مؤسسة مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية والوكالة الكورية للتنمية

توقيع اتفاقية تعاون لدعم وتمكين الريادة والابتكار في فلسطين

الأحد 06 أغسطس 2017 09:59 م بتوقيت القدس

توقيع اتفاقية تعاون لدعم وتمكين الريادة والابتكار في فلسطين

وقعت مؤسسة مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية وبالتعاون مع الوكالة الكورية للتنمية اتفاقية تعاون تهدف بشكل رئيسي لدعم و تمكين الريادة والابتكار في فلسطين، من اجل النهوض بالتعليم والريادة من خلال تصميم عدد من البرامج التدريبية ذات الصلة وجاء ذلك عبر تمويل مشترك بين مؤسسة المجموعة والوكالة الكورية للتنمية ،ووقع الاتفاقية كل من مدير مكتب الوكالة الكورية للتنمية في فلسطين السيد تشو جيونغ شين ومدير عام مؤسسسة مجموعة الاتصالات للتنمية سماح أبو عون حمد.

 

وتحدث مدير مكتب الوكالة الكورية للتنمية في فلسطين السيد تشو جيونغ شين عن أهمية  هذه الاتفاقية لما تقدمه من برامج تمكين للجيل الشاب وتحفيز الابتكار في فلسطين، حيث سيشمل برنامج التدريب مواضيع برمجة الحاسوب وريادة الاعمال لتطوير مستوى الطلبة المشاركين بالتدريب، مضيفاً كما وسيقوم بالتدريب عدد من المدربين المحليين والدوليين لإثراء التدريب من حيث المحتوى ومن تبادل خبرات جديدة في هذا المجال.

 

وأوضح تشو جيونغ شين أن هذه الاتفاقية هي جزء من إتفاقيات أخرى سيتم توقيعها لدعم الريادة والابتكار في فلسطين، وتندرج هذه الاتفاقية تحت مشروع دعم الاعمال الناشئة في فلسطين الممول من الوكالة الكورية للتنمية، من اجل دعم موائمة مخرجات التعليم مع سوق العمل ودعم تسريع الشركات الناشئة و تحسسين البيئة الاستثمارية للاستثمار في الشركات الناشئة.

 

 

وقالت سماح ابو عون حمد مدير عام مؤسسة مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية " نولي في مجموعة الاتصالات الاهمية والاولوية لتوفير الفرص أمام المبدعين والرياديين ليتمكنوا بدورهم من الاستمرار في إنتاج الأفكار الخلاقة وتطوير مشاريعهم والتميز فيها وصقل مهاراتهم في تسويقها ودخول المنافسة في الأسواق المحلية والإقليمية كذلك، موضحة بأنه يجب دائما أن يتم خلق فرص ذهبية أمام أصحاب المشاريع الناشئة والريادية في فلسطين لاسيما في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

 

وأكدت أبوعون حمد عن أهمية دعم البرامج الريادية والتي تعمل على تطوير مستوى التعليم التكنولوجي  في فلسطين، والذي اصبح من اهم القطاعات التي يجب ان تحظى بالإهتمام والدعم ، لإبراز الافكار الريادية في مجال برمجة الحاسوب والمساهمة قدر الامكان  في تنفيذها وتطبيقها، معبرة عن أهمية دعم التعليم التكنولوجي لما له من مستقبل في تغيير مسار وسائل  التعليم الحديث والذي أصبح يعتمد بشكل كبير على التطبيقات و البرامج السهلة التطبيق بهدف توفير الوقت والجهد، مضيفة ان تمكين الشباب بعمر صغير في قطاع البرمجة يساهم في بناء جيل متطور تكنولوجياً وقادر على تحقيق العديد من الانجازات في المجال المهني مستقبلاً، مشيرة إلى البرامج التي تنفذها المؤسسة ذات الصلة والتي حققت إقبالاً شديداً من قبل الفئات المستهدفة مثل برنامج code for Palestine لتعلم البرمجة، ومسابقة البرمجة العالمية Google Hash Code، بالاضافة الى مسابقة Hackathon .

 

 


رام الله / الاقتصادية