البنك الدولى: خسائر الأصول بسوريا تبلغ 68 مليار دولار بسبب الحرب

الأربعاء 19 أبريل 2017 10:13 ص بتوقيت القدس

البنك الدولى: خسائر الأصول بسوريا تبلغ 68 مليار دولار بسبب الحرب

قال تقرير للبنك الدولى، إن دراسة مشتركة بينه وبين المركز السورى لبحوث السياسات ومبادرة ريتش كشفت تقييمات للأضرار المادية التى لحقت بالأصول العامة والخاصة الرئيسية، فى سوريا، والتى وصلت إلى 68 مليار دولار حتى مارس  2016 بست مدن وداخل ثمانية قطاعات من بينها قطاع النفط بما فى ذلك اضرار المبانى السكنية والغير سكنية وإضرار المعدات والأدوات.

وأشار التقرير إلى أن خسائر قطاع الزراعة باسعار عام 2016، تراوحت ما بين 422 مليون دولار و 530 مليون دولار، وقطاع الطاقة ما بين 6.100 و 8.500 مليون دولار، والإسكان ما بين 22.800 و 28 مليون دولار، وقطاع النقل ما بين 752 و 891 مليون دولار، وقطاع المياة والصرف الصحى ما بين 320 و 394 مليون دولار، و البنية التحتية للرعاية الصحية ما بين 1.800-2.200 مليون دولار، وقطاع البنية التحتية للتعليم ما بين 1.100 و 1.200 مليو وبلغ عدد الوحدات المدمرة كليا فى مجال التعليم بلغت 47 مبنى من بينهم مبنى واحد رياض اطفال، و10 مدارس ابتدائى و8 مدارس ثانوى، و3 مدارس ابتدائية وثانوية، و7 مدارس مهنية، ومبنى واحد كليات، و17 مبنى غير معلوم، فى قطاع التعليم نفسه بلغ عدد المبانى المدمرة بشكل جزئى356 مبنى، من بينهم 19رياض اطفال، و70 مدارس ابتدائى و38 مدارس ثانوى، و15 مدارس ابتدائية وثانوية، و11مدارس مهنية، و6مبانى  كليات، و167 مبنى غير معلوم، وفى مجال الاسكان بلغ عدد الوحدات المدمرة بشكل كلى 49383 مبنى من بينهم 39607 مبانى سكنية، و9144 مساكن شعبية و32 فيلات و 551 دور عربية تقلدية، و38 منازل ريفية، وفندقين و 9 مبانى زراعية، بينما بلغت المبانى المدمرة بشكل جزئى فى قطاع الاسكان 163083من بينهم 141104 مبانى سكنية، و21856 مساكن شعبية و98 فيلات و 1856 دور عربية تقلدية، و68 منازل ريفية، و7فنادق و18 مبنى زراعى، وفى قطاع الصحة بلغ عدد الوحدات المدمرة بشكل كلى 42 مبنى من بينهم 7 مستشفيات خاصة، و 4 مستشفيات عامة، ومستشفى غير معلومة، و4 مراكز طبية خاصة، ومركز طبى متخصص، وعيادة طبية شاملة 24 صيدلية ومستوصف، وبلغت المبانى المدمرة  بشكل جزئى  فى قطاع الصحة247 مبنى من بينهم 56 مستشفى خاصة، و8 مستشفيات حكومية و 11 مستشفى غير معلومة، و 115 مركز طبى خاص، 5 مراكز طبية متخصصة، 3 نقاط طبية، وعيادتين طبية شاملة، و5 صيدلية ومستوصف.

وتشير التقديرات التى نشرها البنك الدولى، إلى أن حلب أكثر المدن تضرراً حيث يوجد بها حوالى 57% من الاضرار التقديرية خلال عام 2016 ولا تزال الاضرار تتزايد بها منذ ديسمبر 2014، ويليها مدينة حمص وحماة.ن دولار.


وكالات . اقتصادية