جوال تختتم "ستارت أب ويكند" لذوي الاحتياجات الخاصة برعاية رئيسية

الإثنين 20 نوفمبر 2017 08:24 ص بتوقيت القدس

جوال تختتم "ستارت أب ويكند" لذوي الاحتياجات الخاصة برعاية رئيسية

اختتمت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" فعاليات مسابقة "ستارت أب ويكند" لدعم  الأفكار الريادية للأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة في فندق المتحف بمدينة غزة مساء أمس، وذلك وسط أجواء رائعة وحضور حشد كبير من الناس والمشاركين، إذ تعتبر هذه المسابقة الأولى من نوعها على مستوى العالم.

وكانت الفعالية قد بدأت يوم الخميس الماضي الموافق 16/11/2017م لمدة ثلاثة أيام تخللها عدة مراحل من عرض لأفكار المشاركين في مجالات إدارة الأعمال والبرمجة والتصميم، لينتهي يوم الاختتام بتكريم المراكز الثلاثة الأولى والتي كانت من نصيب فريق جسور في المركز الأول، وفريق Online Work في المركز الثاني،  وفريق I Can في المركز الثالث، كما وسيتم تقديم الدعم لجميع الفرق المشاركة لتحويل أفكارهم إلى شركات ناشئة تحقق النجاح.

وكان قد حضر مرحلة التحكيم والتكريم عدداً من ممثلي الشركات والمؤسسات المنظمة، إذ حضر كل من المهندس بسام العديني ممثلاً عن شركة جوال، و الدكتور غسان أبو عرف عميد كلية تدريب خانيونس ، والدكتور عبد الكريم المدهون ممثلاً عن المجلس الفلسطيني للإبداع، والدكتورة ماريا مديرة مؤسسة peace startup عبر "سكايب" من إسبانيا.

وكان السيد عمر شمالي مدير ادارة اقليم غزة في شركة جوال، قد أعرب في وقت سابق عن فرحته وسروره برعاية جوال لهذا الحدث النوعي والأول من نوعه على مستوى العالم، وقال: "إن رعاية جوال لهذا الحدث المهم والأول من نوعه على مستوى العالم، ستارت أب ويكند لذوي الإعاقة، تأتي من منطلق مسؤوليتها الاجتماعية، كما وتنسجم مع رؤيتها في دعم المبادرات الريادية، وانتزاع فرص التفوق في مختلف المجالات، وتعكف على بلورة أفكار جديدة تنسجم مع التطور التكنولوجي المتسارع عالميا، خاصة المنبثقة عن الشباب الذين يشكلون نسبة مرتفعة في أوساط الشعب الفلسطيني، ولأن شبابنا عماد المستقبل لذا تعمل على احتضان المبادرات والتطبيقات الذكية والإبداعية، وخلق منصة تتيح لهم الوصول إلى الجمهور، لأنها ستنعكس بشكل مباشر على خلق فرص العمل، وخلق مؤسسات وشركات فلسطينية مبنية على أسس ريادية وعلمية تستند على الدراسات، ومعرفة عوامل النجاح وفرص تعزيزها."

وأضاف السيد شمالي بخصوص اهتمام جوال بقطاع التكنولوجيا "إن قطاع كقطاع التكنولوجيا الذي يعتلي صدارة اهتمام دول العالم، والذي كلما تطور سهّل على المواطنين حياتهم وساهم في تطوير الخدمات المقدمة لهم، ووفقاً لقدرات الشباب الفلسطيني في جانب البرمجة والهندسة، لا بد لنا في جوال أن ننظر لذلك من موقع المسؤول تجاه أبناء شعبنا، خصوصاً ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يحتاجون فقط لفرصة لإثبات جدارتهم وكفاءتهم على صعيد  التكنولوجيا"

من الجدير بالذكر، أن شركة جوال الرائدة في مجال التكنولوجيا راعية للكثير من الفعاليات والأنشطة في مجال التكنولوجيا والبرمجة والتطبيقات الذكية، إذ ترعى جوال بشكل رئيسي وسنوي معرض "الإكسبوتيك"، كما وتنظم فعاليات التكنولوجيا بشكل رئيسي على مستوى فلسطين مثل تنظيم فعالية الهاكاثون الخاصة بتطوير تطبيقات الهاتف الجوال،  وتستمر في تنظيم كل من فعالية "ساعة برمجة" و "We-  code”   والتي ترتكز على طلاب المدارس، بالإضافة إلى عدد من التطبيقات الذكية التي توفرها وترعاها الشركة من خلال موقعها الإلكتروني، نظراً لتأثيرها الإيجابي الذي ينعكس على الحياة اليومية في جميع المجالات المهنية والتعليمية في فلسطين.


رام الله / الاقتصادية