بلدية غزة تحذر من مخاطر صحية وبيئية خطيرة جراء أزمة الكهرباء

الأربعاء 19 أبريل 2017 12:28 م بتوقيت القدس المحتلة

بلدية غزة تحذر من مخاطر صحية وبيئية خطيرة جراء أزمة الكهرباء

دعت بلدية غزة إلى ضرورة إيجاد حل عاجل لأزمة الكهرباء في قطاع غزة، محذرة من أن استمرارها تنذر بمخاطر بيئية وصحية خطيرة.

وقال نزار حجازي رئيس البلدية خلال مؤتمر صحفي، عقده اليوم الأربعاء، الجهات المسئولة، لتوفير الوقود لشركة توليد الكهرباء بدون ضرائب من أجل تشغيل مراكز البلديات.

وناشد حجازي الدول المانحة والمؤسسات الدولية والإنسانية لتوفير الوقود للبلديات حتى تستطيع من توفير الحد الأدنى من الخدمات الأساسية للفلسطينيين.

وأشار إلى أن الحد الأدنى من كمية الوقود اللازمة لبلديات قطاع غزة؛ لتشغيل مرافق الخدمات من مياه وصرف صحي وورش ومرافق إدارية تحتاج إلى ما لا يقل عن نصف مليون لتر شهريا.

وحذر حجازي من أن انقطاع التيار الكهربائي سيوقف عمل محطات ضخ ومعالجة مياه الصرف الصحي مما ينذر بمخاطر صحية وبيئية.

وأضاف أن ذلك سيجبر البلديات على ضخ مياه الصرف الصحي الغير معالجة إلى شاطئ البحر بشكل مباشر مما ستضطر إلى إغلاقه ومنع الاصطياف هذا الموسم حفاظا على سلامة المواطنين.

ولفت إلى أن خدمة توصيل المياه إلى منازل المواطنين ستتأثر سلباً، خصوصا ونحن على أعتاب فصل الصيف وشهر رمضان، وذلك نظرا لاعتماد ضخ المياه على الكهرباء بشكل أساسي ما ينتج عنه مشكلة أخرى تتمثل بصعوبة ضخ المياه للأدوار العليا ما يزيد من شكاوى المواطنين للبلديات .

وأوضح أن انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة يرهق مولدات الكهرباء الاحتياطية ويزيد أعطالها، كونها مخصصة للعمل بشكل طارئ ولساعات محدودة وينقص من العمر الزمني لها.

وبيّن أن أعمال الصيانة للآليات والمعدات وأعمال ورش البلديات ستتأثر بشكل كبير وبالتالي سيكون هناك تشويش على خدمات البلديات في جمع وترحيل النفايات.

ونوه حجازي إلى أن انقطاع التيار الكهربائي يضاعف من تلف الأغذية وخاصة المجمدة منها كاللحوم والدواجن والأسماك وغيرها مما يضاعف الحاجة لزيادة المراقبة عليها في الأسواق.

وأردف رئيس بلدية غزة أن كافة الأعمال الإدارية داخل مقرات البلديات تعتمد على الكهرباء واستمرار انقطاعها يؤثر سلبا على إنجاز معاملات المواطنين بالشكل المطلوب وبالسرعة اللازمة.

غزة / الاقتصادية