الخارجية الأمريكية: عبّاس أكّد لنا أنّ وقف معونات أسر الأسرى والشهداء آتٍ لا مُحالة

الخميس 15 يونيو 2017 10:24 م بتوقيت القدس المحتلة

الخارجية الأمريكية: عبّاس أكّد لنا أنّ وقف معونات أسر الأسرى والشهداء آتٍ لا مُحالة

قالت الخارجية الأمريكية، مساء اليوم الخميس، أنّ "الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس أكّد لنا أنّ وقف المعونات المالية لأسر الأسرى والشهداء آتٍ لا مُحالة".

وأكّدت الخارجية في بيانٍ لها، على أنّ "واشنطن ستستمر في ممارسة الضغط على الرئيس عباس لترجمة التزامه بوقف المعونات لأسر الأسرى".

جدير بالذكر أنّ "بوابة الهدف" علمت في وقتٍ سابق بأنّ الحكومة برام الله تبحث تحويل مؤسسة "رعاية الشهداء والجرحى" و"هيئة شؤون الأسرى والمحررين" إلى جمعيّتيْن أهليّتيْن تخضعان لإشراف وزارة الداخلية الفلسطينية.

ويبدو أنّ ما يتم تداوله في أوساط الحكومة بإخراج المؤسستيْن من كنف منظمة التحرير الفلسطينية، اللتان تتبعان لها حالياً، وتحويلهما إلى "أهليّتيْن"، هو استجابة لحملة الضغوطات الصهيونية الأمريكية التي تُمارَس على السلطة من أجل وقف مخصصات الشهداء والجرحى والأسرى، الأمر الذي يُوسّع دائرة التخوفات بأن يكون هذا البحث، إذا ما تحوّل إلى قرار، يفتح الباب لقطع مُخصصات الشهداء والجرحى، ومعهم الأسرى، أمام أي أزمات تُواجهها الجمعية الأهلية.

وتزامن مع حملة الضغوط الصهيوأمريكية، هجوم إعلامي صهيوني مُمنهج وضخم شنّته وزارة خارجية الاحتلال، لبث الدعاية بأنّ السلطة تدعم مُنفّذي العمليات الفدائية وعوائلهم، بمسمّيات كـ"مُخرّبين وإرهابيين"، وتصاعدت وتيرة الهجوم مع بدء إضراب الأسرى "إضراب الحرية والكرامة"، والذي انتهى بانتصار الأسرى فجر السبت 27 مايو الماضي. 

الاقتصادية /وكالات