مارك يعتذر لمجلس الشيوخ ولا يجيب على بعض الأسئلة

الأربعاء 11 أبريل 2018 01:27 م بتوقيت القدس

مارك يعتذر لمجلس الشيوخ ولا يجيب على بعض الأسئلة

اعتذر الرئيس التنفيذي لموقع فيسبوك مارك زوكربيرغ أمام مجلس الشيوخ الأميركي أمس الثلاثاء عن فضيحة تسريب البيانات، لكنه ترك بعض الأسئلة بدون أجوبة. وأعلن  زوكربيرغ في شهادته أن المحقق الخاص روبرت مولر استجوب عددًا  من موظفي الموقع.

وخلال الجلسة التي كانت منتظرة بترقب شديد، واجه زوكربيرغ على مدى خمس ساعات أسئلة كثيرة طرحها أعضاء "الشيوخ" بشأن إدارته لمشكلة سوء استخدام منصته ولمسألة حماية البيانات الشخصية وصولا إلى التلاعب السياسي، ومن المقرر أن يمثل اليوم الأربعاء أمام مجلس النواب.

وقدم زوكربيرغ الملياردير البالغ (33 عامًا) اعتذاراته الشخصية لأنه لم يدرك بسرعة إلى أي حد يمكن التلاعب بشبكة فيسبوك، وقال "هذا خطأي، وأنا آسف على ذلك".

وأضاف "نحتاج إلى وقت لإنجاز كل التغييرات الضرورية" للحد من سوء استخدام الشبكة، معددًا الإجراءات المتخذة والتي ستتخذ لتصحيح المسار.

وتتعلق شهادة زوكربيرغ بما قال إنها "أخطاء جسيمة" سمحت لشركة الأبحاث البريطانية كامبريدج أناليتيكا بالوصول إلى بيانات نحو 87 مليون مستخدم،فضلًا عن نشر دعاية روسية للتأثير على الانتخابات الأميركية. 

ورد رئيس فيسبوك بشكل مفصل على غالبية الأسئلة، لكن ظهرت عليه في مرات عدة مؤشرات على عدم فهم البرلمانيين، بل ونفاد الصبر تجاههم، حيث أبدى بعضهم عدم إلمام بمسائل تكنولوجية في النقاش الدائر.

وأكد زوكربيرغ أن شبكته "آمنة" رغم كل القضايا المثبتة المتعلقة بالتلاعب وتحويل بيانات المستخدمين الشخصية كما حصل في فضيحة "كامبريدج أناليتيكا". وأشار إلى مدى صعوبة مكافحة التلاعب السياسي متحدثا عن "سباق تسلح" لمواجهة "أشخاص في روسيا مهمتهم استغلال أنظمتنا".


الاقتصادية_ وكالات