"بيرزيت" و"بنك القاهرة عمان" يطلقان المرحلة الأولى من برنامج "القيادة والمواطنة الفاعلة- مساري"

الأربعاء 12 يوليو 2017 10:09 ص بتوقيت القدس المحتلة

"بيرزيت" و"بنك القاهرة عمان" يطلقان المرحلة الأولى من برنامج "القيادة والمواطنة الفاعلة- مساري"

أعلنت جامعة بيرزيت، وبنك القاهرة عمان، عن إطلاق المرحلة الأولى من برنامج "القيادة والمواطنة الفاعلة– مساري" التي تُعنى في البدء بتدريب المدربين ضمن البرنامج المنفذ برعاية من البنك.

وشاركت في اللقاء، نائب رئيس الجامعة للتخطيط والتطوير د. ميرفت بلبل، ومدير وحدة الإبداع في مركز التعليم المستمر د. أسامة الميمي، ومديرة التسويق وتطوير الخدمات في البنك ثائرة كراجة، إضافة إلى المشاركين في البرنامج والمدربين.

وذكرت بلبل أن البرنامج يتكون من شقين؛ يتعلق الأول بتدريب المدربين، من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية في الجامعة، بينما الثاني يستهدف الطلبة الجدد في الجامعة، وعددهم نحو 3000 طالب، وسينطلق مع بداية العام الدراسي خلال أيلول المقبل.

وثمنّت الشراكة القائمة مع البنك ودعمه للبرنامج، الذي وصفته بـ "الطموح"، مبينة أنه يمثل أداة مهمة لإيجاد بيئة خصبة وحاضنة للإبداع والريادة، سواء على صعيد الجامعة أو الوطن. وبينت بلبل أن "مساري" ليس برنامجا أكاديميا بقدر ما هو برنامج مجاور، يسعى لتحسين إمكانيات الطلبة والارتقاء بها، وتنويع خياراتهم الحياتية عبر توعيتهم وتمكينهم من اكتشاف المجالات التي يبرعون فيها.

وقدم الميمي شرحاً عن البرنامج، مثنياً على الشراكة بين الجامعة والبنك كممثل للقطاع الخاص. ولفت إلى مساهمته في تطوير مهارات الطلبة، وفرص حصولهم على فرص عمل في المستقبل.

وأضاف: "هذا البرنامج يندرج ضمن رسالة الجامعة، المتمثلة في إيجاد مجتمع مبني على المعرفة، ومتماسك، وقادر على أن يكون قوياً اقتصادياً، مشدداً على أن إحدى مزايا البرنامج أنه برنامج ينفذ بعقول وأيدٍ وتمويل فلسطيني، فهو يتمتع بالجودة والاستمرارية".

من جهتها، أكدّت كراجة أهمية البرنامج، مبيّنة أن رعاية البنك له جاءت انطلاقاً من اهتمامه بشريحة الشباب، الذين يمثّلون عماد المستقبل. وأشارت إلى حيوية البرنامج لالتزامه بتطوير قدرات الفئة المستهدفة، وتحديداً الطلبة في السنة الأولى، وإكسابهم مهارات من شأنها أن تحسن من فرصهم المستقبلية، وتساعدهم في تحديد مسارات تقدمهم المهني، إضافة إلى عوائده على الصعيد المجتمعي.

وأوضحت أن إدارة البنك، ممثلة بنائب مديره العام ومديره الإقليمي في فلسطين جوزيف نسناس، تبدي حماسا للبرنامج لمساهمته المتوقعة في تحفيز ملكات الإبداع والتميز لدى الطلبة، موضحة أن البرنامج يعتبر الأول من نوعه على مستوى الجامعات وعلى الصعيد الوطني.

وتابعت: "إن إدارة البنك تشجع وتدعم كافة الأفكار والمبادرات المتصلة بالشباب، كجزء من رسالتها المجتمعية التي يؤكد عليها شعار البنك "معا ننمو"، حيث يسعى البنك لإيجاد مستقبل أفضل للأجيال القادمة".

في المقابل، أشاد المتدربون بالبرنامج ومزاياه المختلفة، حيث أكدّت المتدربة ليالي زيدان، وهي مساعدة بحث وتدريس في مجال علم الحاسوب في الجامعة، أن البرنامج يعتبر الأول على مستوى الجامعات الفلسطينية مبينة أن عوائده لا تقتصر على الارتقاء بقدرات الطلبة، بل تتعداها لتشمل أعضاء الهيئتين الإدارية والأكاديمية.

وأوضحت أن البرنامج سيسهم في تطوير شخصيات الطلبة وواقعهم المهني، عبر تمكينهم من تحديد ملامح وخطط لمستقبلهم.

وقالت المحاضرة في كلية إدارة الأعمال والاقتصاد، د. سماح أبو عصب، إن البرنامج سيتيح توعية الطلبة الجدد، وتحسين قدرتهم على اختيار التخصصات الأكثر ملاءمة لهم. كما أشارت إلى مساهمته البرنامج في تعزيز قيم المواطنة، وغيرها من المبادئ الأساسية في أوساط الطلبة.

ورأت المساعدة الإدارية في مكتبة الجامعة، سوسن شركسي، أن للبرنامج آثاراً إيجابية على الطلبة، مؤكدة أن "مساري" برنامج مهم للنهوض بإبداعات وقدرات الطلبة، وفرصهم الوظيفية المستقبلية.

وأشارت المحاضرة في كلية ادارة الأعمال والاقتصاد، سناء عطاري، إلى دور البرنامج في تعريف الطلبة بذواتهم وتعزيز ثقتهم بأنفسهم.

يذكر أن برنامج "القيادة والمواطنة الفاعلة" تتم إدارته من قِبل وحدة الإبداع والريادة في الجامعة التابعة لمكتب نائب الرئيس للتخطيط والتطوير.

رام الله / الاقتصادية