توقعات بانهيار معظم العملات الافتراضية في ظل صمود البتكوين

الخميس 22 فبراير 2018 12:24 م بتوقيت القدس

توقعات بانهيار معظم العملات الافتراضية في ظل صمود البتكوين

توقع رئيس أبحاث الاستثمار في شركة جولدمان ساكس، ستيف سترونغين، إن العملات الافتراضية لن تستطيع الصمود، وقال إنه من غير المرجح أن تستمر هذه العملات على المدى الطويل، على الرغم من أن أجزاء منها قد تتطور وتستمر، والعملات التي لن تنجو ستنخفض قيمتها إلى صفر بسبب عدم وجود قيمة جوهرية.

وعلى الرغم من وجود 1515 عملة افتراضية، وفقا لموقع كوينماركتكاب، فإن العديد من هذه العملات والشركات الناشئة الخاصة بها لن تصمد حتى 2020، وخاصة وأن المئات من هذه العملات لديهم أحجام صغيرة للغاية لدرجة إنها تصبح دون قيمة في حالة غياب مؤسسيها ومستشاري التداول، ومن ضمن هذه العملات الصغيرة تريكيكوين وبيبكوين التي تستخدم كوسيلة دفع الرشاوي الإسرائيلية.

أما بالنسبة لأهم عشر عملات افتراضية فمن غير المحتمل أن تنخفض قيمتهم إلى صفر أو أن يختفوا، ومن أهم هذه العملات، بتكوين التي انخفضت إلى 6900 دولار، بنسبة 18%، ولكن بدأت في الصعود في الأسبوعين الماضيين مضيفة 4000 دولار إلى مكاسب المستثمرين.

وعن أسباب انتعاش البتكوين، قال محلل السوق في شركة ثينك كوين، نعيم أسلم، إن هذا الانتعاش بسبب تحسن لغة الحكومات تجاه العملات الافتراضية، فلم تعد كوريا الجنوبية تفرض حظر على هذه العملات، وتتحرك من أجل إضفاء طابع مهني على تداول العملات الافتراضية.

وأضاف أسلم أن وصول عملة البتكوين إلى 11.555 دولار هو مستوى مهم للغاية، وقد بدأت العملة في الانخفاض عن هذا المستوى منذ 19 فبراير الجاري، وإذا استطاعت البتكوبن أن تستقر فوق ال10.000 دولار، فإن مسار المقاومة الأقل سيتجه نحو الاتجاه الصعودي.

ومن جانبها، تأخذ الحكومة الإسرائيلية سوق العملات الافتراضية على محمل الجد أيضا، فالعديد من الشركات الناشئة والعملات الافتراضية قادمة من إسرائيل، كما أن النهج الضريبي لإسرائيل يشبه ضريبة الأملاك ما يسهل التعامل مع العملات الافتراضية.

وكانت الأخبار بخصوص تحديث رموز البتكوين المعروف بـ سيغويت -هو التحديث ال16 منذ التأسيس- لها تأثير إيجابي لدى المستثمرين ومراقبين العملات الافتراضية، إذ سيجعل هذا التحديث التبادلات أسرع وأرخص، خاصة وأن بطء البتكوين في المعاملات كان سبب رفض العديد من الشركات في التعامل بها كوسيلة دفع.

وقد بيعت العملات الافتراضية بشكل كبير، ولكن القيمة السوقية للشركات الناشئة التي تصدر عملاتها الخاصة لتمويل المشاريع ارتفت أربع أضعاف، وفي 2016 بلغت القيمة الإجمالية للسوق أكثر من 12 مليار دولار، واليوم وصلت إلى 500 مليار دولار.

وأصبحت البتكوين مرادفا لتكنولوجيا البلوكتشين، كما هو الحال مع العملات الافتراضية الأخرى، وتم تصميم البتكوين كنظام يسمح بالدفع عبر الإنترنت من طرف إلى آخر دون الحاجة إلى وسيط موثوق به كمؤسسة مالية.

وأبرزت البتكوين وغيرها من العملات الناشئة نقاشات حول استقرار واستدامة كل هذه العملات الافتراضية الجديدة، إذ لاحظ المحللين في بنك كريدي سويس أن على الرغم من ارتفاع قيمة البتكوين 1000% في الأشهر ال12 الماضيين إلا أنه لم يكن هناك انفجار نسبي في حجم المعاملات.

وأوضح المحللين في تقرير، تم نشره في شهر يناير الماضي بعنوان بلوكتشين 2.0، أن البتكوين لديها العديد من المنافسين، أهمهم الإثيريوم والتي تتميز بسرعة المعاملات وانخفاض التكاليف.

ويعتقد المحللون بقيادة تشارلز برينان أن البتكوين وغيرها من العملات الافتراضية ستبقى شبكات للدفع المتخصصة في المستقبل، ووافقهم في الرأي شركة جولدمان ساكس. وبدلا من التنبؤ باختفاء هذه العملات، يعتقد محللوا كريدي سويس أن هذه الصناعة برمتها تستحق المشاهدة، بشكل خاص كمصدر للتمويل للشركات الناشئة نتيجة التوسع المستمر في البلوكتشين.

ويقول برينان وزملاءه إنه من الصعب وضع سياق للعملات الافتراضية في هذه الفترة المليئة بالتكهنات، مضيفا أن هذه العملات هي بداية ثورة محتملة في كيفية التعامل مع المعلومات والتحقق منها في جميع أنحاء العالم.


وكالات / الاقتصادية