بكدار تسلم الصحة أجهزة ومستلزمات طبية بقيمة 11 مليون دولار لدعم جهودها في مكافحة كورونا

السبت 17 أكتوبر 2020 10:21 ص بتوقيت فلسطين

بكدار تسلم الصحة أجهزة ومستلزمات طبية بقيمة 11 مليون دولار لدعم جهودها في مكافحة كورونا

قام المجلس الاقتصادي للتنمية والإعمار بكدار بالإشراف على تنفيذ منحتين، لوزارة الصحة الفلسطينية مخصصات لتوريد معدات وأجهزة طبية بقيمة 11 مليون دولار لدعم جهودها في مكافحة جائحة كورونا. حيث تم تسليم جزء من المعدات والمستلزمات الطبية الى مستودعات وزارة الصحة.وحضر حفل التسليم كل من معالي د. مي كيلة وزيرة الصحة، ومحمد أبو عوض، رئيس المجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والإعمار بكدار، ومعالي ناصر قطامي، مستشار رئاسة الوزراء للصناديق العربية والاسلامية، ممثلا عن مكتب مستشار البنك الاسلامي للتنمية في فلسطين.

صرحت د. مي كيلة، وزيرة الصحة الفلسطينية أن المنحة تشمل تشغيل وتوريد وتركيب معدات طبية لصالح مشافي وزارة الصحة في محافظات الوطن الشمالية والجنوبية، وأنه تم الى الان توريد جزء منها وما يزال الجزء الاخر قيد الاجراءات.

من جهته قال محمد أبو عوض، رئيس المجلس الإقتصادي للتنمية والإعمار بكدار أن المنحتان تبلغان 11 مليون دولار، المنحة الأولى بقيمة 5.5 مليون دولار مقدمة من الصندوق الكويتي للتنمية، وبإدارة البنك الإسلامي للتنمية، موزعة ما بين الضفة الغربية وقطاع غزة.

والمنحة الثانية بقيمة 5.5 مليون دولار مقدمة من صندوق الأقصى، بإدارة البنك الإسلامي للتنمية.

وأشادت كيلة بالتعاون الوثيق مع طواقم بكدار، مما أدى إلى سرعة التوريد والحصول على أفضل الاسعار وأعلى مواصفات.

ووجه أبو عوض شكره للمهندس يوسف البسام رئيس صندوق الاقصى، ولمعالي الدكتور ناصر قطامي مستشار دولة رئيس الوزراء لشؤون الصناديق العربية والاسلامية، الذي ساهم مع مستشاري البنك الاسلامي للتنمية في تسهيل المهمة، وللمهندس هاني أبو دياب مستشار البنك الاسلامي للتنمية لدوره في تخفيف إجراءات البنك بهدف تسريع تنفيذ المنحتين.

كما أشاد بجهود وزارة الصحة في توفير المواد والمعدات التي لم تكن متوفرة في البداية، حيث ساهم تدخل وزارة الصحة في سد العجز أثناء فترة تنفيذ المنحتان، ما أدى إلى تفادي أي اختلال في تقديم الخدمات الطبية في مواجهة الجائحة.

وأعرب أبو عوض عن دعمه لجهود الحكومة ممثلة بدولة رئيس الوزراء محمد اشتية، الذي كان يتابع مراحل المنحة أولا بأول، مما ساهم في توفير اجهزة ومعدات ساهمت في سد العجز في مشافي القدس والضفة وغزة.

وواصل شكره لدولة الكويت وشعبها، ولإدارة صندوق الاقصى والبنك الاسلامي على سرعة الاستجابة للمطالب الفلسطينية. كما قدم شكره إلى طواقم بكدار على الجهد المميز في متابعة تنفيذ المنحتين.

رام الله / الاقتصادية