ضمن برامجه التطوعية بين الموظفين

البنك الإسلامي الفلسطيني يطلق حملة "أنشر بسمة"

الأحد 30 يوليو 2017 12:30 م بتوقيت القدس

البنك الإسلامي الفلسطيني يطلق حملة "أنشر بسمة"

أطلق البنك الإسلامي الفلسطيني ضمن برامجه التحفيزية لموظفيه للتطوع والمشاركة المجتمعية الفاعلة حملة "انشر بسمة" والتي تهدف إلى تشجيع الموظفين على العطاء للمجتمع من خلال تبرعات عينية يقدمونها لمجتمعاتهم المحلية من خلال مؤسسات خيرية وملاجيء أيتام، وذلك في كافة فروع ومكاتب وإدارات البنك المنتشرة في مختلف محافظات الوطن، والتي وصل عددها إلى 32 فرعا ومكتبا.

وفي المرحلة الأولى من الحملة، قام الموظفون بجمع كسوة عيد كاملة تم توزيعها من خلال 14 مؤسسة خيرية، حيث تم جمع نحو 75 صندوق من الملابس والأحذية للأطفال من عمر سنة وحتى 18 عاماً قيمتها المادية تتجاوز مبلغ 10 آلاف دولار أمريكي.

وقالت ضحى الوزني مديرة العلاقات العامة في البنك أن هذه الخطوة تأتي ضمن رؤية البنك لتعزيز دوره في المجتمع كجزء فاعل له رسالة تنطلق من تعاليم الدين الاسلامي الحنيف التي تحض على التكافل والتراحم، لافتة إلى أن هذه الحملة ستصبح برنامجا دائما في البنك في سبيل تقديم يد العون لمن يحتاجها وأنها تأتي استكمالا لعدد من البرامج التطوعية التي أطلقها البنك مؤخرا مثل برنامج "مسارات بلدي" الذي يهدف للتعريف بالمناطق الأثرية في فلسطين ويدعم حمايتها ونظافتها.

واشارت الوزني إلى سعادة الموظفين البالغة بمشاركتهم في الحملة مشيدة بتفاعلهم واستجابتهم بتوفير الملابس وتشجيع من يعرفون للمساهمة في الحملة، معتبرة العمل التطوعي أحد أهم القيم التي يسعى البنك لترسيخها في المجتمع بشكل عام وبين موظيف بشكل خاص.

وختمت الوزني حديثها بالتأكيد على دعم مجلس الإدارة اللامحدود لجميع الأنشطة التطوعية التي يؤديها موظفو البنك في المجتمع وتقديمهم كل التسهيلات الضرورية لتنفيذ الأعمال التطوعية، ومن الجدير ذكره أن البنك الإسلامي الفلسطيني يقوم سنويا بتنفيذ العديد من الحملات التطوعية المجتمعية والتي تشمل تنظيف المواقع التاريخية والأثرية والمنشآت العامة ودعم المرضى ورعاية المسنين وغيرها من الفعاليات التي تعود بالنفع على المجتمع بشكل عام وتساهم في تنمية وتعزيز وصقل مهارات التواصل لدى الموظفين.


رام الله / الاقتصادية