"التعاون" تطلق برنامجاً لدعم السياحة المجتمعية كلفته مليون دولار

الأربعاء 26 أبريل 2017 10:07 ص بتوقيت القدس

"التعاون" تطلق برنامجاً لدعم السياحة المجتمعية كلفته مليون دولار

أطلقت مؤسسة التعاون برنامج السياحة المجتمعية الذي تبلغ ميزانيته مليون دولار، ويهدف إلى توفير الدعم الاقتصادي لقطاع السياحة، وخلق مشاريع مستدامة ذات أثر اقتصادي واجتماعي أكبر، وذلك ضمن خطتها الاستراتيجية الجديدة التي تسعى الى تنفيذ برامج تنموية، تزيد من الدخل وفرص العمل خصوصا لجيل الشباب. وأكدت د. تفيدة الجرباوي مدير عام مؤسسة التعاون ان إطلاق برنامج السياحة المجتمعية يأتي ضمن استراتيجية التعاون الجديدة في إطار الاستثمار المجتمعي لخلق فرص عمل للشباب عن طريق دعم مشاريع لشركات ناشئة تحقق الاستدامة مستقبلاً، ويكون لها الأثر الملموس في بناء قاعدة اقوى للاقتصاد الفلسطيني. وأضافت "لقد تم تصميم البرنامج ليشمل توفير منح لدعم الافكار الريادية لإنشاء الشركات او تحويلها لخطط عمل قابلة للتنفيذ، إضافة الى توفير فرص لتدريب ولتوجيه العاملين في القطاع السياحي خاصة الجدد منهم. وسيتضمن تدريب على مهارات اعداد الموازنات وادارتها بالإضافة الى التواصل والاتصال في سياق التسويق لمنتجاتهم. وتكمن أهمية المشروع في كونه يتبع اسلوباً جديداً في تنمية راس المال عن طريق استحداث صندوق خاص بحاكمية مدروسة، تؤدي ايضاً الى احداث أثر أوسع وأعمق في مجال التوظيف وتحسين سبل المعيشة. وجاء الإعلان عن البرنامج خلال حلقة نقاش نظمتها مؤسسة التعاون في رام الله وبيت لحم وشارك فيها خبراء من قطاع السياحة، حيث تمت مناقشة اهمية السياحة المجتمعية وأثرها على القطاع السياحي بشكل عام، وسبل الاستفادة من هذا البرنامج الجديد لتطوير السياحة الفلسطينية ولدعم هذا القطاع الحيوي الهام. وخلال الورشة ناقش كل من رائد سعادة، وسامي خوري، وبشار مشني، وبإدارة نور عرفة ورانيا الياس، الحلول والسبل لتحسين قطاع السياحة المجتمعية وتعميق تأثيرها على الاقتصاد الفلسطيني. وناقش الحضور سبل الاستفادة من الطاقات الشابة والريادية في مثل هذا النوع من البرامج، خصوصا وان السياحة العالمية حالياً تتجه نحو السياحة الفردية، وهو ما يعزز من أهمية السياحة المجتمعية كونه يعود بالنفع على المجتمع ككل. كما ناقش الحضور اهم التحديات التي تواجه القطاع السياحي خصوصاً في مدينة القدس، والعقبات التي يفرضها الاحتلال على نمو وتطوير هذا القطاع الحيوي، وأخيرا تم نقاش سبل تطوير النشاطات السياحية بالشراكة مع القطاعات الثقافية في تطوير وخدمة القطاع السياحي، خصوصاً وان فلسطين من اهم الدول السياحية العالمية سواء الدينية او الاثرية. بدوره، أكد هاني أبو غزالة مدير البرنامج في مؤسسة التعاون ان البرنامج سيعمل على اظهار فلسطين كوجهة للسياحة والترويج للأفكار ذات الاثر الاجتماعي والمستدام. وعن عملية الاستثمار بالأفكار أكد أبو غزالة ان اختيار رياديي الاعمال سيتم عن لجان متخصصة يتبعها تسريع لأعمالهم من قبل مسرعات اعمال في فلسطين لمدة شهرين. وأضاف بعد فترة تسريع الاعمال، سوف يتنافس أولئك الرياديون على دعم استثماري في الملكية من قبل مؤسسة التعاون. وسيتم التنفيذ من قبل مجموعة من شركاء مؤسسة التعاون حيث ستقوم مؤسسة قيادات في رام الله بتنفيذ بند تسريع الاعمال. وسوف يتم تنفيذ مخيم للتدريب في مجال السياحة من قبل وكالة التنمية البلجيكية من خلال برنامج "دعم حاضنات الأعمال للشركات الناشئة" الممول من الاتحاد الأوروبي. وستقوم مؤسسة التعاون بإدارة البرنامج والاستثمار في المشاريع الريادية لاحقاً. وبإمكان المهتمين زيارة الموقع الالكتروني لمؤسسة التعاون والحصول على طلب التقديم، إضافة الى الاطلاع على تفاصيل المشروع وشروط الدعم المقدم والفئة المستهدفة في صفحة البرنامج.


وكالات . اقتصادية