تراجع مفاجئ في أنشطة قطاع العقارات الأمريكي

الأحد 18 يونيو 2017 09:22 ص بتوقيت القدس المحتلة

تراجع مفاجئ في أنشطة قطاع العقارات الأمريكي

أظهر تقرير صادر عن وزارة التجارة الأمريكية، أمس، تراجع نشاط تشييد المساكن في الولايات المتحدة خلال الشهر الماضي.

وذكر تقرير الوزارة أن عدد مشروعات الإسكان الجديدة التي بدأ العمل فيها انخفض بنسبة 5.5 في المائة خلال الشهر الماضي إلى ما يعادل 1.092 مليون مبنى سنويا، مقابل ما يعادل 1.156 مليون مبنى خلال نيسان (أبريل) الماضي بحسب البيانات المعدلة.

وبحسب "الألمانية"، فقد جاء هذا التراجع الكبير مفاجئا للمحللين الذين كانوا يتوقعون ارتفاع عدد مشروعات الإسكان الجديدة خلال الشهر الماضي إلى 1.215 مليون مبنى سنويا، مقابل 1.172 مليون مبنى في الشهر السابق بحسب البيانات الأولية.

ومع هذا التراجع غير المتوقع لعدد المشروعات التي بدأ العمل فيها خلال الشهر الماضي، فقد تراجع هذا العدد إلى أقل مستوى له منذ أيلول (سبتمبر) الماضي عندما سجل 1.062 مليون وحدة سنويا.

وتراجع عدد المباني ذات الأسرة الواحدة بنسبة 3.9 في المائة إلى ما يعادل 794 ألف مبنى، في حين تراجع عدد مشروعات المباني متعددة الأسر بنسبة 9.7 في المائة إلى ما يعادل 298 ألف مبنى سنويا خلال الفترة نفسها.

وذكرت وزارة التجارة الأمريكية أن تراخيص البناء تراجعت بنسبة 4.9 في المائة إلى ما يعادل 1.168 مليون ترخيص سنويا خلال أيار (مايو) الماضي مقابل 1.228 مليون ترخيص خلال نيسان (أبريل) الماضي.

وأدى هذا التراجع الحاد، إلى انخفاض عدد تراخيص البناء إلى أقل مستوى له منذ نيسان (أبريل) الماضي عندما سجل 1.163 مليون ترخيص.

وأشار تقرير وزارة التجارة إلى انخفاض عدد تراخيص بناء المباني ذات الأسرة الواحدة بنسبة 1.9 في المائة إلى ما يعادل 779 ألف ترخيص، وتراجع عدد تراخيص المباني متعددة الأسر بنسبة 10.4 في المائة إلى 389 ألف ترخيص.

من جهة أخرى، كشف "بيل دي بلازيو" عمدة مدينة نيويورك أمس عن خطط تستهدف توفير أكثر من 100 ألف وظيفة جديدة خلال السنوات العشر المقبلة.

وطرح "بلازيو" سلسلة من 25 مبادرة تحت عنوان "نيويورك تعمل" وتستهدف توفير 100 ألف وظيفة جديدة بأجور جيدة خلال أكثر من 10 سنوات.

وذكر مكتب العمدة، في بيان أن المدينة ستستثمر في الصناعات ذات الأجور العالمية والوظائف الجيدة مع التركيز على الوظائف التي يبلغ أجرها 50 ألف دولار سنويا على الأقل، أو توفر مسار واضح لهذا المستوى من المرتبات، وذلك لمواجهة التفاوت الاقتصادي ونمو الطبقة المتوسطة والتكيف مع التكنولوجيا دائمة التغير.

وتعتزم إدارة "دي بلازيو" الاستثمار بكثافة في قطاعات التكنولوجيا وبخاصة أمن شبكات المعلومات والعلوم الحيوية والرعاية الصحية والتصنيع والثقافة.

وكالات / الاقتصادية