بسبب العمل في غزة

خسائر الوطنية موبايل تصعد 34% في النصف الأول 2017

الأحد 23 يوليو 2017 10:01 م بتوقيت القدس المحتلة

خسائر الوطنية موبايل تصعد 34% في النصف الأول 2017

صعد صافي خسائر شركة الوطنية موبايل للاتصالات، بنسبة 33.8% على أساس سنوي، خلال النصف الأول من العام الجاري، مقارنة مع الفترة المناظرة من 2016.

وبحسب البيانات النصفية غير المدققة للشركة، والمنشورة على موقع بورصة فلسطين اليوم الأحد، بلغ صافي خسائر الشركة 1.374 مليون دولار، مقارنة مع خسائر بـ 1.027 مليون دولار في الفترة المناظرة من 2016.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة الوطنية موبايل، ضرغام مرعي، إن النتائج المالية المسجلة في النصف الأول من العام الجاري كانت جيدة وفاقت التوقعات، مشيراً إلى أن الخسائر كانت أقل من التوقعات بفعل تكاليف بناء الشبكات والأبراج.

وأضاف مرعي في تعقيبه على النتائج: "لقد نجحنا في تحقيق النتيجة الجيدة من الإيرادات المالية، على الرغم من التكاليف المرتبطة ببناء الشبكة في غزة، تمهيداً للانطلاق".

وبلغت الأرباح التشغيلية للشركة في النصف الأول من العام الجاري، قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاكات والاطفاءات 11 مليون دولار أمريكي.

وبلغت إيرادات الشركة في النصف الأول من العام الجاري، نحو 41.5 مليون دولار أمريكي، مقارنة مع 41.4 مليون دولار في الفترة المناظرة من 2016.

كانت الشركة توقعت في أبريل نيسان الماضي، أن تسجل صافي خسائر للربعين أو الثلاثة المقبلة، مع استمرار بناء شبكة قطاع غزة، وتجهيز البنية التحتية والأبراج لخدمات الجيل الثالث في الضفة الغربية (3G).

والوطنية موبايل، هي إحدى شركات أوريدوو (تميم المجد حديثاً)، تأسست عام 2007 وبدأت عملها في الضفة الغربية فقط في 2009، بينما منعت من العمل في قطاع غزة منذ ذلك الحين، حتى اليوم.

وخلال وقت سابق من العام الجاري، أعلنت وزارة الشؤون المدنية عن سماح الاحتلال الإسرائيلي، بدخول الوطنية موبايل قطاع غزة، خلال وقت لاحق من العام الجاري.

وكالات / الاقتصادية