الميزان يستنكر الانتهاكات المتصاعدة بحق الصيادين الفلسطينيين ويطالب بتوفير الحماية لهم

الإثنين 12 مارس 2018 02:05 م بتوقيت القدس

الميزان يستنكر الانتهاكات المتصاعدة بحق الصيادين الفلسطينيين ويطالب بتوفير الحماية لهم

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي انتهاكاتها ضد المدنيين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ولا سيما الصيادين في قطاع غزة، وتوقع القتلى والجرحى في صفوفهم، وتعتقلهم وتلاحقهم في عرض البحر، وتخرب معدات صيدهم وتستولي على قواربهم. وفي حادثة تصعيد جديدة، اعتقلت قوات الاحتلال صباح اليوم الاثنين أحد عشر صياداً من عرض بحر محافظة رفح جنوب قطاع غزة وصادرت مراكب صيدهم.

أسلحتها عند حوالي الساعة 5:00 من فجر الاثنين الموافق 12/3/2018، تجاه مركب صيد فلسطيني (لنش شنشولة) وقاربين صغيرين (حسكة ماتور)، وذلك على بعد حوالي (6) أميال بحرية مقابل ميناء رفح البحري القديم في محافظة رفح جنوب القطاع، من ثم قامت بمحاصرتهم، واعتقلت أحد عشر صياداً كانوا على متنهم، وهم:

عادل إبراهيم مطاوع مقدار، (23 عاماً)، وأشقاءه، محمد (25 عاماً)، وعلاء (21 عاماً)، ومحمد عادل مطاوع مقداد (33 عاماً)، وشقيقه إبراهيم (23 عاماً)، ومحمد شاكر مطاوع مقداد (20 عاماً)، ومحمد نعمات مراد مقداد (33 عاماً)، وأمين سعدي محمد جمعة (24 عاماً)، والطفل أحمد زياد حسين البردويل (15 عاماً)، وأحمد محمد موسى طباسي (29 عاماً)، ومحمد فرحات عقل عاشور (27 عاماً)، وجميعهم سكان محافظة رفح، واقتادتهم لجهة غير معلومة. كما استولت تلك القوات على مراكب الصيد الثلاثة.

هذا وتشير حصيلة توثيق مركز الميزان لحقوق الإنسان، إلى أنه ومنذ عام 2000 وحتى تاريخه، تعرض الصيادون الفلسطينيون إلى (1304) انتهاكات من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، تعرضوا خلالها لعمليات إطلاق نار في (1213) مرة، قتل خلالها (8) صيادين، وجرح (134) آخرين، واعتقل (667) صياداً. كما استولت تلك القوات على (212) قارباً من قوارب الصيد، وخربت قوارب ومعدات صيد كالشباك وكشافات الإنارة الخاصة بقوارب الصيد في (111) حالة.

مركز الميزان إذ يستنكر تصعيد قوات الاحتلال لاعتداءاتها تجاه المدنيين الفلسطينيين، لا سيما استخدام القوة المفرطة والمميتة ضد الصيادين وتصعيد عمليات اعتقالهم تعسفياً وحرمانهم من قوت يومهم، فإنه يستهجن استمرار صمت المجتمع الدولي أمام الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال، وغياب دوره الفاعل، ما سمح لقوات الاحتلال بالاستمرار في ارتكاب انتهاكاتها الجسيمة بحق الفلسطينيين.

وعليه فإن مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يطالب بالإفراج الفوري عن الصيادين المعتقلين ويحمل سلطات الاحتلال عن حياتهم، فإنه يجدد مطالبته المتكررة للمجتمع الدولي بتحمل مسئولياته القانونية والأخلاقية وتوفير الحماية للسكان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتفعيل أدوات المحاسبة والمسائلة، وملاحقة ومعاقبة مرتكبي جرائم الحرب، وتعويض الضحايا الفلسطينيين عما لحق بهم من أضرار جراء هذه الانتهاكات.

 

 


وكالات / الاقتصادية