السوق السعودية: تراجع الطلب يخفّض الأسعار ويُفقِد «المؤشر» 41 نقطة

الأحد 19 نوفمبر 2017 10:15 ص بتوقيت القدس

السوق السعودية: تراجع الطلب يخفّض الأسعار ويُفقِد «المؤشر» 41 نقطة

تأثرت أسعار أسهم الشركات المدرجة في السوق المالية السعودية (تداول) خلال جلسات هذا الأسبوع سلباً، بتراجع الطلب عليها وتقلص السيولة المتاحة للتداول وتدني أسعار النفط، ليواصل المؤشر العام للسوق هبوطه.

وكان المؤشر العام للسوق أنهى تعاملات الأسبوع منخفضاً بنسبة 0.59 في المئة أي 40.92 نقطة، إلى 6913.46 نقطة في مقابل 6954.38 نقطة الخميس من الأسبوع السابق، لترتفع خسائره منذ مطلع العام إلى 4.12 في المئة تعادل 297 نقطة. بينما كانت خسارة المؤشر الأسبوع قبل الماضي طفيفة، بنسبة 0.03 في المئة.

وشهدت السوق تداول أسهم 178 شركة، بعد رفع تعليق تداول سهم شركة اللجين نتيجة نشر نتائجها المالية عن الربع الثالث. وسجلت أسعار أسهم 85 شركة منها ارتفاعاً، في مقابل انخفاض أسعار أسهم 92 شركة. واستقر سهم «اتحاد الخليج» عند 15.57 ريال، لتتراجع القيمة السوقية للأسهم المدرجة إلى 1.647 تريليون ريال (439 بليون دولار)، بخسارة قيمتها 5.6 بليون ريال (1.5 بليون دولار) نسبتها 0.34 في المئة.

ونتيجة تقلّب الأسعار، سجلت «تداول» هبوطاً ملحوظاً في معدلات الأداء، إذ تقلّصت السيولة المتداولة بنسبة 26 في المئة إلى 16.5 بليون ريال (4.4 بليون دولار) في مقابل 22.5 بليون ريال (6 بلايين دولار). في حين انخفضت الكمية المتداولة بنسبة 14 في المئة إلى 971 مليون سهم في مقابل 1.12 بليون سهم. وتدنى عدد الصفقات المنفذة بنسبة 13.4 في المئة إلى 454 ألفاً في مقابل 525 ألفاً، هبط معها متوسط الصفقة بنسبة 0.60 في المئة إلى 2137 سهماً.

وطاول الهبوط مؤشرات 11 قطاعاً من السوق، كان أعلاها خسارة مؤشر «الخدمات الاستهلاكية» المتراجع بنسبة 5.41 في المئة إلى 3392.87 نقطة، تلاه مؤشر «العقارات» بخسارة نسبتها 5.21 في المئة إلى 4170 نقطة، ثم مؤشر «الإعلام» المتراجع بنسبة 4.64 في المئة.

وتكبّد مؤشر «الخدمات التجارية» رابع أكبر خسارة في السوق، نسبتها 2.74 في المئة إلى 3959 نقطة، تلاه مؤشر «التأمين» بخسارة نسبتها 1.89 في المئة، ثم مؤشر «إنتاج الأغذية» 1.57 في المئة إلى 4789 نقطة. وبلغت خسارة مؤشر «الطاقة» 1.04 في المئة إلى 3806.4 نقطة، تلاه مؤشر «الصناديق العقارية المتداولة» المتراجع 1.03 في المئة، فيما سجل مؤشر «الاتصالات» أقل خسارة نسبتها 0.32 في المئة.

وفي المقابل، ارتفعت مؤشرات ثمانية قطاعات، تصدرها مؤشر «الاستثمار والتمويل» بنسبة 3.44 في المئة إلى 3760 نقطة، تلاه مؤشر «النقل» بنسبة 3.08 في المئة، تبعه مؤشر «السلع الرأسمالية» 2.38 في المئة إلى 3862 نقطة، فيما بلغت مكاسب مؤشر «السلع الطويلة الأجل» 2.05 في المئة.

وبلغت مكاسب مؤشر «المصارف» 0.33 في المئة إلى 5368 نقطة، تلاه مؤشر «المواد الأساسية» المرتفع بنسبة 0.10 في المئة، إلى 4745 نقطة، واستقر مؤشر «الأدوية» عند 3773 نقطة.

وفي نهاية التعاملات، تصدرت «دار الأركان» الأسهم المدرجة لجهة الكمية والسيولة المتداولة، والبالغة 2.7 بليون ريال شكلت 16.3 في المئة من السيولة المتداولة في السوق، جاءت من تداول 312 مليون سهم نسبتها 32 في المئة، سجل معها السهم ثاني أكبر خسارة في السوق، نسبتها 18.64 في المئة الى 7.29 ريال.

وحقق سهم «الإنماء» ثاني أكبر سيولة متداولة في السوق، بلغت 2.21 بليون ريال شكلت 13.3 في المئة من السيولة المتداولة في السوق، من تداول 126 مليون سهم نسبتها 13 في المئة، هبطت بسعره إلى 17.48 ريال أي بنسبة 1.30 في المئة.

وجاء سهم «سابك» في المرتبة الثالثة بسيولة بلغت 1.7 بليون ريال، شكلت 10.2 في المئة من الإجمالي في السوق، بفعل تداول 17 مليون سهم نسبتها 2 في المئة، تراجع سعره خلالها بنسبة 0.04 في المئة إلى 99.69 ريال.

وحل سهم «الراجحي» رابعاً لجهة السيولة، البالغة 1.01 بليون ريال نسبتها 6.1 في المئة من سيولة السوق، جاءت من تداول 16 مليون سهم نسبتها 2 في المئة، تراجع سعره خلالها إلى 62.87 ريال أي بنسبة 0.84 في المئة.

وتصدر سهم «مسك» قائمة الأسهم الرابحة في السوق، بعد ارتفاع سعره بنسبة 17.46 في المئة إلى 8.34 ريال، نتيجة تداول 16 مليون سهم. تلاه سهم «الفخارية» المرتفع 13 في المئة إلى 47.03 ريال، من تداول 359 ألف سهم.


وكالات / الاقتصادية