تراجع أسعار القمح من الأعلى لها في ثمانية أشهر

السبت 03 مارس 2018 09:06 ص بتوقيت القدس

تراجع أسعار القمح من الأعلى لها في ثمانية أشهر

تراجعت العقود الآجلة لأسعار القمح بنحو الثلاثة بالمائة خلال الجلسة الأمريكية لنشهد ارتدادها من الأعلى لها منذ 10 تموز/يوليو متغاضية بذلك عن ارتداد مؤشر الدولار الأمريكي من الأعلى له منذ 18 من كانون الثاني/يناير للجلسة الثانية على التوالي وفقاً للعلاقة العكسية عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الجمعة عن الاقتصاد الأمريكي ثاني أكبر مصدر للقمح في العالم.

في تمام الساعة 08:57 مساءاً بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة لأسعار القمح تسليم 15 أيار/مايو المقبل بنسبة 3.01% إلى 5.000$ للبوشل مقارنة بالافتتاحية عند 5.155$ للبوشل، بينما تراجع مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة 0.42% إلى مستويات 89.94 مقارنة بالافتتاحية عند 90.32.

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي الكشف عن القراءة النهائية لمؤشر جامعة ميشيغان لثقة المستهلكين بما قيمته 99.7 مقارنة بالقراءة الأولية السابقة لشهر شباط/فبراير عند 99.9 ومقابل 95.7 في كانون الثاني/يناير الماضي، متوافقة على التوقعات عند 99.4، مع أظهر التقرير الفرعية للمؤشر ارتفاع الأوضاع الاقتصادية والتوقعات الاقتصادية بالإضافة إلى استقرار التوقعات تجاه معدلات التضخم لعام واحد ولخمسة أعوام.

ويأتي ذلك عقب ساعات من انقضاء فعليات الشهادة النصف سنوية لمحافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول أمام الكونجرس في واشنطون في أعقاب تقديم باول يوم الجمعة الماضية التقرير الموجز للمناقشات المتعلقة بالسياسة النقدية والتطورات الاقتصادية بالإضافة إلى الآفاق المستقبلية للاحتياطي الفيدرالي إلى الكونجرس والتي عززت من فرص رفع أسعار الفائدة على الأموال الفيدرالية أربعة مرات هذا العام.

على الصعيد، الأخر، فقد أفادت وزارة الزراعة الأمريكية في وقت سابق اليوم أن مبيعات القمح خلال الأسبوع المنقضي في 22 من شباط/فبراير الماضي بلغت نحو 191.1 ألف طن بانخفاض 42% عن الأسبوع السابق، مع العلم أن متوسط التوقعات كان ما بين 200 ألف طن إلى 500 ألف طن، وكانت المكسيك على رأس قائمة المشترين بواقع 84.9 ألف طن، تلتها اليمن بواقع 57.0 ألف طن.

ثم تلتهم المغرب بواقع 30.2 ألف طن وكل من المغرب، جواتيمالا والجزائر اشتروا 30.2 ألف طن، 22.6 ألف طن و20.0 ألف طن على التوالي، بينما ألغت الفلبين مبيعات 42 ألف طن وفقاً وألغى أيضا مشتريون غير معروفين نحو 22.3 ألف طن وذلك وفقاً لبيانات وزارة الزراعة الأمريكية، الأمر الذي أدى لانخفاض الصادرات في نهاية المطاف خلال العام التسويقي 2017-2018 والذي ينقضي في نهاية أسار/مايو المقبل.

بخلاف ذلك، نود الإشارة إلى أن تنامي القلق حيال الجفاف الذي تشهده أجزاء من السهول الأمريكية والذي يهدد القمح الشتوي في السهول الجنوبية للولايات المتحدة بالتزامن مع الصقيع الذي يهدد محاصيل القمح في روسيا أكبر منتج ومصدر للقمح عالمياً وفي الاتحاد الأوروبي، يدعم أسعار القعود الآجلة للقمح ويعزز الآفاق المستقبلية لأسعار القمح في ظلال غياب أي علامات على انقضاء الجفاف.

ويذكر أن أخر بيانات وزارة الزراعة الأمريكية على استمرار الإضرار المستمرة الناجمة عن الجفاف الذي يضرب كانساس سيتي التي تحظي بأكبر مزارع القمح الشتوي في الولايات المتحدة، مع خفض الوزارة لتصنيفها للمحاصيل هناك بواقع 200 نقطة أساس إلى أثني عشرة بالمائة فقط في حالة "جيدة" إلى ممتازة"، الأمر الذي دعم أسعار العقود الآجلة للقمح لنشهد اليوم الجمعة الأعلى لها في قرابة ثمانية أشهر.

هذا ولم تحدد وزارة الزراعة المصرية ما إذا كانت سوف تحتفظ بنظام ربط سعر الشراء المحلي بالأسعار العالمية أو العودة إلى النظام الذي يتم فيه تقديم دعم للمزارعين بسعر محدد أعلى الأسعار العالمية، ونود الإشارة إلى أن أكبر مستورد للقمح عالمياً قام بشراء نحو 3.6 مليون طن من القمح محلياً في إطار نظام التسعير الجديد خلال العام الماضي.


وكالات / الاقتصادية