الإعلان عن تشكيل لجان مجتمعية لمتابعة ملف البسطات العشوائية بخان يونس

الأحد 02 فبراير 2020 09:51 ص بتوقيت فلسطين

الإعلان عن تشكيل لجان مجتمعية لمتابعة ملف البسطات العشوائية بخان يونس

أُعلن في مدينة خان يونس جنوبي محافظات غزة عن تشكيل لجان مجتمعية لمتابعة ملف البسطات العشوائية التي تغلق شوارع البلدة القديمة وما يحيطها في  المدينة وذلك لوضع الحلول الجذرية لإنهاء تلك الظاهرة التي باتت تؤرق المجتمع الفلسطيني نتيجة لانتشار البسطات وإغلاقها الكامل للشوارع والأرصفة.

وكانت دار الإفتاء بمحافظة خان يونس قد دعت لعقد إجتماع عاجل لمناقشة ملف البسطات والمستجدات الأخيرة، حضره رئيس بلدية خان يونس م. علاء الدين البطة، ومفتي المحافظة الشيخ إحسان عاشور، ومجلس دائرة الإفتاء، وممثلي عن وزارة الأوقاف والشئون الدينية، ولجنة حي مركز المدينة، ورابطة علماء فلسطين، وقيادة شرطة البلديات، ومجلس العائلات، والجامعات الفلسطينية، بالإضافة إلى إدارات البلدية المختلفة.

وخلال الاجتماع قدم م. البطة شرحًا موسعًا عن جهود البلدية في تطبيق النظام والقانون وإنفاذه على الجميع سيما في ملف البسطات الذي أرهق كاهل البلدية طيلة العقود الماضية، مشيرًا إلى أن البلدية تمكنت في الآونة الأخيرة من تنفيذ مجموعة من الحملات الميدانية بالتعاون مع شرطة البلديات لمنع تغول البسطات في الشوارع التي كادت أن تغلقها بكامل، ولاقت تلك الحملات قبولاً مجتمعيًا واسعًا، إلى أنها كانت بحاجة إلى استمرارية ومع مراعاة الظروف الاقتصادية الصعبة.

وأكد م. البطة على أن البلدية مؤسسة خدماتية بالدرجة الأولى تسعى لراحة المواطنين وتأمين حياتهم بأن يجدوا مكاناً آمناً للسير عليه ولن تتوان لحظة عن حماية الأملاك العامة ومنع إشغال الأرصفة والطرقات، مشيراً إلى أهمية مبادرة مفتي المحافظة لتأسيس مجموعة ضغط مجتمعية تضع الحلول المناسبة لملف البسطات، وتؤسس لحياة كريمة لأبناء شعبنا.

وبدوره ثمن الشيخ عاشور جهود بلدية خان يونس في ملف البسطات مؤكداً على أن كافة مكونات المجتمع الفلسطيني تقف اليوم وتساند الجهود المبذولة لمنع اشغال الأرصفة والطرقات والتي هي واجب على الجميع، مشيراً إلى أهمية تشكيل اللجان المجتمعية التي من شأنها المساعدة في انهاء هذا الملف الشائك من خلال التشاور والتباحث ووضع الحلول المناسبة التي تتحد في خدمة المصلحة العامة لأبناء شعبنا الفلسطيني.

واتفق المجتمعون خلال اللقاء على وضع خطة إعلامية بالتعاون مع مجلس عائلات خان يونس من أجل إعلام المواطنين ليكونوا على إطلاع مباشر بكل ما يجري في ملف "البسطات العشوائية" وكذلك لإبراز الجهود المبذولة وتوثيقها، ودعوة الخُطباء لتناول هذا الملف في خُطب يوم الجمعة لمعالجة الموضوع من ناحية دينية، مع دعوة العشائر كونها أحد أهم مكونات النسيج المجتمعي للمشاركة في دعم الجهود المبذولة، وكذلك إشراك القوى الوطنية والإسلامية، وعقد اللقاءات البؤرية مع أصحاب البسطات، والاتفاق على تشكيل لجنة يرأسها فضيلة المفتي للمساعدة في حل اشكالية نقل مدرسة ابن خلدون مع الوزارات المعنية للخروج من الأزمة الراهنة.

خان يونس / الاقتصادية