الولويل: مشاركة نحو 100 شركة في فعاليات المعرض

استكمال كافة التحضيرات لافتتاح معرض "الصناعات الفلسطينية وغذاؤنا 2017" في البيرة وغزة

السبت 04 نوفمبر 2017 08:25 ص بتوقيت فلسطين

استكمال كافة التحضيرات لافتتاح معرض "الصناعات الفلسطينية وغذاؤنا 2017" في البيرة وغزة

أعلن رئيس الاتحاد العام للصناعات بسام الولويل، اليوم الخميس، عن استكمال كافة التحضيرات لتنظيم معرض "الصناعات الفلسطينية" و"غذاؤنا ٢٠١٧"، والذي سيتم إقامته تحت رعاية دولة رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمدالله، ويفتتح من 5-7 تشرين ثاني القادم في قاعات الشاليهات بغزة، ومن 6-8 تشرين ثاني القادم في قاعات منتزه البيرة، وينظم بالتعاون مع اتحاد الصناعات الغذائية الفلسطينية والاتحادات التخصصية، ويشهد مشاركة واسعة من الشركات الفلسطينية العاملة في القطاعات المختلفة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي نظمه الاتحاد في قاعة متنزه بلدية البيرة، بمشاركة مدير إدارة خدمات الأفراد في بنك فلسطين ثائر حمايل، ومدير إدارة التسويق في شركة "جوال" علاء حجازي، والمدير المالي والاداري لمجموعة "ريتش القابضة" في فلسطين حمزة العالول، ومدير تطوير المبيعات في شركة "سند" رمزي جابر، ومديرة العلاقات العامة والعناية بالزبائن في شركة "ترست للتأمين" راوية بدوان.

ولفت الولويل الى "مشاركة نحو ١٠٠ شركة في فعاليات المعرض في شقي الوطن، حيث ستشارك ٣٧ شركة من ضمنها ثماني شركات من الضفة في فعاليات المعرض في القطاع".

وتوقع أن "يصل عدد زوار المعرض الى أكثر من ١٠٠ ألف زائر"، لافتا إلى "أهمية المعارض للتعريف بالمنتج الوطني وزيادة حصته السوقية". وأثنى على تطور الصناعة الوطنية، مشيرا إلى قدرتها على الوصول إلى أسواق عدد كبير من الدول.

من جهته، عبّر حمايل عن سعادته بالشراكة الاستراتيجية التي تربط بين الاتحاد والبنك، ورعاية الأخير الرئيسة لفعاليات المعرض. ولفت إلى عناية البنك بقطاع الصناعة، علاوة على المشاريع الصغيرة والمتوسطة، مضيفا "محفظة البنك حاليا ٤٠٠ مليون دولار لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة". 

وبين أن النهوض بالصناعة ركيزة أساسية لتطور أي مجتمع، مشيرا بالمقابل الى حرص البنك على دعم الفعاليات الاقتصادية المختلفة.

بدوره، ركّز حجازي على تزامن تنظيم المعرض مع مناسبات عديدة، معتبرًا أن تنظيمه يبرز تشبث الشعب الفلسطيني بإرادة الحياة. وذكر أن مساهمة "جوال" في رعاية المعرض، نابعة من إيمانها والتزامها بدعم شتى القطاعات لا سيما الصناعة، التي أشاد بقدرتها على الاستمرار والتطور رغم كافة المعيقات وفِي مقدمتها تلك التي يضعها الاحتلال الاسرائيلي.

وقال: "انطلاق المعرض من غزة، بمثابة رسالة من الشعب الفلسطيني بأن المصالحة ستبقى وتستمر، وأننا مصممون على إنجاحها".

من ناحيته، تحدث العالول عن الاهتمام الذي توليه "ريتش" للصناعة، لافتا إلى حيوية هذا القطاع. وأشار إلى عناية المجموعة بالعمل من أجل اقتصاد وطني مستقل قوي، باعتبار ذلك جزءا من استراتيجيتها.

وتناول جابر، جانبًا من التحديات التي تواجهها "سند"، وتحديدًا فيما يتصل بإنشاء أول مصنع إسمنت هنا.

وذكر أن الشركة تحرص على رعاية ودعم مؤتمرات ومعارض متنوعة، كجزء من دورها المجتمعي.

وقدمت بدوان، نبذة عن نشأة "ترست" باعتبارها قصة نجاح شركة تأسست بالخارج بعقول فلسطينية وعادت لتستثمر خبراتها في فلسطين، واعربت عن سعادة الشركة لرعاية وثيقة التأمين الخاصة بالمعرض كونه حدثا اقتصاديا وفلسطينيا هاما.

ويأتي المعرض في إطار أهداف الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية والمتمثلة في العمل على توسيع قاعدة الإنتاج ودعم المنتج الوطني ليكون في مقدمة اهتمامات وأولويات الحكومة وكافة الجهات ذات العلاقة كعنصر أساسي في تطوير وتنمية الاقتصاد الفلسطيني، والتطوير المؤسسي للاتحادات التخصصية وتقوية التعاون فيما بينها.

وينظم المعرض برعاية حصرية من بنك فلسطين، وبرعاية ماسية من شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، وبرعاية ذهبية من شركة ريتش القابضة، وبرعاية فضية من شركة فلسطين للاستثمار الصناعي وشركة سند للموارد الإنشائية، وراعي وثيقة التأمين شركة ترست للتأمين، وبرعاية اعلامية من شبكة راية الاعلامية.

 


رام الله / الاقتصادية