خصص وردية مسائية لزيادة عمليات الرقابة

" مراقبة الأغذية " في بلدية غزة يكثف جهوده خلال شهر رمضان

الأحد 04 يونيو 2017 12:08 م بتوقيت القدس

" مراقبة الأغذية "  في بلدية غزة يكثف جهوده خلال شهر رمضان

كثف قسم مراقبة الأغذية في الإدارة العامة للصحة والبيئة في بلدية غزة من جهود مراقبة محلات بيع وتصنيع الأغذية في المدينة منذ بدء شهر رمضان الحالي ضمن جهوده للحفاظ على صحة وسلامة المواطنين .

وأفاد رئيس القسم رشاد عيد أن الجهود شملت؛ تخصيص وردية مسائية إضافةً إلى الوردية الصباحية للعمل طيلة شهر رمضان لزيادة عمليات الرقابة على المطاعم والأسواق، بالإضافة إلى زيادة الحملات على محلات بيع المواد الغذائية وصناعة السكاكر والحلويات .

وأوضح أن القسم نفذ خلال مايو/ آيار الماضي نحو ( 475) كشفاً صحياً على محلات بيع الأغذية وأن طواقم القسم تراقب بشكل دوري محلات بيع وتخزين وصناعة الأغذية في المدينة للتأكد من التزامها بالشروط الصحية المعمول بها وفقا لأنظمة وقوانين البلدية، مؤكدا أنه يتم تحويل أي مخالف للشروط الصحية لمحكمة البلدية من أجل اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه حفاظاً على صحة وسلامة المواطنين.

وأوضح أنه تم إتلاف خلال نفس الفترة نحو ( 12) طنا و(500) كيلو جرام من الأغذية الفاسدة ومنتهية الصلاحية وتم أيضاً إجراء فحوصات طبية لـلعاملين في (6) منشآت عاملة في مجال الأغذية .

وبين أن الأعمال شملت أيضاً، منح الموافقة الصحية لـ ( 35) حرفة جديدة، وتجديدها لـ ( 91) حرفة قائمة وتحرير ( 13) إخطاراً و مخالفتين لغير الملتزمين بالشروط الصحية،  والتعامل مع ( 8) شكاوي وردت من المواطنين.

ودعا أصحاب محلات بيع وتخزين الأغذية وتجار الجملة للالتزام بالشروط الصحية والتأكد من صلاحية المنتجات التي يتم بيعها للمواطنين، كما دعا المواطنين في المدينة إلى ضرورة التأكد من صلاحية وسلامة المنتجات وطريقة عرضها وتخزينها قبل شرائها.

وأكد عيد أن عملية منح الرخص لمهن بيع وصناعة الأغذية تخضع لعدة شروط أهمها: ملائمة المكان الذي ستقام عليه الحرفة من حيث السعة والتهوية والإضاءة، والتأكد من سلامة تخزين المواد الغذائية بطريقة صحية وسليمة، واستخدام أواني في صناعة وتخزين الأغذية من معدن لا يصدأ.


غزة / الاقتصادية