افتتاح معرض الصناعات والمنتجات الأردنية الثالث

الثلاثاء 09 مايو 2017 10:06 ص بتوقيت القدس

افتتاح معرض الصناعات والمنتجات الأردنية الثالث

افتتحت وزيرة الاقتصاد الوطني عبير عودة ووزير الصناعة والتجارة والتموين الأردني، مساء الاثنين، معرض الصناعات والمنتجات الأردنية الثالث في مدينة الخليل بمشاركة نحو 80 شركة أردنية من مختلف القطاعات، بتنظيم غرفة تجارة وصناعة الخليل وعمان وهيئة تشجيع الاستثمار الأردنية والذي يستمر ثلاثة أيام.

وفي بداية مراسم افتتاح المعرض نقلت الوزيرة عودة تحيات الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء د. رامي الحمد الله للقائمين والمشاركين في هذا المعرض والمباركة لفلسطين والأردن على هذا الحدث الاقتصادي الهام.

وقالت الوزيرة عودة: بتحية إكبار وإجلال لأسرانا الأبطال في معتقلات الاحتلال الذين يخوضون معركة الإضراب عن الطعام لليوم الثاني والعشرين على التوالي، ونقدم كل الدعم لمطالبهم من أجل نيل حريتهم وحقوقهم العادلة، ونفتخر بصمود هؤلاء الأبطال. وعلى الرغم من الظروف القهرية التي يعاني منها شعبنا، والألم والاضطهاد الذي يعانيه أسرانا، وتضامننا معهم، إلا أننا نرحب بكم دائما في بلدكم الثاني فلسطين.

وأضافت الوزيرة: يعكس تنظيم هذا المعرض للسنة الثالثة على التوالي، مدى عمق العلاقات الأخوية المتينة والشراكة الحقيقية التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين، ونأمل أن يساهم في المزيد من المبادرات لزيادة مستوى التبادل التجاري وزيادة الاستثمارات المتبادلة.

واعتبرت الوزيرة هذا المعرض بمثابة فرصة مميزة للتعرف على المنتجات الأردنية، وفرصة للتجار الفلسطينيين لبناء الشراكات بالإضافة إلى الحصول على الوكالات المباشرة من المصانع الأردنية، داعية رجال الأعمال الأردنيين المشاركين في هذا المعرض للحصول على وكالات توزيع أو تصنيع مشترك، بهدف دعم دخول المنتج الفلسطيني إلى السوق الأردني.

وأكدت الوزيرة أن وزارة الصناعة والتجارة والتموين في المملكة الأردنية الهاشمية تعمل بشكل وثيق مع وزارة الاقتصاد الوطني الفلسطينية على تسهيل إجراءات التصدير والاستيراد بين البلدين، والى إيجاد الآليات اللازمة التي من شأنها الحد من المعيقات التي تشّكل حائلاً أمام حركة التبادل التجاري، ومن ضمنها تركيب الماسح الضوئي على الجانب الأردني.

وشددت الوزيرة أنه مازال العمل جاريا من أجل إنشاء شركة المنطقة الحرة الأردنية الفلسطينية المشتركة التي ستدير المنطقة اللوجستية وتقدم كافة الخدمات المطلوبة للمصدرين والمستوردين من الطرفين لتسهيل عمليات التبادل التجاري.

من جانبه قال وزير الصناعة والتجارة والتموين الأردني يعرب القضاة: "تربينا على أن القضية الأولى هي قضية فلسطين فلا يهدأ لنا بال إلا بإقامة دولة فلسطين، مبيناً موقف بلاده الداعم والمساند لفلسطين في مختلف المجالات".

وقال: العلاقة بيننا لا تقاس بالأرقام، علاقة أخوية بامتياز لذلك نطمح بان تكون علاقاتنا الاقتصادية بذات العلاقة والرباط الأخوي متعهدا بتذليل المعيقات والمشاكل التي تحد من رفع حجم التبادل التجاري بين البلدين بالتعاون والشراكة مع وزيرة الاقتصاد الوطني عبير عودة.

بدوره بين رئيس غرفة تجارة الخليل محمد غازي الحرباوي أن المعرض بالنسخة الثالثة يأتي انطلاقا من العلاقة الأخوية ورفع للتبادل التجاري بين البلدين، مشيرا إلى أن القطاع الصناعي في فلسطين يعد احد مكونات الاقتصاد ومحركه ويساهم 12.7% من الناتج الإجمالي ويضم حوالي 12 الف منشاة صناعية.

ودعا الحرباوي إلى استغلال العديد من الفرص الاستثمارية الحجر والرخام والثروة الزراعية والحيوانية والسياحة وتكنولوجيا المعلومات وصناعات الأدوية وغيرها، لافتا إلى انه وعلى الرغم من الاحتلال وسياساته طورنا بيئة تشريعية محفزة على الاستثمار في مقدمتها قانون تشجيع الاستثمار والعلاقات الثانية توقيع الاتفاقيات الاقتصادية مع مختلف بلدان العالم.

وطالب الحرباوي بضرورة الضغط على الجانب الإسرائيلي لتسهيل الاستثمار وتفعيل الاتفاقيات الخاصة بالاستثمار ومعاملة المستثمر الفلسطيني حسب قانون الاستثمار الأردني أسوة بالأخرين، والاعتراف المتبادل بالمواصفات وإعادة النظر بنظام التصدير المباشر، bac to bac.

وشدد الحرباوي على ضرورة فتح جسر الكرامة مدة 24 ساعة، وان بعمل الممر التجاري سبعة أيام ومضاعفة ساعات العمل وفتح الكوتا ومضاعفتها أمام الشاحنات، ولابد من الضغط على إسرائيل من اجل دخول رجال الأعمال الفلسطينيين إلى الأردن كمرحلة أولى، إضافة إلى إعادة النظر بالرسوم التي تدفع على الجسور (فلسطين إسرائيل اردن.) ولابد أيضا إعادة النظر برسوم جواز السفر الأردني التي ترتفع مؤخرا.

من جانبه بين سامي غيث رئيس اللجنة التحضيرية للمعرض دخول قطاعات جديدة في هذا المعرض من ضمنها المستحضرات الطبية والخدمات وغيرها، ويشارك في المعرض 80 شركة من مختلف القطاعات مؤكدا السعي لإقامة شركات تجارية واستثمارية ورفع حجم التبادل التجاري بين البلدين والتمكن من مواجهة إجراءات وسياسات الاحتلال.

من جانبه عبر رئيس عرفة تجارة عمان عن تضامنه مع أسرانا البواسل المضربين عن الطعام ومعركة الأمعاء الخاوية التي يخضونها متمنيا الانتصار على السجان.

وقال: يأتي هذا المعرض ضمن جهود الغرفة للترويج للصناعة الأردنية والبحث عن أسواق جدية ونتطلع ان تضاعف الصادرات إلى فلسطين وعقد شركات استثمارية تسهم في تعزيز التبادل التجاري بين البلديين.

وقام الوزيران والمشاركون بجولة على أجنحة المعرض واستمعا إلى شرح من قبل العارضين حول المنتجات ومجال التعاون مع شركائهم الفلسطينيين في إبرام صفقات تجارية وإقامة شراكات اقتصادية مستقبلاً.


وكالات / الاقتصادية