الاعتقال الثاني لمرافق مريض خلال أسبوع

الميزان يستنكر استمرار الاحتلال الإسرائيلي استخدام المعابر كمصيدة للإيقاع بالفلسطينيين

الثلاثاء 20 مارس 2018 07:58 ص بتوقيت القدس

الميزان يستنكر استمرار الاحتلال الإسرائيلي استخدام المعابر كمصيدة للإيقاع بالفلسطينيين

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي انتهاكاتها المنظمة بحق المدنيين في قطاع غزة، واستغلالها لسيطرتها وتحكمها المطلقين في المعابر والحدود. وتتسبب القيود المفروضة على حرية حركة الأفراد ولاسيما المرضى ومرافقيهم في حرمان العديد منهم من حقهم في الوصول إلى المستشفيات لتلقي العلاج. كما تفضي إلى تدهور أوضاعهم الصحية، وتعرضهم للموت. وفي هذا السياق اعتقلت تلك القوات المواطن إياد بعلوشة على حاجز بيت حانون (إيرز).

ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى المركز، فإن قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركز على حاجز بيت حانون (إيرز) اعتقلت مساء يوم الأحد الموافق 18/3/2018، المواطن إياد عمر ابراهيم بعلوشة (42 عاماً) من سكان حي الشيخ رضوان بمدينة غزة، من داخل حاجز بيت حانون (ايرز) في محافظة شمال غزة، واقتادته إلى جهة مجهولة.

وأفاد رامي بعلوشة (44 عاماً)، وهو شقيق المعتقل، أن شقيقه توجه عند حوالي الساعة 7:30 من صباح اليوم نفسه، إلى حاجز بيت حانون (إيرز) في محافظة شمال غزة، لمقابلة جهاز المخابرات الإسرائيلية، بناءً على طلب الأخيرة في وقت سابق، حيث كان شقيقه قد تقدم للحصول على تصريح للمرور عبر الحاجز كمرافق لوالده عمر إبراهيم بعلوشة (68 عاماً)، والمصاب بمرض السرطان في الحنجرة، إلا أن شقيقه لم يعد للمنزل، وتلقوا اتصالا هاتفياً مساء اليوم نفسه من أحد العاملين في وزارة الشؤون المدنية أبلغهم فيه أن قوات الاحتلال اعتقلت شقيقه.

هذا وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت يوم الخميس الموافق 15/3/2018، المواطن نعيم محمد حسين كتكت (44 عاماً) من داخل حاجز بيت حانون (إيرز) نفسه بعد أن توجه لمقابلة جهاز المخابرات الإسرائيلي بناءً على طلبها في وقت سابق، بعد أن تقدم بطلب الحصول على تصريح للمرور عبر الحاجز كمرافق لابنه المريض محمد نعيم كتكت (19 عاماً)، والمصاب باضطرابات في الصفائح الدموية.

مركز الميزان لحقوق الإنسان يجدد استنكاره لاستمرار الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها قوات الاحتلال ضد السكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وضد المرضى ومرافقيهم على وجه الخصوص، ولاسيما منع وتأخر حصولهم على تصاريح المرور، واستدعائهم واعتقالهم أحياناً.

كما يستنكر المركز استخدام حاجات المدنيين الإنسانية للتنقل عبر المعابر كوسيلة لابتزازهم واعتقالهم، وهنا ينوه المركز إلى أن اعتقال مرافقي المرضى وحتى طلب تغيير المرافق، يؤثر بشكل مباشر على حياة المرضى، حيث يضطر المريض لتغيير موعد حجزه في المستشفى والبحث عن مرافق آخر ما يأخذ جهداً ووقتاً إضافياً يضع حياة المرضى في دائرة الخطر.

مركز الميزان إذ يؤكد استمراره في تقديم المساعدة القانونية للمرضى والمعتقلين تعسفياً، فإنه يطالب المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لضمان احترام قواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، والعمل على وقف الانتهاكات الإسرائيلية الموجهة ضد المرضى ومرافقيهم وتمكينهم من الوصول للمستشفيات وتلقي العلاج


غزة / الاقتصادية