النفط يهبط بقوة رغم جهود محاربة كورونا

الإثنين 16 مارس 2020 12:30 م بتوقيت فلسطين

النفط يهبط بقوة رغم جهود محاربة كورونا

هبطت أسعار النفط بقوة خلال الجلسة الآسيوية، رغم الجهود الدولية للبنوك المركزية والحكومات لمحاربة انتشار فيروس كورونا.

أعلن الاحتياطي الفيدرالي امس الأحد في تحرك طارئ عن خفض معدلات الفائدة إلى ما يقارب الصفر، وتدشين برنامج تيسير كمي جديد.

قال جيروم باول، رئيس الفيدرالي، في المؤتمر الصحفي الذي عقد اول أمس: "تحاول الأسواق فهم ما يجري، يحاولون التوصل إلى منطلق للرؤية في ظل عدم اليقين المرتفع، ولهذا نرى الكثير والكثير من التقلب." وأردف باول: "أعتقد أن هناك مخاطرة تهدد الاستقرار المالي في عصر كهذا."

بينما خفض بنك نيوزيلاندا معدل الفائدة 75 نقطة أساس يوم الاثنين. ويستعد بنك اليابان لتدشين سياسية تيسيرية أعمق عند اللقاء في وقت لاحق من الأسبوع.

لم تقدم الأنباء الجديدة دعمًا للأصول عالية المخاطرة، فهبطت الأسواق الآسيوية مع النفط.

بنهاية الجلسة الآسيوية، سجلت عقود النفط الخام تراجعًا لـ 2.7%، عند سعر 31.24 دولار للبرميل، ونفط برنت هبط 4.2% لـ 32.42 دولار.

تراجعت أسواق النفط مقدار 25% الأسبوع الماضي، في أكبر هبوط للأسعار منذ 2008. وتظل حرب أسعار النفط بين السعودية وروسيا حلفاء الأمس من جهة، وفيروس كورونا من الجهات الأخرى يحفزان أوامر البيع.

يقول فانادنا هاري، مؤسس فاندا لبلومبرج: "الأسواق المالية مرتبكة بسبب تنامي حدو كورونا، وفي الوقت نفسه مرعوبة من حجم التحفيزات النقدية التي تقرها البنوك المركزية لمحاربة الآثار الاقتصادية للفيروس." "لو تزايدت حدة الوباء حول العالم، سيهبط النفط. لو تزايد سوءه في الولايات المتحدة، سيكون الوضع كارثي.

investing.com

الاقتصادية / وكالات