البنك الوطني يعيد إطلاق "حياتي" كأول برنامج مصرفي متكامل للمرأة الفلسطينية

الخميس 06 يوليو 2017 09:25 ص بتوقيت القدس

البنك الوطني يعيد إطلاق "حياتي" كأول برنامج مصرفي متكامل للمرأة الفلسطينية

أعلن البنك الوطني عن إعادة إطلاق برنامج "حياتي" وتحويله إلى برنامج مصرفي متكامل مخصص لتلبية الاحتياجات المالية الشاملة للمرأة الفلسطينية ليكون بذلك الأول من نوعه في السوق المصرفي الفلسطيني. يقدم البرنامج كافة الخدمات البنكية والتي تشمل الحسابات بأنواعها وكافة أنواع القروض بالإضافة إلى البطاقات الائتمانية والخصم الفوري، بتسهيلات مختلفة على هذه الخدمات وأسعار فوائد تفضيلية بالإضافة إلى تمييز المشتركات بدفاتر شيكات وبطاقات بتصاميم خاصة تحمل لون وشعار البرنامج.

وتعليقا على ذلك، قال مدير عام البنك الوطني أحمد الحاج حسن، إنه وعلى الرغم من تشكيل المرأة لنصف المجتمع الفلسطيني إلا أن الخدمات البنكية المخصصة لها ضئيلة نسبيا ومعدودة، مشيرا إلى أن البنك الوطني ومنذ عامين، كان السباق إلى إطلاق أول منتج توفير لخدمتها وتمييزها عن مختلف شرائح المجتمع، مؤكدا أن تحويل البنك للبرنامج ليصبح برنامجا مصرفيا شاملا هو استكمالا لرسالته ورؤيته لتمكين المرأة الفلسطينية اقتصاديا وإشراكها في العملية الاقتصادية.

وأضاف الحاج حسن أن البرنامج يميز المرأة الفلسطينية عن سائر العملاء بتقديم مجموعة من المميزات على كافة الخدمات الخاصة بالبرنامج من إعفاء من العمولات على الحسابات الجارية إلى منح القروض بأسعار فوائد اقل من ما هو موجود في السوق، بالإضافة إلى إمكانية الحصول على قروض شخصية وتسديدها بواقع 10 أقساط عوضا عن 12 قسطا في السنة الواحدة والعديد من المزايا الأخرى من دفاتر شيكات وبطاقات بتصاميم خاصة بالمرأة.

 وأردف الحاج حسن إلى أن حساب التوفير "حياتي" لا يزال قائما وبنفس الخصائص لتلبية الأمان المالي للمرأة الفلسطينية عن طريق جوائزه المطروحة، ابتداءً من الجائزة الكبرى "بيت وسيارة وراتب لمدة 20 عاما" بالإضافة إلى طقم الماس وأونصات ذهب. مؤكدا أن الحساب لا يزال يحمل رسالة المسؤولية الاجتماعية لصالح قضية تهم المرأة ألا وهي التبرع بدولار واحد مقابل كل حساب توفير "حياتي" لمركز دنيا التخصصي لأورام النساء وذلك للمساهمة بمحاربة مرض سرطان الثدي.

وتابع الحاج حسن الحديث عن تجربة البنك الوطني مع المرأة الفلسطينية مع خلال حساب التوفير حياتي، مؤكدا أن حساب التوفير ساعد على تعزيز مفهوم الادخار لدى المرأة الفلسطينية وعمل على انتقال العديد من الأموال من البيوت إلى البنك وبالتالي إلى عجلة الاقتصاد الفلسطيني وساهم أيضا بتعزيز الاشتمال المالي للمرأة الفلسطينية وله العديد من قصص النجاح وغير حياة العديد من النساء الفلسطينيات، مؤكدا أن ذلك جعل البنك يحظى باعتراف على المستوى الإقليمي بحصوله على جائزة أفضل بنك لتمكين المرأة على مستوى الشرق الأوسط من مؤسسة CPI Financial والمجلة التابعة لها The Banker Middle East.

وأضاف الحاج حسن أن البنك الوطني في المراحل النهائية من الإعلان عن إبرام اتفاقيات مع جهات محلية ودولية لتمويل مشاريع إنتاجية بقيادة نساء تستهدف مناطق القدس والضفة الغربية بالإضافة إلى مناطق "ج"، لافتا إلى أن البنك الوطني يؤمن بأهمية الفرق الذي من الممكن أن تحدثه المشاريع الصغيرة وانعكاسها على التنمية الاقتصادية المستدامة بالإضافة إلى خلق الوظائف خاصة مع شح الوظائف في سوق العمل الفلسطيني وارتفاع نسب البطالة.

والجدير ذكره أن إطلاق البنك الوطني للبرنامج ترافق مع إطلاقه لموقع الكتروني خاص به، يحتوي على شروح حول كافة الخدمات التي يقدمها ومزاياها بالإضافة إلى زاوية خاصة تحتوي على أدوات تنظيم مالي مجانية تستطيع المرأة المقبلة على إنشاء مشروعها الخاص أو تطوير مشروعها القائم تتبع الأمور المالية للمشروع، وأدوات احتساب الدفعات الشهرية للقروض بالإضافة إلى تطبيق خاص لمساعدتها على تقديم طلب الحصول على تمويل لفكرة مشروعها بشكل الكتروني وقسم لفيديوهات توعوية بالخدمات المصرفية لمساعدتهن على اتخاذ القرارات المالية الصائبة. كما يحتوي الموقع لبرنامج "حياتي" على زاوية الهام للمرأة الفلسطينية يعرض فيها البنك قصص نجاح لمشاريع ممولة من ضمن البرنامج بالإضافة إلى عرض أمثلة لنساء فلسطينيات ناجحات لإثارة الإلهام لمرتادات الموقع والمشاركات ضمن البرنامج بأهمية ملاحقة طموحهن والإيمان بقدراتهن من أجل تحقيق أحلامهن وذاتهن.    


رام الله / الاقتصادية