"هاني القدومي للمنح" تطلق مبادرة "خطوة: لتعليم خلاق وفعال"

الإثنين 15 يناير 2018 10:31 ص بتوقيت القدس

"هاني القدومي للمنح" تطلق مبادرة "خطوة: لتعليم خلاق وفعال"

أطلقت مؤسسة هاني القدومي للمنح الدراسية مبادرة جديدة يوم الاحد "خطوة: لتعليم خلاق وفعّال" التي تعكس رؤية المؤسسة المؤمنة بأهمية التعليم وضرورة تمكين الشباب الفلسطيني من خلال مجموعة برامج وأنشطة وفعاليات مختلفة.

واوضحت المؤسسة في بيان وصل "معا" أنه بناء على خبرتها خلال السبعة عشر الماضية وبالنظر إلى الإنجازات التي حققتها خلال هذه الفترة، ارتأت أن تتبنى استراتجية أكثر شمولية تستهدف تمكين الشباب الفلسطيني القادرين على المنافسة في عالمنا المتسارع والمكتسبين للمهارات الموائمة للقرن الحادي والعشرين، حيث أطلقت المؤسسة مبادرة "خطوة" التي تأتي في إطار سعيها لتوسيع نطاق عملها ليشمل تقديم تدخلات على مستوى النظام التعليمي تسهم في رفده ليكون قادرا على مواكبة التغيرات والتطورات السريعة التي يشهدها العصر الحالي.

وأوضحت المؤسسة أن المبادرة تسعى إلى توفير مظلة لتقديم عدد من البرامج والفعاليات والأنشطة التي تستهدف تعزيز النظام التعليمي في فلسطيني، بما ينعكس على تهيئة الطالب الفلسطيني ليكتسب المهارات الضرورية المواكبة للتغيير واللازمة لتهيئته لسوق العمل، كالتفكير النقدي وروح الابتكار والتواصل والتعاون وتبني روح القيادة والحس العالي بالمشاركة المدنية والاجتماعية وبذلك ستنشىء جيل يحمل على عاتقه مسؤولية النهوض بفلسطين ويعمل نحو ازدهارها.

 

وفي معرض تعليقه على إطلاق المبادرة، صرح الدكتور نبيل القدومي رئيس مجلس إدارة مؤسسة هاني القدومي للمنح الدراسية" إذا ما نظرنا إلى التحوّل الذي شهده قطاع التعليم في العالم خلال العقود القليلة الماضية، نجد أنفسنا لا نزال نتبع نظام التعليم السائد في العصر الصناعي الذي كانت مخرجات التعليم فيه تعتمد على مهارات امتلاك المعلومات والمعارف بشكل رئيسي، وهذا يتطلب منا النظر في مخرجات نظام التعليم في فلسطين، والعمل على تطوير مهارات شبابنا لتتواءم مع متطلبات العمل المستقبلية، وأن نعزز لديهم التفكير الخلاق والمبتكر في كافة المجالات التي يتطلبها عالم اليوم والغد".

وأضاف د. نبيل أن مبادرة خطوة تعكس توجه المؤسسة في تقديم تدخلات على مستوى النظام التعليمي تساهم في رفده وجعله فعالا خلاقا وقادرا على مواكبة المستجدات المطلوبة في عصرنا الحالي.

كما أطلقت المؤسسة برنامج "لنبدأ حوار التعليم" الذي يشكل أول برنامج يتم تنفيذه تحت إطار مبادرة "خطوة"؛ وهو برنامج يجمع بين أطراف ممثلة لقطاع التعليم للتحاور حول التعليم الذي نتمانه في فلسطين اليوم.

وعبرت رنا دياب المدير التنفيذي للمؤسسة، عن حماسها لإطلاق المبادرة والبرنامج قائلة" نؤمن بأن الحوار ضروري لخلق رؤية مشتركة تحمل التزاما حول التغيير المطلوب في نظامنا التعليم، ويأتي هذا البرنامج الذي سيتم تنفيذه خلال الأربعة أشهر الأولى من عام 2018 ليشكل نقطة انطلاق للعديد من البرامج والفعاليات والأنشطة المستقبلية التي ستنفذها المؤسسة تحت إطار هذه المبادرة، مما يمكن المؤسسة من المضي قدمًا في تنفيذ استراتيجيتها الجديدة الأكثر شمولية".

يذكر أن هذا البرنامج الذي ينفذ بالتعاون مع خبراء فنلنديين، سيوفر الفرصة للتعلم من تجربة عالمية وواقعية لقيادة التغيير نحو الأهداف المرجوة والموائمة لمتطلبات النظام التعليمي المواكب لمهارات القرن الحادي والعشرين.

وسيضم البرنامج 25 مشاركا من معلمين ومدراء مدارس ودكاترة جامعات وممثلين عن مؤسسات تعنى بالتعليم في فلسطين على مدى أربعة أشهر.

ويبدأ البرنامج أنشطته بزيارة لخمسة أيام إلى فنلندا يتعرف فيها المشاركون على النظام التعليمي الفنلندي عن قرب.

وبعد عودة المشاركين في البرنامج من زيارة فنلندا، سيشاركون في سلسلة من ورش العمل إلى جانب عدد من المشاركين الآخرين من مؤسسات ومنظمات تعمل في مجال التعليم في فلسطين، وستغطي ورش العمل محاور رئيسية في العملية التعليمية وهي: التعليم كنظام متكامل، المعلم، بيئة التعلم، القيادة، والإصلاح.

وستأخذ ورش العمل طابعا ديناميكيا تفاعليا تمكن مختلف المشاركين من المشاركة والنقاش الفعال، وتركز على مخرجات عملية وكيفية تطبيقها على أرض الواقع في فلسطين، وليس على الجانب النظري منها فقط.

يشار أن المزيد من المعلومات عن مبادرة خطوة وبرنامج لنبدأ حوار التعليم، اللذين أطلقتهما المؤسسة مؤخرا، متوفرة على الموقع الالكتروني khutwa-hqsf.org.


وكالات / الاقتصادية