هذه أسباب خفض "موديز" لتصنيف قطر السيادي

الأحد 28 مايو 2017 10:40 ص بتوقيت القدس المحتلة

هذه أسباب خفض "موديز" لتصنيف قطر السيادي

خفضت وكالة "موديز" التصنيف الائتمائي لقطر إلى AA3 من AA2، في حين رفعت النظرة المستقبلية لتصنيفي الإمارات والكويت من سلبية إلى مستقرة، وثبت تصنيفهما دون تغيير عند AA2.

وأرجعت الوكالة أسباب خفض تصنيف قطر إلى ضعف المركز الخارجي للبلاد والضبابية التي تحيط باستدامة نموذج النمو ما بعد السنوات القليلة المقبلة.

كما أشارت الى أن الدين الخارجي لقطر ارتفع الى 150% من الناتج المحلي الإجمالي في 2016، من 110% في 2015 وهو الأعلى ليس فقط بين الدول الخليجية وإنما بين جميع الدول التي تحمل تصنيفات شبيهة.

وقد جاء الارتفاع القوي للدين الخارجي القطري بسبب ارتفاع المطلوبات الأجنبية للمصارف التجارية إلى أكثر من 120 مليار دولار أي بنمو 44% عن مستوياته قبل عام.

وأشارت موديز إلى أن الحساب الجاري لقطر سجل عجزا يساوي 5.5% من الناتج المحلي الإجمالي في 2016.

فيما عزت موديز رفع النظرة المستقبلية للإمارات إلى السياسة الفعالة المتبعة في مواجهة تدني أسعار النفط من خلال تسريع أجندة الإصلاحات وهو ما سيؤدي الى تحسن الموازنة وميزان المعاملات الجارية.

وفيما يتعلق بالكويت، توقعت موديز استقرار الدين الخارجي الكويتي قرب 40% من الناتج المحلي الإجمالي، وأكدت على وجود مؤشرات تظهر قدرة الحكومة تطبيق الإصلاحات اللازمة.

في حين توقعت ارتفاع ديون الحكومة الكويتية إلى نحو 34% من الناتج المحلي الإجمالي بحلول 2020، وذلك لأن الحكومة ستلجأ اكثر فأكثر إلى إصدار الدين لتمويل الإنفاق.

مع ذلك تؤكد موديز قدرة الحكومة الكويتية على تحمل الديون، حيث ستستخدم الحكومة بشكل متزايد إصدار الدين كمصدر لتمويل نفقاتها.

وعلی هذه المستویات، ستبقی نسبة الدیون الحكومیة الكویتیة أقل من المتوسط المعتمد من قبل، وستبقی مؤشرات الكلفة الحكومیة علی تحمل الدین في دولة الكویت أقوى بكثیر من تلك التي یتبعھا معظم أقرانھا.

 

الاقتصادية - وكالات