الخضري: استمرار الحصار وآثار الانقسام تدفع غزة اقتصادياً وإنسانياً إلى الانهيار شبه التام

الجمعة 19 يناير 2018 03:01 م بتوقيت فلسطين

الخضري: استمرار الحصار وآثار الانقسام تدفع غزة اقتصادياً وإنسانياً إلى الانهيار شبه التام

قال النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار إن الحصار الإسرائيلي الممتد للعام الحادي عشر على التوالي، وآثار الانقسام الداخلي، تدفع قطاع غزة اقتصاديا وإنسانياً إلى الانهيار شبه التام.

وأكد الخضري في تصريح صحفي صدر عنه اليوم الجمعة 19-1-2018 أن الأوضاع في كافة مجالات الحياة متدهورة جداً، وأن رفع الحصار عن غزة هو الوحيد الكفيل بإنهاء هذه المعاناة وإعادة ترميم الواقع المنهك.

وذكر الخضري بتدهور الواقع الاقتصادي وتضرر مئات رجال الأعمال والتجار وأصحاب المصالح، ما اضطرهم لإغلاق ووقف أعمالهم وتسريح العمال والفنيين ما يعني مزيد من تدهور واقع العمال، حيث تبلغ نسبة البطالة 50%، وتزيد بين فئة الشباب لتصل 60%.

واستعرض الخضري أزمات غزة، والأرقام المخيفة، مبيناً أن 80 % نسبة الفقر، فيما يعيش نحو مليون مواطن ونصف مليون على المساعدات الاغاثية منهم مليون لاجئ يتلقون مساعدات من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “اونروا”، وأكثر من ربع مليون عامل معطل.

وقال ” لا يُعرف مصير هؤلاء في حال تقلصت خدمات الاونروا والمساعدات عنهم بعد تقليص الدعم عنها”.

وأضاف ” معدل دخل الفرد اليومي في غزة يبلغ 2 دولار”، مشيراً إلى أزمات الكهرباء والماء والصرف الصحي، والموظفين وما يتعلق بها من أزمات فرعية تطال كافة النواحي ومجالات الحياة”.

وبين أن الاحتلال يواصل منع دخول 400 صنف عبر معبر كرم أبو سالم، وهي من الأصناف الرئيسية لاستمرار الحياة وعجلة الاقتصاد بحجة “الاستخدام المزدوج”.

وحذر الخضري أن عدم تدارك الأمور يعني انحدارها لواقع قد يصعب حينها التكهن بطبيعته ومآلاته، داعياً المجتمع الدولي وأحرار العالم إلى التدخل بشكل فوري قبل فوات الأوان.

ودعا الخضري إلى ضرورة الإسراع في إنجاز ملف المصالحة وعدم تأخيره، لأن اعاقته يعني مزيد من المعاناة والألم والأوضاع الكارثية.


وكالات / الاقتصادية