تباين أداء البورصات العربية وسط ترقب لنتائج الشركات السنوية

الثلاثاء 09 يناير 2018 09:38 ص بتوقيت فلسطين

تباين أداء البورصات العربية وسط ترقب لنتائج الشركات السنوية

تباين أداء البورصات العربية في نهاية تداولات الإثنين، فيما لا تزال أنظار المستثمرين تتجه بقوة نحو نتائج الشركات السنوية، التي يعولون عليها لإعطاء الأسهم مزيداً من الزخم. 
وقالت الماسة كابيتال، ومقرها دبي: كان الأسبوع الأول من 2018 إيجابياً بالنسبة لمعظم المؤشرات الإقليمية، مع تفاؤل المستثمرين بشأن توقعات السنة الجديدة في المنطقة، على خلفية زيادة أسعار النفط والنمو العالمي. 
وأضافت الماسة في تقرير حديث: كذلك شهدت أسعار النفط ارتفاعاً جديداً مع بداية 2018، ومن شأن المشاعر المتفائلة المقترنة بالأمل لعام أفضل، أن تدفع أنشطة السوق خلال الفترة المقبلة. 
وبحلول الساعة (14:33 تغ)، ارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالي مزيج برنت تسليم مارس/ آذار بنسبة 0.07 في المئة، إلى 67.67 دولار للبرميل. 
وزادت عقود الخام الأمريكي «نايمكس» تسليم فبراير/ شباط بنسبة 0.23 في المئة، لتغلق عند 61.58 دولار للبرميل. 
وجاءت بورصة قطر في صدارة الأسواق الرابحة مع ارتفاع مؤشرها العام بنسبة 2.5 في المئة إلى 8975 نقطة، مقترباً من حاجز 9 آلاف نقطة ومحققاً أعلى مستوياته في 4 أشهر، وسط قفزة كبيرة في مستويات السيولة وأداء إيجابي للأسهم القيادية. 
وزادت بورصة مصر مع ارتفاع مؤشرها الرئيس «إيجي أكس 30»، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 1.16 في المئة إلى 14953 نقطة، معاوداً الاقتراب من حاجز 15 ألف نقطة وسط عمليات شراء قوية للمؤسسات الأجنبية. 
وفي الإمارات، ارتفعت بورصة العاصمة أبوظبي بنسبة 0.64 في المئة إلى 4585 نقطة، مع صعود سهمي «اتصالات» و»أبوظبي الأول» بنحو 1.13 في المئة و0.46 في المئة على التوالي. بينما زادت بورصة دبي المجاورة بنحو 0.55 في المئة إلى 3490 نقطة، مع ارتفاع سهمي «إعمار العقارية» و»بنك دبي الإسلامي». 
وصعدت بورصة البحرين بنسبة 0.12 في المئة إلى 1320 نقطة، مع ارتفاع أسهم قطاع الصناعة بنسبة 0.8 في المئة يقودها «ألبا» بنحو 0.73 في المئة، إضافة إلى مكاسب أسهم البنوك بدعم «الأهلي المتحد» مع ارتفاعه بنسبة 1.47 في المئة. 
في المقابل، تراجعت بورصة مسقط بنسبة 0.22 في المئة إلى 5107 نقطة، مع انخفاض أسهم القطاعين الصناعي والمالي بنحو 0.59 في المئة و0.33 في المئة على التوالي. 
ونزلت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، مع تراجع مؤشرها الرئيسي «تأسي» بنحو 0.1 في المئة إلى 7310 نقطة بضغط هبوط بعض القياديات في قطاع المواد الأساسية. وهبطت مؤشرات الكويت الرئيسية الثلاثة، وتراجع المؤشر السعري بنسبة 0.1 في المئة إلى 6498 نقطة، وانخفض المؤشر الوزني بنسبة 0.38 في المئة إلى 409 نقطة، فيما أغلق مؤشر «كويت 15»، للأسهم القيادية، خاسراً 0.36 في المئة إلى 940 نقطة.


الاقتصادية / وكالات