في ذكرى إستشهار أبو عمار

أموال منظمة التحرير في حياة عرفات

الأربعاء 06 نوفمبر 2019 12:00 م بتوقيت فلسطين

أموال منظمة التحرير في حياة عرفات

سكان الضفة الغربية: من عرفات إلى حماس، كيف صنع المال منظمة التحرير وأنهاها؟ وكيف يمكن أن يعود؟".. كتاب جديد للمؤلف بونوا فوكون صادر عن دار "لولو" الأمريكية للنشر يكشف العديد من الخبايا والأسرار التى لازمت منظمة التحرير الفلسطينية فى حياة الزعيم الفلسطينى الراحل ياسر عرفات "أبو عمار" وحتى بعد وفاته. حيث يطرح الكتاب تساؤلات عديدة ظلت إجاباتها مبهمة وغير واضحة حتى وقتنا الحالى منها: "أين ذهبت أموال منظمة التحرير الفلسطينية؟".

مئات من الوثائق السرية، وكثير من المقابلات مع العديد من الشخصيات السياسية والدبلوماسية، وسنوات من التحقيق والبحث.. كلها أسباب أدت إلى إنتاج هذا الكتاب الذى يلخص الحياة الغير ظاهرة لكثير من الناس فى حياة أبو عمار.. حيث يفترض الكاتب أنّ عرفات ورفقائه من مؤسسى منظمة التحرير كانوا فى بحثهم عن استقلالية القرار الفلسطينى يرون فى المال وسيلة لتحقيق هذا الهدف.

ويرى فوكون أنّ أبو عمار تعامل مع المال عبر ثلاث مراحل هى كيفية الحصول عليه.. وكيفية استثماره.. وكيفية إنفاقه، لأن اختراع أساليب وطرق الاستثمار المال تعنى تحرير المنظمة من شروط الدول المانحة والجماعات الساعية للتأثير، إضافة إلى أن عرفات رأى فى المال وسيلة للسيطرة وتأكيد هيمنته على مؤسسات المنظمة وأجهزة صناعة القرار فيها، ولذلك حرص أن يبقى مال المنظمة فى يده بعيدا عن الأنظمة والأصدقاء الذين قد يتغيرون فى أية لحظة.

يتعمق الكاتب أكثر فى طريقة إدارة أبو عمار للقرار المالى فى الأيام الأولى للثورة، وكيف أن حرب 68 أعطته فى النهاية شرعية القيادة والإدارة التامة، ومن هذه المرحلة سيقوم عرفات بإدارة المال أو "شركة المنظمة" كما يسميها الكاتب.

وبالرغم من المخاوف التى أحاطت بمن تولوا مسئولية مال المنظمة منذ البداية، ومنهم رئيس السلطة الفلسطينية الحالى محمود عباس "أبو مازن" إلا أنّهم كانت لديهم مخاوفهم من طريقة إدارة المال، فعرفات عرف أهمية المال ورجال الأعمال فى بناء المنظمة وتعزيز قوتها.. ومن هذا المنطلق اعتبر أبو عمار رجال الأعمال الذين خسروا أراضيهم واتجهوا للاستثمار فى دول الخليج بمثابة المفاتيح التى فتحت لعرفات باب المسئولين والحكام العرب، فضلاً عن حصول المنظمة على نسبة من رواتب العاملين الفلسطينيين فى تلك الدول.

يوضح الكاتب تجربة المنظمة فى لبنان التى كانت بمنزلة العصر الذهبى للاستثمار، وفيها اعتمدت المنظمة على مؤسسة "صامد" التى أقامت شركات ومزارع فى أفريقيا لدرجة يبدو فيها المال الفلسطينى هو المهيمن فى القارة السمراء فى مرحلة ما بعد الاستعمار التى قطعت إثرها العلاقات مع إسرائيل خاصة بعد حرب 67.

ويعلق الكاتب قائلا إنّه خلافا لمشاريع المنظمة فى لبنان ومخيمات اللاجئين، لم تفد اليد العاملة والكفاءات الفلسطينية من الاستثمارات الأفريقية، إذ لم يتجاوز العاملون فيها من الفلسطينيين بضع مئات، إن كان هذا فى مزارع الدجاج، أو الموز، أو محلات الأسواق الحرة فى مطارات شرق أفريقيا.

