سلطنة عمان تعلن عن اكتشافات جديدة للنفط والغاز

الإثنين 27 يناير 2020 11:05 ص بتوقيت فلسطين

سلطنة عمان تعلن عن اكتشافات جديدة للنفط والغاز

أسفرت جهود الاستكشاف والتنقيب عن النفط والغاز في سلطنة عمان خلال الفترة الماضية عن استكشافات جديدة من النفط والغاز مما يعزز من احتياطات السلطنة.

وقالت وزارة النفط والغاز إنه تم تحديد استكشافات في مناطق الامتياز المنطقة 3 التي تقع تحت إشراف شركة سي سي ينرجي ديفيلوبمنت، والمنطقة 6 التي تقع تحت إشراف شركة تنمية نفط عمان، المنطقة 6 والمنطقة 53 اللتان تقعان تحت إشراف شركة اوكسيدنتال عمان لتضيف مخزونا إضافيا جديدا في احتياطيات السلطنة من النفط والغاز، وفقا لصحيفة "الوطن".

 

وأضافت الوزارة أن شركات الاستكشاف ستبدأ العام الحالي معظم أعمال الحفر والاختبارات لشواهد بترولية محتملة وتكوينات جيولوجية تم تحديدها، وسيتم الإعلان عن طبيعة هذه الاستكشافات إذا أسفرت أعمال الحفر والاختبارات عن نتائج إيجابية.

وأشارت إلى أن هنالك اتفاقيات قادمة في هذا العام وهي حالياً في الإجراءات النهاية قبل التوقيع عليها، والتي تستهدف مشاريع استخلاص الغاز غير المصاحب، بالإضافة إلى مناطق الامتياز التي تم طرحها في جولات تسويق مناطق الامتياز للعام 2019.

وأضافت الوزارة أن قطاع النفط والغاز حقق تقدماً ملموساً ومستمراً في مجال القيمة المحلية منذ انطلاق البرنامج، حيث ارتفعت نسبة القيمة المحلية إلى ما فوق 40% في عام 2018، وذلك نتيجة للجهود المضنية التي بذلها القطاع من خلال تشجيع الاستهلاك المحلي وتطوير وتنويع قاعدة السلع والخدمات المحلية، فضلاً عن تنمية الكوادر الوطنية التي ساهمت في رفع نسبة التعمين في القطاع، ومع التطلع إلى المستقبل، تلتزم وزارة النفط والغاز بالتعاون مع الشركات المشغلة بتكثيف الجهود في هذا الجانب لتحقيق الهدف المنشود المتمثل في رفع نسبة القيمة المضافة بواقع 2% سنوياً، ومن أجل ترسيخ ودعم هذا التوجه، يجري حالياً الإعداد لإجراء مراجعة شاملة لبرنامج القيمة المحلية بهدف تقييم أداء ونتائج البرنامج الحالي، تمهيداً لصياغة استراتيجية جديدة تواكب المستجدات وتطلعات التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة للقطاع بصفة خاصة والدولة بصفة عامة.

وأكدت الوزارة أن الاعتماد على النفط والغاز يظل قائماً في العالم، وذلك لحاجة الكثير من الصناعات للمشتقات البتروكيماوية في العمليات الصناعية ولا يوجد لها بديل حتى اللحظة .. كما ان بدائل الطاقة (طاقة الرياح والطاقة الشمسية.. الخ) تتطلب سنوات عديدة من العمل والدراسة للدخول في حيز الإنتاج، ولا يمكن الاعتماد عليها بشكل كامل.

         

الاقتصادية / وكالات