ريال مدريد يغزو الأندلس ويعيد لقب "الليجا" لأحضانه

الإثنين 22 مايو 2017 10:29 ص بتوقيت القدس المحتلة

ريال مدريد يغزو الأندلس ويعيد لقب "الليجا" لأحضانه

توج فريق ريال مدريد بلقب الدوري الإسباني رسمياً بعد أن عاد من بلاد الأندلس بفوز مهم وغالٍ على حساب مضيفه ملقا بثنائية دون رد، مساء الأحد، على ملعب "لا روزاليدا" في الجولة 38 والأخيرة "لليجا".

وسجل ثنائية ريال مدريد كريستيانو رونالدو، وكريم بنزيمة في الدقيقتين الثانية، و55 على التوالي، ليرفع الفريق المدريدي رصيده إلى 93 نقطة متصدراً ترتيب "الليجا" وفائزاً باللقب بعد غياب 4 مواسم كاملة، حيث كان الفوز الأخير بالبطولة موسم 2011 – 2012.

وقدم ريال مدريد مباراة نموذجية، وتعامل بكل هدوء مع اللقاء مثلما يفعل فريق المدرب زين الدين زيدان في كافة مواجهاته، ليحصد لقب "الليجا" للمرة 33 في تاريخه.

بدوره، نجح برشلونة في قلب تأخره أمام ضيفه إيبار لفوز عريض برباعية لهدفين، في المباراة التي جمعت بينهما على ملعب "كامب نو"، وهي النتيجة التي لم تسعف "البرسا" للتتويج بلقب الدوري الإسباني، الذي اقتنصه ريال مدريد.

وبهذا الفوز رفع "البرسا" رصيده إلى 90 نقطة في الوصافة، متخلفًاً بفارق 3 نقاط عن الريال بطل "الليجا".

ورغم دخول لاعبي "البرسا" اللقاء بدوافع قوية من أجل المحافظة على حظوظهم في الفوز باللقب، إلا أن البداية جاءت مباغتة للأحلام الكتالونية، حيث سجل الياباني تاكاشي إينوي الهدف الأول لفريقه في الدقيقة السابعة بتسديدة قوية اصطدمت بالعارضة الأفقية لتعانق الشباك.

وبعد هدف إيبار تنافس لاعبو برشلونة في إضاعة الفرص، خاصةً لويس سواريز الذي أضاع 3 أهداف محققة في الشوط الأول.

استمر مسلسل ضياع الفرص من قبل لاعبي "البلوجرانا" في الشوط الثاني، وفشل ميسي في تسجيل هدف محقق أمام شباك إيبار المفتوحة بالدقيقة 56، قبل أن يصعق إينوي الجماهير الكتالونية مرة أخرى بهدف ثان جاء كنسخة من الهدف الأول في الدقيقة 61.

وانتفض برشلونة سريعًا بعد هدف إيبار، وفشل دافيد جونكا مدافع إيبار في إبعاد كرة سددها نيمار واصطدمت بالقائم، ليضعها اللاعب في مرماه بالخطأ بالدقيقة 63.

وفي الدقيقة 69 فشل ميسي في تسجيل ركلة جزاء حصل عليها زميله جوردي ألبا، حيث تصدى لها الحارس يويل رودريجيز، إلا أن سواريز استطاع معادلة النتيجة من ركلة ركنية بالدقيقة 73.

وسنحت لميسي فرصة إصلاح خطأه في الدقيقة 75، حيث سدد ركلة جزاء أخرى لامست يد الحارس، لكنها عانقت الشباك في النهاية، لتعلن عن الهدف الثالث، فيما لعب إيبار الربع ساعة الأخيرة من اللقاء بـ 10 لاعبين، بعد طرد لاعبه أندريه كابا.

وفي الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع نجح ميسي في المرور بسهولة في عمق دفاع إيبار، ليسجل الهدف الرابع لفريقه.

 

غزة / الاقتصادية