لقاء توجيهي لأكاديميي الجامعات الحاصلين على منحة التعليم العالي في الجامعات البريطانية

الأحد 09 يوليو 2017 07:56 ص بتوقيت القدس

لقاء توجيهي لأكاديميي الجامعات الحاصلين على منحة التعليم العالي في الجامعات البريطانية

نظم المجلس الثقافي البريطاني لقاءً توجيهيا حضره 39 أكاديميا/ة وطالبا/ة من إحدى عشرة جامعة فلسطينية في الضفة وقطاع غزة قبل سفرهم إلى المملكة المتحدة لاستكمال تعليمهم العالي في الجامعات البريطانية حيث سيتابع 26 منهم الدراسة لتحصيل شهادة الماجستير و13 لشهادة الدكتوراة. ويهدف برنامج منحة التعليم العالي الفلسطينية (HESPAL) إلى إنشاء الجيل القادم من كبار الأكاديميين الذين يمكنهم الحفاظ على معايير الجودة الدولية في الجامعات الفلسطينية وتطوير علاقات مغايرة ومستدامة ما بين الجامعات الفلسطينية والجامعات البريطانية.

وقد حضر اللقاء الذي هدف إلى تعريف الطلبة بالدراسة والحياة الاجتماعية في المملكة المتحدة، السادة أحمد زقوت وبهاء العسود اللذين كانا قد شاركا في البرنامج سابقا بهدف إطلاع الطلبة الجدد على تجربتهم الدراسية والاجتماعية في بريطانيا وعن الخبرة التي أضافتها لهما تجربة الدراسة في المملكة المتحدة على جميع الأصعدة وخصوصا الصعيدين المهني الأكاديمي والاجتماعي وكذلك عن التعددية والاختلاف التي تميز مجتمع المملكة المتحدة والتحديات التي من الممكن أن تواجه الطلاب لدى وصولهم إلى هناك.

كما قابل مدير المجلس الثقافي البريطاني السيد برندان مكشاري والدكتورة تفيدة الجرباوي مدير عام مؤسسة التعاون الطلبة والطالبات للتعرف على خططهم وتحضيراتهم للسفر، وحثّ مدير المجلس الثقافي البريطاني الطلاب الذين يتهيؤون للسفر خلال شهر أيلول إلى محاولة بناء علاقات جديدة على المستويين الفردي والمؤسساتي الأكاديمي حيث ان هدف المجلس الثقافي البريطاني من منحة التعليم العالي للطلاب الفلسطينيين هو خلق حالة من التبادل والعلاقات الثقافية التي تنشأ وتتطور من خلال الأفراد. وأن هذه المنحة تهدف لبناء قدرات المؤسسات الجامعية الفلسطينية الشريكة. وكذلك حث الطلبة على العمل على عكس تجربتهم وخبرتهم المكتسبة من خلال مؤسساتهم وبنائها وبناء قدرات زملائهم وزميلاتهم في العمل وإفادتهم عند عودتهم من تجربتهم وخبرتهم المتراكمة.

بدورها هنأت الدكتورة تفيدة الجرباوي الطلبة وتمنت لهم النجاح  في رحلتهم الدراسية في جامعات المملكة المتحدة، مؤكدة على أهمية التعليم العالي في تطوير الافكار والبحوث العلمية والمساهمة في إحداث التنمية على مختلف القطاعات، بالإضافة الى تعزيز الحوار الثقافي ما بين الشباب الفلسطيني المتعلم والمؤسسات التعليمية والبحثية والثقافية العالمية. واضافت "تعمل التعاون على إيلاء أهمية خاصة لقطاع التعليم العالي في برامجها المنفذة على اعتباره من الركائز الأساسية في العملية التعليمية والتي تعكس مدى تطور المجتمعات، ويتم ذلك من خلال برامج ومشاريع مدروسة تنفذها التعاون مع الجامعات الفلسطينية لابتعاث الأكاديميين لأهم الجامعات في العالم، للاطلاع على التطورات العملية والبحثية والاستفادة من هذه الزيارات للنهوض بالمجتمع فكرياً وثقافياً وتعليمياً من خلال برنامج زمالة." وفي النهاية تقدمت بالشكر للصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي على شراكتهم المميزة مع التعاون ودعمهم المتواصل لقطاع التعليم في فلسطين.

 

ويذكر أن العمل ببرنامج منح التعليم العالي للطلاب الفلسطينيين الذي يديره المجلس الثقافي البريطاني كان قد بدأ منذ 7 سنوات حيث استفاد 128 طالبا وطالبة فلسطينيين من الدراسة في أعرق جامعات المملكة المتحدة. كما ويضاف أن البرنامج طوّر بالتعاون المشترك مع جامعات فلسطينية مختلفة عملت على تحديد التخصصات التي تحتاج إلى تطوير خبرات فيها ومجموعة من الجامعات البريطانية وعددها 32 لهذا العام، وقد ساهمت هذه المؤسسات الأكاديمية في إعفاء الطلاب من رسوم الدراسة بينما تقدمت جهات مانحة مختلفة لتغطية تكاليف إقامة ومعيشة الطلاب الفلسطينيين ومنها لهذا العام شركة المقاولون المتحدون CCC والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي عن طريق مؤسسة التعاون في منحة خاصة لطلبة القدس، ومؤسسة بيرز البريطانية ووزارة التربة والصناعة البريطانية.

يذكر ان المجلس الثقافي البريطاني منظمة بريطانية دولية تعمل على إنشاء علاقات ثقافية بين الدول وتوفير فرص التعليم. يقوم المجلس الثقافي البريطاني، منذ حولي 80 عامًا، بنشر لغة المملكة المتّحدة وتعليمها وثقافتها في منطقة شمال إفريقيا، وذلك منذ افتتاح فروعه الأولى في الخارج في مدينة القاهرة عام 1938. كما تقوم المنظمة بإيجاد الفرص الدوليّة لشعوب المملكة المتحدة والدول الأخرى كما تعمل على تعزيز الثقة بينها.

هذا ويعمل المجلس الثقافي البريطاني في أكثر من 100 بلدٍ ويضم أكثر من 7000 موظّف بمن فيهم 2000 معلّمٍ يعملون مع آلاف المحترفين ورجال السياسة وملايين الأشخاص، وذلك في تعليم اللغة الإنجليزيّة وتشارك الأعمال الفنيّة والمشاركة في البرامج التعليميّة والاجتماعية.

 


رام الله / الاقتصادية