوليفيا حلمه في هز شباك "التانجو" مجددًا، حيث سجَّل هدف الاطمئنان للمنتخب البوليفي في الدقيقة 52.

وكان مارتينز سجل هدفاً في شباك "التانجو" خلال المباراة التي انتهت بالتعادل بهدف لمثله بين الفريقين على ملعب المنتخب الأرجنتيني، يوم 11 نوفمبر 2011 ضمن التصفيات.

 

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أعلن معاقبة ميسي بالإيقاف أربع مباريات في هذه التصفيات وتغريمه عشرة ألاف فرنك سويسري لإهانته أحد الحكام.

واستغلت كولومبيا هزيمة الأرجنتين المفاجئة أمام بوليفيا، عندما هزمت الإكوادور وثبتت موقعها في أحد المراكز المؤهلة مباشرة إلى كأس العالم.

ونجحت كولومبيا في خطف انتصار النقاط المضاعفة أمام مضيفتها الإكوادور بالفوز بهدفين دون مقابل.

وافتتح خاميس رودريجيز نجم ريال مدريد الإسباني التسجيل بطريقة غريبة في الدقيقة 20، عندما ارتطمت الكرة به وعانقت شباك درير حارس أصحاب الأرض.

وعاد خاميس ليفرض نفسه نجماً للقاء، بصناعته الهدف الثاني لزميله كوادرادو متوسط ميدان يوفنتوس الإيطالي بالدقيقة 34.

 

وتخطت كولومبيا بهذا الانتصار منتخب الأرجنتين، حيث صار رصيدها 24 نقطة في المركز الثاني "مؤقتاً"، وبفارق نقطة عن الأوروجواي التي تواجه بيرو، وتراجعت الأرجنتين للمركز الخامس الذي يفرض عليها خوض الملحق المؤهل للمونديال، وتجمّد رصيد الإكوادور عند 20 نقطة بالمركز السادس.

واستفاقت تشيلي سريعاً من خسارة الأرجنتين في الجولة الماضية، وألحقت بضيفتها فنزويلا خسارة قاسية بثلاثية لهدف في سانتياجو.

سجل لتشيلي أليكسيس سانشيز في الدقيقة الخامسة، واستيبان باريدس "هدفان" بالدقيقتين السابعة، و22 على التوالي، فيما سجل خوسيه روندون هدف الشرف لفنزويلا في الدقيقة 63.

وأهدر ألكسيس سانشيز فرصة الهدف الرابع، بعدما تصدى حارس فنزويلا ويلكر فارينث لركلة جزاء بالدقيقة 77، كما شهدت الدقيقة 72 هدفا لفنزويلا من تسديدة ارتطمت بالقائم وسقطت وراء خط المرمى، إلا أن الحكم لم يلحظها.

وباتت تشيلي في المركز الرابع برصيد 23 نقطة، وبقيت فنزويلا بالمركز العاشر والأخير برصيد 6 نقاط.

 

 


الاقتصادية / وكالات