مجلس وزارة الاقتصاد الوطني يزور اتحاد الصناعات المعدنية والهندسية

الخميس 18 يناير 2018 12:37 م بتوقيت القدس

مجلس وزارة الاقتصاد الوطني يزور اتحاد الصناعات المعدنية والهندسية

عزيزاً للعلاقة مع مؤسسات القطاع الخاص زار وفد من مجلس وزارة الاقتصاد الوطني يترأسه وكيل الوزارة الدكتور أيمن عابد، اتحاد الصناعات المعدنية والهندسية، وتأتي هذه الزيارة استجابة لدعوة سابقة من قبل الاتحاد.

وفي بداية اللقاء تحدث محمد المنسي رئيس اتحاد الصناعات المعدنية والهندسية عن الزيارة معتبراً أنها زيارة تاريخية لوكيل وزارة الاقتصاد الوطني والوفد المرافق له، مؤكداً أن هذا اللقاء يدل على استجابة الوزارة السريعة لحضور الاجتماع الأول في اتحاد الصناعات بعد الانتخابات التي تمت في عام2017 .

ووجه المنسي الشكر والتقدير لوكيل الوزارة لهذه الاستجابة مضيفاً أن مسؤوليات القطاع الاقتصادي كبيرة فهو القطاع الأهم في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة.

ومن جهته رحب د. عابد بالحضور، وتحدث عن مدى فخره وارتياحه بهذه الانتخابات، وأكد ان العلاقة هي علاقة شراكة حقيقية بين القطاع الخاص والوزارة ووحدة التنسيق هي حلقة الوصل بين الاتحادات وتمنى لهم التوفيق.

وأضاف: "نحن كوزارة لا نبخل بأي شيء نستطيع أن نقدمه لهذه المصانع ولن نبخل في تقديم المساعدة وخصوصاً من الادارات العامة كالصناعة والادارة العامة للشركات، وبأن جميع الاتحادات تعمل في ظل هذا الوضع الاقتصادي الصعب لما نواجه من ظروف قاسية وصعبة."

وأوضح عابد أن الظروف التي نعيشها بسبب الحصار قاسية، وأن الكل تآمر على غزة، وأننا في المؤسسات وشعب غزة ينتظر أي بوادر من المصالحة لتخفيف الأعباء عن المواطنين.

وأشار إلى أن وزارة الاقتصاد الوطني تعرضت لانعكاسات سلبية نتيجة تسليم المعابر في قطاع غزة على مستوى الشاحنات، مؤكداً أنه كان يدخل إلى قطاع غزة من 600 إلى 700 شاحنة، بينما لا يدخل اليوم أكثر من 270 شاحنة، وهذا بدوره يؤثر على الوضع الاقتصادي في غزة.

إن القطاع الخاص قد تعطل بالكامل وهناك الكثير من رجال أعمال أصبح عليهم ذمم مالية، ومنهم من هو على وشك الانهيار فنحن في انهيار اقتصادي، والوزارة لا تستطيع الوقوف مكتوفة أمام هذه الأزمة الخطيرة.

وأكد عابد أن شعب غزة يستحق حياة محترمة كريمة أفضل من هذه بكثير، وطالب بالعمل معاً وسوياً للوصول إلى عصف فكري والخروج بحلول من أجل متطلبات القطاع الخاص، اضافةً إلى ضرورة عقد مؤتمرات صحفية لإنقاذ غزة، وأن يكون هناك مخطط وأن نتحد لأن المؤامرة على الاقتصاد والمؤسسات ورجال الأعمال.

وقال: " في الآونة الأخيرة سمعنا ان هناك لقاء بين رجال أعمال من غزة ونظرائهم من دولة الاحتلال، وهنا يجب العلم ان عقد لقاءات مثيلة في ظل أوضاع سياسية خطيرة يعتبر فخ لغزة، ولا يجوز أن نذهب لمؤتمر مكتوب عليه مؤتمر بين رجال الاعمال الفلسطينيين والإسرائيليين."