ويشير الكاتب إلى دور خليل الوزير "أبو جهاد" القائد العسكرى ومسئول القطاع الغربى، الذى اخترع وسائل كثيرة لإيصال المال للقيادة الموحدة للانتفاضة، سواء عبر أكاديميين أو أصدقاء الثورة ممن لبلادهم سفارات فى إسرائيل أو عبر الأردن واللجنة المشتركة لدعم الانتفاضة، كما دعم من خلالها مؤسسات إعلامية فى الضفة. وسيمثل اغتيال أبو جهاد عام 1988 ضربة كبيرة لجهود دعم الانتفاضة، لكن عرفات بعد حادث أبو جهاد، وبعد اغتيال صلاح خلف "أبو إياد" انفرد بالقرار المالى للمنظمة.

ويوضح الكتاب أنّ عرفات عانى من نتائج قراراته وخياراته، خاصة بعد أن دعم صدام حسين فى غزوه للكويت، مقابل دعم الإدارة العراقية لعرفات بـ150 مليون دولار أمريكى، لكن القرار أدى لخسارة عرفات حلفاء وأصحاب مال من السعوديين والكويتيين، كما أدى إلى إنهاء الوجود الفلسطينى فى الكويت، حيث تم ترحيل أبناء أكبر جالية عربية من هناك، الذين خسروا ما بنوه من سنوات تعب وشقاء.

ويشير الكاتب أيضاً إلى أنّ مشروع السلطة يعد أهم مشاريع عرفات بعد الاستثمار الكبير فى الانتفاضة، والذى اعتمد فيه على رجال الأعمال والأثرياء الفلسطينيين الذين ساعدوه فى الماضى على بناء خطوط اتصال مع الأمريكيين.

ورجال الأعمال هؤلاء عرفوا بـ"الروتشيلديين العرفاتيين" وكانوا عونا دائما له، حيث كانوا يستخدمون ثقلهم المالى لتخفيف الأجواء المتوترة والعمل كوسطاء.

ويذكر الكاتب أسماء النخبة المالية المعروفة باستثماراتها ومؤسساتها الكبيرة، مثل منيب المصرى وسعيد خورى وعبد المجيد شومان وحبيب صباغ، وغيرهم. وهؤلاء وإن لم يمزجوا مالهم بمال الثورة وحافظوا على استقلاليتهم، فإنهم تأثروا من سياساته وعانت أعمالهم فى كل مرحلة دخل فيها معارك وحروب. وتظل أهميتهم لمشروع عرفات أن بعضهم شجع أبو عمار للبحث عن فرص للسلام.

أهم ملمح فى تجربة السلطة هو أن من وقف وراء المشروع هم رجال الأعمال لا القادة العسكريون والأمنيون للمنظمة مثل أبو إياد وأبوجهاد وأبو على حسن سلامة الذين ماتوا اغتيالا. ومن تبقى من القادة مثل أبو علاء مسئول "صامد"، يعرفون عدد الأرقام أكثر مما يعرفون الضغط على الزناد، كما يقول الكاتب.

حاول رجال الأعمال جلب عقود استثمارات وشركات للضفة والقطاع مثل شركة من كبرى شركات المياه الغازية، وشركات تنقيب عن الغاز، لكن حدود سيادة السلطة على أراضيها، وموقف المعارضة، وانتشار الفساد والمحسوبية، وحرص عرفات على أن يكون الآمر الناهى فى كل المشاريع، أدت إلى ولادة ما يسميه الكاتب "دولة تحت الأرض" حيث الحسابات السرية غير الحسابات العلنية.

ويشير الكاتب إلى آثار زواج عرفات وعلاقته بالمال، ودور مستشاره محمد رشيد ونهاية الأحلام لأبناء الثوار الذين جاؤوا وكلهم أمل فى بناء وطن قاتل من أجله آباؤهم الذين رحلوا.

ولم يتغاضى الكاتب عن حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وعلاقتها بالمال، ويختم بالإشارة إلى مظاهر التشدد ودخول الجهادية العالمية لمخيمات فى غزة ولبنان.

الاقتصادية / وكالات