انطلاق برنامج فضائي لرصد أضواء البرق الغامضة

الإثنين 09 أبريل 2018 11:44 ص بتوقيت القدس

انطلاق برنامج فضائي لرصد أضواء البرق الغامضة

 انطلق برنامج رصد التفاعلات الجوية - الفضائية (ASIM) إلى المحطة الفضائية الدولية، وهو يتبع وكالة الفضاء الأوروبية، وسيراقب الظواهر الكهربائية الغريبة التي تنشأ فوق العواصف الرعدية، من خلال وضع كاميرات مراقبة وكاشفات أشعة إكس وغاما في المحطة الدولية.

وتدور المحطة الفضائية الدولية في مدار فوق الأرض على مسافة 400 كيلومتر، وتزودنا بمعلومات كاملة عن أنظمة الطقس المضطربة على الأرض.

ومن المقرر نشر برنامج رصد التفاعلات الجوية على متن المحطة الدولية في وقت لاحق هذا الشهر.

ويمكن باستمرار رصد التأثيرات الكهربائية للعواصف من المحطة الفضائية الدولية.

ويُعرف هذا باسم الأحداث المضيئة العابرة Transient Luminous Events (TLEs)، وهي عبارة عن أعمدة ضوء غريبة الألوان تحدث بشكل عابر وتزول سريعا، وتم رصدها لأول مرة بالصدفة في عام 1989.

وجاء هذا الاكتشاف على يد البروفيسور من مينسوتا "جون أر وينكلر"، والذي كان يختبر كاميرا تليفزيونية استعدادا لتصوير إطلاق صاروخ فضائي، واكتشف أن الكاميرا التقطت مشهدين لأعمدة ضوء براقة فوق سحابة عاصفة بعيدة.

وتسبب هذا الاكتشاف في صدمة للعالم في هذا الوقت، بحسب دكتور تورستن نوبيرت، أحد قادة برنامج رصد التفاعلات الجوية - الفضائية.

ويقول نوبيرت، الفيزيائي الدانمركي في الجامعة التقنية :"هذا الاكتشاف أذهلنا جميعا. وتساءلنا كيف يحدث في الطبيعة وكيف لا نعرفه؟ واعتقدنا أن طياري الخطوط الجوية ربما يعرفون هذه الظاهرة- هناك بعض القصص الوصفية لها".

وقبل اكتشاف تلك الظاهرة وتصويرها بالكاميرات، كان الناس خلال القرن الماضي يعتقدون أنها "برق صاروخي" أو "برق صاعد إلى أعلى".


الاقتصادية _وكالات