مصادر تكشف لـ"الاقتصادية" خفايا ربع الساعة الأخير للازمة المالية السلطة الفلسطينية

الإثنين 07 سبتمبر 2020 12:26 م بتوقيت فلسطين

مصادر تكشف لـ

أثارت تصريحات رئيس الوزراء محمد اشتيه التكهنات والتي قال فيها أن السلطة الفلسطينية في الربع ساعة الأخيرة من الأزمات المالية والاقتصادية التي تعيشها.

ولم يقدم اشتية أي توضيحات أو إشارات حول أي مستجدات، تدلل على تصريحاته بقرب انتهاء الازمة المالية للسلطة الفلسطينية.

وكشفت مصادر لـ"الاقتصادية" في الحكومة الفلسطينية، أن تصريحات رئيس الوزراء مبنية على حدوث تطورات جديدة في ملف أزمة المقاصة، يرجح أن تنتهي باستئناف تسلمها.

وأوضحت المصادر أن السلطة الفلسطينية نجحت في إيقاف مشروع الضم الإسرائيلي، مشيرة الى أن هذه القضية كانت سببا في ازمة المقاصة، وانه بانتهائها لا مبرر لوقف التنسيق مع إسرائيل فيما يتعلق باستلام أموال المقاصة، من قبل السلطة الفلسطينية.

وتعد أزمة المقاصة، إحدى أبرز الأزمات المالية التي تعاني منها السلطة الفلسطينية، والتي توقفت عن تسلمها منذ مطلع يونيو/ حزيران الماضي، وبسببها لم يتسلم الموظفون العموميون أجورهم كاملة.

وتعتبر أموال المقاصة المصدر الرئيس لتوفير فاتورة رواتب الموظفين العموميين، وبدونها لن تكون الحكومة قادرة على الايفاء بالتزاماتها تجاه الموظفين والمؤسسات.

ويقدر إجمالي أموال المقاصة المحتجزة لدى الجانب الإسرائيلي، بنحو 2.4 - 2.6 مليار شيكل عن شهور مايو/ أيار حتى أغسطس/ آب 2020، وعمليا تكفي فاتورة نفقات الحكومة الفلسطينية بالوضع الطبيعي لمدة شهرين.

خاص - الاقتصادية