البطة: أثار الحصار الكارثية عطلت مسيرة الحياة ويجب على المجتمع الدولي إنهاء معاناة شعبنا

السبت 16 فبراير 2019 09:03 ص بتوقيت فلسطين

البطة: أثار الحصار الكارثية عطلت مسيرة الحياة ويجب على المجتمع الدولي إنهاء معاناة شعبنا

أكد رئيس بلدية خان يونس م. علاء الدين البطة على ضرورة قيام المجتمع الدولي بإنهاء كافة أشكال الحصار الإسرائيلي المفروض على أبناء شعبنا في قطاع غزة والذي يتنافى مع المواثيق الدولية، مبيناً أن الحصار فاقم معاناة الفلسطينيين وعطل أشكال الحياة وألحق أضراراً كارثية بكافة مكونات المجتمع الفلسطيني.

جاء ذلك خلال مشاركة م. البطة في حفل إطلاق حملة الضغط والمناصرة "ضوء خافت" التي نظمتها جمعية الثقافة والفكر الحر حول (تأثير إنقطاع التيار الكهربائي على حقهم بالتعليم) وشارك فيها نحو (50) فتى وفتاة ما بين (12-16) عاماً الذين عبروا من خلال عدسات كاميراتهم وتشكيل ألوانهم وكلماتهم وقصصهم الأدبية المبدعة عن معاناتهم ومعاناة اقرانهم في القطاع المحاصر من استمرار انقطاع  التيار الكهربائي بشكل عام واثره السلبى على تحصيلهم الدراسي والعملية التعليمية بشكل خاص، وتأتي حملة المناصرة ضمن مشروع "أطفالنا مستقبلنا " الممول من  IDRF.

وشدد م. البطة على ضرورة الاستمرار في الضغط بكل الوسائل التي من شأنها تسليط الضوء على آثار الحصار وتدق ناقوس الخطر والتحذير من خطورة الواقع الراهن الذي أفرزه انقطاع التيار الكهربائي على جميع مجالات الحياة في قطاع  في قطاع غزة، مبيناً أن تجاهل الأزمة القائمة وعدم الإسراع في وضع الحلول المناسبة التي تكفل ضمان تزويد القطاع بالكميات اللازمة من الطاقة الكهربائية، سيؤدي إلى كارثة إنسانية.

وقالت مريم زقوت مدير عام جمعية الثقافة والفكر الحر "ان حملة ضوء خافت التي  حملت شعار "انقطاع الكهرباء وجه مظلم للحصار والجهل"  جاءت  لحاجة ملحة بعدما وجعت قلوبنا بقصص أطفال حرقوا داخل بيوتهم  بسب البدائل الغير امنة للطاقة ، نحن نعلم ما نمر به من ظروف سياسية واقتصادية صعبة  ولكن هذا لا يبرر أن نمر مرور الكرام عن ذلك ، وإن حملتنا هذه بكل من فيها ومن يدعمها وهي رسالة ضوء من قلب عتمة غزة للعالم لنقل اننا هنا في وطن محاصر .

وتطرق د.سمير شتات من مديرية التربية والتعليم في كلمته لأثر انقطاع التيار الكهربائي على قطاع التعليم، وانعكاس  هذا الانقطاع سلباً على قطاع التعليم ورسالته التنويرية التنموية، وتأثيره  على سير العملية التربوية بالشكل السليم والأمثل داخل المدارس وداخل البيوت .

وتمثلت مخرجات حملة المناصرة معرض صور فوتوغرافي ومعرض فن تشكيلي وإصدار كتاب "احتراق الفراشات " وفيلم قصير وورقة حقائق جميعها تم طباعتها وترجمتها إلى اللغة الإنجليزية ولغة برايل، سعياً من المشاركين بالحملة  لعرضها على صناع القرار وعلى المؤسسات الحقوقية والدولية والجمهور الأوربي عبر الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي ومن خلال التعاون مع المؤسسات الصديقة والشريكة لتسليط الضوء على الانتهاكات التي يتعرض لها الأطفال بقطاع غزة جراء الحصار المفروض على القطاع منذ نحو 12 عام  ومدى تأثيره على مفردات حياتهم اليومية وحقوقهم بصفة عامة وحقهم بالتعليم بشكل خاص .

خان يونس / الاقتصادية