معلومات بإحالة موظفين جدد وتنفيذه لأخرين

أبو جراد: وقفة غدًا أمام هيئة التقاعد بغزة قد تؤدي لإغلاقها

الثلاثاء 08 أغسطس 2017 01:09 م بتوقيت القدس المحتلة

أبو جراد: وقفة غدًا أمام هيئة التقاعد بغزة قد تؤدي لإغلاقها

هدد نقيب الموظفين العموميين في السلطة الفلسطينية بقطاع غزة عارف أبو جراد اليوم الثلاثاء، بإغلاق مقر هيئة التقاعد بمدينة غزة غدًا وذلك رفضًا لإجراءات الرئيس محمود عباس، لافتًا إلى أن النقابة ستعلن باعتصامها عن خطوات متدحرجة دفاعًا عن حقوق الموظفين.

وقال أبو جراد في تصريح لوكالة "صفا"، إن: "النقابة بموظفيها قد تضطر غدًا الأربعاء، إلى إغلاق مقر التأمين والمعاشات التابع للسلطة بغزة، ضمن خطوات تصعيدية، بسبب الإجراءات التدريجية التي ينفذها الرئيس عباس ضد الموظفين بغزة".

وأكد أبو جراد أن هناك معلومات بإحالة موظفين جدد للتقاعد الشهر الحالي، وأن أخرين ممن شملهم قرار التقاعد الأخير سيتم تنفيذه بحقهم عبر وزارة المالية هذا الشهر، وبنسب متدنية جدًا من الراتب الأساسي للموظف.

وأوضح أن الحكومة لم تخبر حتى اللحظة الموظفين الواقع عليهم قرار الإحالة، لافتًا إلى أن الموظفين استشعروا القرار لحظة استلامهم راتب الشهر الماضي وذلك بمقارنة الخصومات مع عدد سنوات الخدمة.

وأصدرت حكومة الوفاق الوطني الشهر الماضي قرارًا بإحالة ما يزيد على ستة آلاف موظف ممن يتلقون رواتبهم من السلطة الفلسطينية للتقاعد في قطاع غزة غالبيتهم العظمى في وزارتي الصحة والتعليم.

وتقول الحكومة إن هذه الإجراءات تأتي في سبيل الضغط على حركة حماس لـ "تسليم القطاع إلى السلطة الشرعية".

وأضاف أبو جراد: "سيكون لنا غدًا الأربعاء اعتصام ووقفة مستمرة أمام مقر هيئة التقاعد، ولن تتوقف ولن نغادر الهيئة، وسنتلو بيانًا سيتم فيه الإعلان عن خطواتنا المتدحرجة دفاعًا عن حقوقنا".

وشدد بالقول "إن هذه الوقفة قد تؤدي وتضطرنا إلى إغلاق مقر هيئة التقاعد أو مؤسسة أخرى للسلطة الفلسطينية بغزة".

وتابع "سنغلقها إذا استمر عباس في إجراءاته".

وهدد الرئيس عباس قبل أيام باتخاذ المزيد من الإجراءات ضد قطاع غزة أبرزها وقف مخصصات غزة تدريجيًا على خلفية ما اعتبره مواجهة الانقسام الفلسطيني الداخلي المستمر منذ منتصف عام 2007.

وكان عباس قلص بالفعل ما تدفعه السلطة لتمويل خدمات أساسية في قطاع غزة مثل الكهرباء والصحة.

وكان العشرات من موظفي السلطة الفلسطينية المدنيين شاركوا في وقفة احتجاجية أمام مقر هيئة التقاعد بمدينة غزة الأربعاء الماضي، رافضين القرارات والإجراءات التي اتخذها عباس ضدهم، وعلى رأسها قرار إحالة الآلاف منهم إلى التقاعد المبكر إجباريًا، وهددوا بإغلاق الهيئة.

وأصدرت الحكومة وبتفويض من عباس، قررًا ببداية يوليو الماضي، بإحالة 6145 موظفاً للتقاعد، والذي صادق عليه عباس بتاريخ 22/7/2017، ويعيل هذا العدد من الموظفين نحو 30.000 فرد.

وفي محاولة لمواجهة هذه الإجراءات، أعلن رئيس اللجنة الإدارية الحكومية في قطاع غزة عبد السلام صيام أمس الاثنين، عن "خطة" لمواجهة تداعيات قرارات محتملة لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بشأن "التسريح القسري" للموظفين العموميين ممن يتلقون رواتبهم من السلطة في قطاع غزة.

يذكر أن حماس تقول إن مهمة اللجنة الإدارية الحكومية في غزة طارئة لسد الفراغ في إدارة الوزارات والمؤسسات الحكومية في القطاع، وأبدت مرارًا استعدادها لحل اللجنة فور تولى حكومة الوفاق مسئولياتها.

صفا الاخبارية