شركة "كريم" تشارك طلبة وأساتذة جامعة بيرزيت حكايتها في عالم الريادة

الإثنين 22 أكتوبر 2018 09:52 ص بتوقيت فلسطين

شركة

شاركت شركة "كريم"، الشركة الرائدة في خدمة حجز السيارات عبر التطبيقات الذكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا والباكستان، في لقاء مع عدد من طلبة وأساتذة جامعة بيرزيت، نظمته وحدة الإبداع والريادة في الجامعة بالتعاون مع كلية الأعمال والاقتصاد وكلية الهندسة والتكنولوجيا.

وشارك في اللقاء كل من إبراهيم مناع المدير العام للأسواق الناشئة في شركة "كريم"، وصبري حكيم مدير عام شركة "كريم" في فلسطين والأردن، ويزن حمداني مدير العمليات في شركة "كريم" في فلسطين. واستعرض مناع خلال اللقاء، والذي حضره أكثر من 100 من الطلاب والأساتذة، حكاية شركة "كريم" منذ ولادة الفكرة والتأسيس في دبي مروراً بتطور الشركة وتوسعها في المنطقة إلى أن أصبحت بعد 6 سنوات من كبرى الشركات الرائدة في تكنولوجيا النقل الذكي والاقتصاد التشاركي في المنطقة، لتكون بذلك قصة مُلهمة للرياديين الشباب وللقائمين على المشاريع الناشئة.

وأعرب مناع عن اعتزازه بتواجده في جامعة بيرزيت العريقة القريبة من مدينة رام الله، والتي أطلقت شركة كريم فيها خدماتها إلى جانب مدينة نابلس وقطاع غزة. موضحاً أن الشركة تتطلع إلى التوسع في المدن الفلسطينية لتتمكن من تقديم خدماتها لكافة الجمهور الفلسطيني.

وتحدّث إلى الطلبة والأكاديميين حول تجربة "كريم" في دول المنطقة التي تعمل فيها "كريم" وعددها اليوم 15 دولة، حيث تميّزت تجربة "كريم" الريادية بتنوع التحديات والظروف ووسائل المواصلات في تلك الدول، مضيفةً بذلك قيمة إضافية لتجربة "كريم"، لاسيما من حيث التعامل مع التحديات وإيجاد الحلول التكنولوجية الخلّاقة لضمان استدامة خدمات النقل المريحة والآمنة والمُيسّرة التي تقدمها الشركة للأفراد والمؤسسات عبر تطبيق "كريم"، إلى جانب مواصلة خلق فرص العمل للآلاف من الكباتن، حيث تجاوز عدد الكباتن العاملين في منصة "كريم" المليون كابتن على مستوى المنطقة في سنوات قليلة.

وأكد مناع أن ما حققته كريم خلال رحلتها ينسجم ورؤيتها من حيث تصميم فكرة ريادية تعمّ فائدتها على شريحة كبيرة من الناس في المنطقة، لاسيما من حيث خلق فرص العمل لآلاف الكباتن، وللشباب الرياديين الذين احتضنتهم "كريم" ليعملوا ضمن طواقمها في 120 مدينة في المنطقة، وللمستخدمين المستفيدين من خدمات "كريم" والذين تجاوز عددهم 24 مليون مستخدم. لافتاً إلى أن "كريم" تسعى إلى العمل مع الحكومات في الأسواق التي تعمل فيها من أجل تحسين خدمات النقل عبر توظيف التكنولوجيا من أجل تحسين مستوى حياة الأفراد والمساهمة في النهوض باقتصاد المنطقة وتنمية مجتمعاتها، متطلعةً إلى التوسع في مجالات أكبر تجعل منها الشركة الأولى على مستوى المنطقة من حيث توظيف الريادة لخدمة المجتمعات.

وانطلاقاً من تجربة شركة "كريم"، دعا مناع الطلبة والشباب بالعمل بجد وإخلاص من أجل أفكارهم ومشاريعهم الريادية دون التوقف عند فرضيات المخاطر والتحديات، وإنما مواصلة التقدّم من خلال إيجاد الحلول المبتكرة والتكنولوجيا لمواجهة التحديات، وتحفيز الطاقات الشابة والريادية لبناء مجتمع من المبتكرين القادرين على النهوض بمجتمعهم.


رام الله / الاقتصادية