غزة: ارتفاع صادرات الملابس بأكثر من الثلثين العام الماضي

الإثنين 25 يناير 2021 10:11 ص بتوقيت فلسطين

غزة: ارتفاع صادرات الملابس بأكثر من الثلثين العام الماضي

قال اتحاد صناعة الملابس والنسيج في قطاع غزة، ان حجم صادرات هذا القطاع ارتفعت بأكثر من الثلثين إلى 15 مليون دولار العام الماضي، من حوالي 9 ملايين دولار في 2019.
وقال رئيس الاتحاد تيسير الأستاذ، في تصريح لـ"الأيام"، إن مؤشرات قطاع مصانع الملابس والنسيج بينت ان اجمالي عدد الشركات المصدرة للملابس بأصنافها المختلفة بلغ العام الماضي 100 شركة، منها 75 شركة تستهدف سوق الضفة الغربية، في حين بلغ إجمالي عدد تلك الشركات خلال العام الذي سبقه 75 شركة.
ولفت الى ان عدد المصانع والأعضاء المسجلين لدى الاتحاد بلغ في العام الماضي 226 مصنعاً وشركة تشغل نحو 5500 عامل مقارنة مع 203 مصانع كانت تشغل 5000 عامل في العام 2019 وذلك بالإضافة الى مشاغل عائلية تختص في انتاج الملابس الرياضية ويبلغ عددها 100 مشغل وهم ليسوا أعضاء في الاتحاد ويشغلون قرابة 1500 عامل.
ونوه الاستاذ الى ان ارتفاع قيمة صادرات هذا القطاع خلال العام الماضي يرجع لأسباب عدة ابرزها تركيز العديد من المصانع على انتاج الكمامات والالبسة الواقية من فيروس كورونا بالإضافة الى مواصلة انشطة العديد من المصانع التي تستهدف في انتاجها سوق الضفة الغربية ومنها المصانع المنتجة لملابس الاطفال وكذلك المنتجة للعباءات والجلباب.
وأوضح الاتحاد، في تقرير حول ابرز مؤشرات قطاع مشاغل الخياطة، ان الاتحاد وقع اتفاقية في العام الماضي مع نقابة تجار الألبسة بهدف إحلال الواردات ودعم الصناعة الوطنية في قطاع الألبسة وتطويرها تسويقياً وإنتاجياً.
واستعرض الاتحاد أبرز المراحل التي مر بها قطاع الملابس خلال الفترة الممتدة بين عامي 2000 وحتى نهاية العام 2020، مبيناً أن عدد المنشآت العاملة في العام 2000 بلغ نحو 900 منشأة كانت تشغل قرابة 36 ألف عامل ومن ثم بدأ التراجع في عدد المصانع والعاملين الى ان بلغ خلال السنوات الممتدة بين عامي 2014 الى 2017 لنحو 137 منشأة كانت تشغل نحو أربعة آلاف عامل وارتفع العدد مع نهاية العام الماضي الى 226 منشأة.
وتطرق تقرير الاتحاد الى ابرز ملامح خطته الاستراتيجية 2018 -2021 وأهدافها على صعيد المساعدة في إعادة بناء وتعزيز القدرات الإنتاجية لمصانع الخياطة وتطوير القدرة التنافسية للشركات والمصانع المصدرة ودعم الشركات المنتجة محلياً من أجل وصول منتجاتها الى مستوى الجودة المطلوبة لمنافسة الملابس المستوردة.
وأكدت خطة الاتحاد على أهمية توفير شبكة تجارة خارجية لمساعدة الشركات المصدرة والنشطة واعداد البحوث والدراسات المتعلقة باحتياجات الأسواق الخارجية المحتملة والتشبيك معها والتركيز على جودة المنتج المحلي بما يمكنه من المنافسة وفي ذات الوقت يفتح الباب امامه لدخول الاسواق الخارجية.