لقاء عمل حول مشروع تسوية الاراضي في نابلس

الأربعاء 22 نوفمبر 2017 02:37 م بتوقيت القدس

لقاء عمل حول مشروع تسوية الاراضي في نابلس

عقدت غرفة تجارة وصناعة نابلس وبلدية نابلس وهيئة تسوية الاراضي الفلسطينية لقاء عمل حول مشروع تسوية الاراضي في نابلس ، وذلك في مقر الغرفة. وحضر اللقاء كل من رئيس الغرفة عمر هاشم ، ورئيس البلدية عدلي يعيش ونائبه محمد الشنار ، وممثلين عن مكتب هيئة تسوية الاراضي في نابلس ، واعضاء مجلس ادارة الغرفة سمير قادري وطايل الحواري وفائق دروزة ، وبحضور عدد كبير من اعضاء الهيئة العامة في الغرفة.

وتركز الحديث على اهمية المشروع الوطني الذي انطلق في نابلس لتسجيل الاراضي فيها ، لما في ذلك من الحفاظ على الارض الفلسطينية والحصول على سندات تسجيل الطابو بشكل رسمي.

وافتتح اللقاء رئيس الغرفة عمر هاشم بكلمة رحب فيها بالحضور ، واضاف ان هذا المشروع سيكون له دور فاعل ومؤثر على صعيد تثبيت ملكية الارض لأصحابها ، والحفاظ على السلم الاهلي ، وإحداث التنمية الاقتصادية ، علاوة على تملك وبيع الاراضي وفق الاصول المتبعة ، وعدم تركها بدون سند تسجيل ، بغية استغلالها في كافة المشاريع العمرانية الخاصة والعامة والاستراتيجية والوطنية. وتوجه هاشم بالشكر الى بلدية نابلس وهيئة تسوية الاراضي الفلسطينية لدورهما بتنفيذ خطوات المشروع ، من اجل احقاق الحقوق ، ونزع الخلافات ، وتثبيت حقوق الناس بما يشجع على استخدام الاراضي واستثمارها. وحيا هاشم الجهود المخلصة في هذا المشروع الوطني بامتياز ، ودعا لمزيد من العمل المشترك فيما بين المؤسسات من اجل الحفاظ على الارض الفلسطينية ، كما دعا المواطنين المالكين للأراضي التي لم تنتهي بها اعمال التسوية والتسجيل في دائرة (الطابو) الى سرعة التوجه لهذه الدائرة لتسجيل اراضيهم واملاكهم للحفاظ عليها وحمايتها ، كما قدم الشكر الجزيل للخبراء الذين يعملون في هذه الدائرة التي افتتحت امس والذين يتمتعون بالخبرة والشفافية والامانة والمهنية ، للقيام بالمهام الموكولة لهم في اطار النظام والقانون. 

من جهته ، قال رئيس بلدية نابلس عدلي يعيش إنه تم توقيع اتفاقية التعاون بين البلدية وهيئة تسوية الأراضي والمياه بالشراكة مع غرفة تجارة وصناعة نابلس في الخامس من شهر حزيران الماضي ، للبدء بتسوية الاراضي الواقعة في حدود بلدية نابلس. وأكد أن البلدية سخرت إمكانياتها اللازمة لتنفيذ المشروع ، وأسست مكتبا دائما لهيئة التسوية بكامل تجهيزاته ورفده بالطواقم اللازمة وتم افتتاحه يوم امس ، مشددا على أهمية تسوية الأراضي من ناحية حفظ الحقوق ، وتثبيت الملكية في الأحواض التابعة للبلدية. ودعا المواطنين إلى ضرورة التوجه لمكتب التسوية لتطويب الأراضي والشقق السكنية لثبيت ملكيتها وحمايتها.

وخلال اللقاء تم فتح باب الاسئلة والاستفسارات حول الموضوع ، حيث تم طرح العديد من القضايا والمشاكل الموجودة على ارض الواقع واتي مر عليها العديد من السنوات ، والتي تهم الحضور بشكل شخصي او بشكل عام. وتمت الاجابة بشكل مفصل على كل التساؤلات والاجراءات اللازمة من خلال مسؤولي مكتب تسوية الاراضي في مدينة نابلس ، وتوضيح الامور والجوانب القانونية فيما يتعلق بأعمال التسوية والمشاكل الاخرى التي تواجه المواطن والتاجر والمقاول والمالك والمطور العقاري ، وكل الجهات ذات الصلة. كما قدما شرحا عن الاحواض التي ستبدأ فيها اعمال التسوية.   

 


نابلس / الاقتصادية