مؤسسة فيصل الحسيني تطلق مسابقة بناء وبرمجة الروبوت المختصة بالنباتات

الجمعة 10 مايو 2019 12:34 ص بتوقيت فلسطين

مؤسسة فيصل الحسيني تطلق مسابقة بناء وبرمجة الروبوت المختصة بالنباتات

أطلقت مؤسسة فيصل الحسيني اليوم المسابقة الثانية لهذا العام في بناء وبرمجة الروبوت، والتي اختصت في موضوع النباتات لمرحلة الصفوف الابتدائية بمشاركة 8 فرق من 4 مدارس مقدسية، ضمن برنامج المشروع الشامل للطلبة الذين يعانون من صعوبات تعلم، بتمويل الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي من خلال منحة بإشراف مؤسسة التعاون.

وتنافس في هذه المسابقة التي استهدفت فئة الطلبة من الصف الثالث وحتى الصف السادس، كل من مدارس دار الحكمة فرع الذكور، ومدرسة نور القدس، ومدرسة دار الطفل العربي، ومدارس ورياض الأقصى الاسلامية بفرعيها (ب) للذكور، و(ج) للاناث.

وتعتمد فكرة المسابقة على تصميم وبناء وبرمجة نظام روبوتي ضمن موضوع "النباتات"، شاملا ذلك إجراء بحث علمي حول نبانات فلسطين أو اختيار نبته معينة والبحث حولها بما يتناسب والمشروع الروبوتي المختار، بالإضافة إلى تصميم لوحة علمية تعرض فكرة المشروع.

وعكست المسابقة ثمار جهود 7 معلمات ومعلمين في مجال تدريب طلبتهم على بناء وبرمجة الروبوت، بعد أن قامت "شركة ستيم" للإبداع والتعليم، بعقد سلسلة من الورشات التدريبية للمعلمين والمعلمات لتدريبهم على تصميم وبرمجة الروبوت.

وتقول المعلمة أسماء النتشة معلمة الرياضيات في مدرسة رياض الأقصى حول مشاركة فريقها في هذه المسابقة "إنها المرة الأولى التي تشارك فيها مدرستنا في هذه المنافسة الشيقة، الفريق تعاون في العمل ضمن هذا المشروع حول شجرة الزيتون وأهميتها، وأعتقد أن تنظيم مثل هذه المسابقات شيء جميل لمدارس القدس كونه يساهم دعم المسيرة التعليمية في المدينة، ويضيف لشخصية الطلبة الجرأة ورح التعاون وإظهار مواهبهم ومهاراتهم، وخاصة عندما اختاروا العمل على فكرة الروبوت".

بحماسة واندافاع انطلقت الطفلة سدين عبد اللطيف من مدرسة رياض الأقصى الإسلامية تشرح عن مشاركتها في مشروع بحثها حول نبتة الصبار "لقد اخترنا هذه النبتة كموضوع للبحث بسبب اطلاق منظمة الأغذية العالمية تحذيراً حول إمكانية انقراض هذه النبتة، لذلك قمنا بإعداد روبوت لمساعدة المزارعين في زراعة هذه النبتة وجني ثمارها لما تحويه نبتة الصبار من فوائد جمة للإنسان هذا إلى جانب حمايتها من الانقراض".

وجاءت نتائج المسابقة التي أقيمت في مركز يبوس الثقافي بمدينة القدس على النحو الآتي: جائزة التصميم والبرمجة حصل عليها فريق أبناء الأقصى من مدارس ورياض الأقصى الإسلامية الحرم الشريف ب للذكور، أما جائزة المشروع البحثي والبوستر فحصل عليها فريق أصدقاء البيئة من مدرسة دار الطفل العربي، وعن جائزة العمل الجماعي فقد حصل عليها فريق سأصنع عالمي 4 من مدرسة نور القدس النموذجية، أما جائزة المسابقة وحصل عليها الفريق صاحب أعلى مجموع في كل ما ذكر، فريق زهرات الاقصى من مدارس ورياض الأقصى الإسلامية الحرم الشريف ج للإناث.


رام الله / الاقتصادية