غزة تعيش بخُمس احتياجاتها من الكهرباء ولا جدول منتظم

الأحد 09 يوليو 2017 11:10 ص بتوقيت القدس المحتلة

غزة تعيش بخُمس احتياجاتها من الكهرباء ولا جدول منتظم

قالت سلطة الطاقة والموارد الطبيعية في قطاع غزة إن المتوفر من الطاقة الكهربائية في القطاع، لا يزيد عن 95 ميجا وات، من أصل 500 ميجا وات هي احتياج السكان للكهرباء - ما يعادل خُمس احتياجها-، مما يجعل الأزمة في أسوأ أحوالها.

وأضافت الطاقة في بيان صحفي، اليوم الأحد، أنه بإيقاف سلطة النقد في رام الله تحويلات شراء الوقود من مصر، الذي تسبب بتوقف محطة التوليد، وبعد تقليص الاحتلال على كهرباء غزة أيضاً بطلب من رام الله، فإن المتوفر في غزة لا يزيد عن 95 ميجاواط.

وأوضحت أن الكمية الكهربائية موزعة على (70 إسرائيلي + 23 محطة + 0 مصري). معتبرة أن هذه ما يجعل أزمة الكهرباء في أسوأ أحوالها.

من جانبها، قالت شركة توزيع الكهرباء بمحافظات غزة، إن خط 9 الناقل من محطة التوليد للمناطق الجنوبية لا يزال متعطلاً، مشيرة إلى أن الشركة تجد صعوبة في تأمين جدول منتظم للكهرباء بسبب العجز الكبير في الطاقة.

وحذرت الشركة في بيان مقتضب، اليوم الأحد، من انعكاسات خطيرة وغير مسبوقة على كافة الخدمات الحياتية في القطاع نتيجة عدم توفر كميات كهرباء كافية.

وكانت سلطة الطاقة والموارد الطبيعية في غزة اتهمت السبت، سلطة النقد في رام الله بوقف كافة التحويلات المالية عبر البنوك إلى مصر لشراء الوقود، ما تسبب بتوقف مولدين في محطة توليد الكهرباء الرئيسية.

ويعيش قطاع غزة أزمة كهرباء كبيرة حيث يصل التيار 4 ساعات لكل منزل يوميًا؛ وفق ما يعرف بنظام (4 ساعات وصل و12 ساعة قطع) بسبب توقف محطة توليد الكهرباء، في حين أن النظام القديم الذي توقف قبل توقف محطة التوليد التي كانت تنتج ما بين 70 إلى 80 "ميجا واط" كان يقوم على نظام (8 ساعات وصل و8 ساعات قطع).

غزة / الاقتصادية