وأضاف: " التنمية الاقتصادية لا يمكن أن تحدث الا بمشاركة رجال الأعمال وعملية توحيد الشعب تعمل على فك الحصار ومقاومته، فعلينا أن نكون موحدين وأن تكون قراراتنا مشتركة بين الوزارة واتحاد الصناعات، لأن العمل الفردي لن يوصلنا لتحقيق أهدافنا."

وشدد عابد على ضرورة الحرص والتشاور، وأن الوزارة ستعمل على إقامة مؤتمر لدراسة الوضع الداخلي في غزة، للوصول الي أفضل القرارات.

وأكد أننا نحن كوزارة سنحافظ على العلاقة بيننا وبين القطاع الخاص، وسوف نتحرك دائماً باتجاه أصحاب القرار ومن يحكم لوضعهم في صورة الأوضاع ليكونوا شركاء في الحل.

 

وفي السياق شكر المنسي وكيل الوزارة د. أيمن عابد وأكد أن وزارة الاقتصاد سند حقيقي وأكد على الشراكة الفعلية معبراً أن الاتحادات التخصصية هي الشريك الأمثل لضبط الأوضاع الاقتصادية في غزة.

وأضاف: " لا بد أن تكون الوزارة رافعة أو داعمة وخاصة للقطاع الصناعي الذي تم تدميره في العدوان الأخير على غزة."

وطالب الوزارة بأن يكون الترخيص الصناعي في غزة موحد مع الضفة حتى نتمكن من البناء الصناعي اسوةً بالمحافظات الشمالية، وحول المصانع المتضررة طالب بإنهاء ملفها ومخاطبة الوزيرة لفك الحجز عن الأموال الخاصة بالمتضررين كما طالب وزارة الاقتصاد بالتعاون مع الاتحاد والمطالبة بعضويات المتقدمين للتراخيص في الاتحادات المختلفة.

وفي نهاية حديثة قدم كل الشكر والتقدير للدكتور أيمن عابد نلى تلبيته هذه الدعوة وهذه الجلسة الهامة التي تعبر عن مدى اهتمام الوزارة في دور الاتحادات الصناعية في تطوير القطاع الصناعي في قطاع غزة.

وفي تعقيبه على حديث المنسي قال عابد أن أمر الرسوم ليس بأيدينا ولقد قمنا بالمراسلات المطلوبة في هذا السياق مؤكداً أن علاقتنا جيدة بالوزيرة وقدمنا كل التسهيلات من وزارة الاقتصاد، وطلبنا ارسال الرسوم من الضفة إلينا في غزة حتى نقوم بإصدار قرار توحيد الرسوم أسوة مع الضفة ولكن الموضوع ما زال تحت المعالجة.

وفي سياق الجلسة تحدث أحد أعضاء الاتحاد عن وجود بضائع موجودة منذ 8 شهور في الجانب المصري، وفي ظل حكومة الوفاق الوطني تم فتح المعبر مرتين ولم تدخل البضائع وهي بضائع مدفوعة الأجر، وطالب الوزارة أن تأخذ قرار لإدخال هذه البضائع وأن يتواصلوا مع حكومة الوفاق أو أي جهة مسؤولة لإدخال هذه البضائع.

وفي نهاية الجلسة قدم رئيس الاتحاد درع شكر وتقدير للدكتور أيمن عابد على مجهوداته التي يبذلها في الوزارة من اجل إنجاح الاقتصاد وانقاذه من الانهيار.


مجلس وزارة الاقتصاد الوطني يزور اتحاد الصناعات المعدنية والهندسية
مجلس وزارة الاقتصاد الوطني يزور اتحاد الصناعات المعدنية والهندسية
مجلس وزارة الاقتصاد الوطني يزور اتحاد الصناعات المعدنية والهندسية

غزة / الاقتصادية