السعودية تعقد أضخم صفقة أسلحة في التاريخ مع واشنطن

السبت 13 مايو 2017 09:23 ص بتوقيت القدس المحتلة

السعودية تعقد أضخم صفقة أسلحة في التاريخ مع واشنطن

تعقد السعودية، بناء على مصادر أميركية، أكبر صفقة أسلحة في التاريخ، تزيد قيمتها عن 100 مليار دولار، وسط ترجيحات بأن تزيد عن 300 مليار دولار، مع واشنطن، وبالرغم من ذلك، فإن الصفقة تلتزم بالحفاظ على التفوق العسكري الإسرائيلي في المنطقة.

قال مسؤول كبير بالبيت الأبيض، يوم أمس الجمعة، إن الولايات المتحدة على وشك استكمال سلسلة من صفقات الأسلحة للسعودية تزيد قيمتها عن 100 مليار دولار، وذلك قبل أسبوع من زيارة يعتزم الرئيس دونالد ترامب القيام بها للرياض.

وأضاف المسؤول الذي تحدث لـ"رويترز"، شريطة عدم نشر اسمه، إن هذه الحزمة قد تزيد في نهاية الأمر عن 300 مليار دولار خلال عشر سنوات لمساعدة السعودية على تعزيز قدراتها الدفاعية في الوقت الذي تواصل فيه الحفاظ لحليفتها إسرائيل على تفوقها العسكري النوعي على جيرانها.

وكانت قد تحدثت تقارير، الأسبوع الماضي، أن واشنطن تعمل على إجازة صفقات أسلحة للسعودية تبلغ قيمتها عشرات المليارات من الدولارات، بعضها جديد والبعض الآخر قيد البحث قبل زيارة ترامب.

وتعد الولايات المتحدة المورد الرئيسي لمعظم احتياجات السعودية من طائرات مقاتلة من طراز "إف-15" إلى أنظمة قيادة وتحكم تساوي عشرات المليارات من الدولارات في السنوات الأخيرة. وتعهد ترامب بتحفيز الاقتصاد الأمريكي من خلال زيادة الوظائف في مجال التصنيع.

وقال المسؤول "إننا في المراحل الأخيرة من سلسلة صفقات". هذه الحزمة يجري ترتيبها كي تتزامن مع زيارة ترامب للسعودية. علما أن ترامب يتوجه إلى إلى السعودية في 19 أيار/مايو في أول محطة له في أولى جولاته الدولية.

وكالات / الاقتصادية