الاتصالات و"بيتا" توقعان اتفاقية لدعم مشاريع في غزّة والضفة

الثلاثاء 26 يناير 2021 04:36 م بتوقيت فلسطين

الاتصالات و

وقّعَت مجموعة الاتصالات الفلسطينية واتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية "بيتا"، والحاضنة الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات "بيكتي"، اتفاقية تعاون مشترك تدعم المجموعة بموجبها، مشاريع وترعى عدد من الأنشطة الخاصة بفعاليات بيتا وبيكتي في الضفة الغربية وقطاع غزّة.

وجرى توقيع الاتفاقية بمقر المجموعة في البيرة، بين كل من المهندس إبراهيم جفال رئيس مجلس إدارة "بيتا"، والسيد عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات، وذلك في إطار الشراكة الاستراتيجية بين المجموعة من جهة، وبين "بيتا" و"بيكتي" من جهة أخرى في سبيل تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات، وتعزيز دوره الريادي في فلسطين.

بدوره، قال جفال: "إنّ دور قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في فلسطين أصبح يشكل العمود الفقري للاقتصاد الفلسطيني، من خلال ارتباطه بشكل مباشر مع كافة القطاعات الإقتصادية، إلى جانب دوره الذي تجلى بشكل كبير خلال جائحة كورونا، ومساهمته بضمان إبقاء استمرارية عملية التعليم بكافة مراحله، وتوفيره آليات التواصل خلال فترة الحجر".

وأكّد على فرص قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الواعدة، وهو ما يتطلب ضخ المزيد من الدعم له، ومد جسور التعاون في اتجاه تعزيز الرياديين/ات الشباب واحتضان أفكارهم الإبداعية ومساعدتهم بتأسيس مشاريعهم الريادية في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

من جانبه، أعرب العكر، عن سعادته بتوقيع الاتفاقية، مُشيدًا بدور "بيتا" و"بيكتي" وجهودهما المبذولة من أجل تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات في فلسطين، خاصةً أنّ قطاع الاتصالات هو كلمة السر المشتركة بين كافة المؤسسات، ويُشكل اللغة العالمية المشتركة للريادة والنجاح والنهوض بالاقتصاد ومواكبة كافة التطورات والحلول التكنولوجية الذكية التي غزت العالم وأصبحت محركًا رئيسيًا لكافة القطاعات الحيوية، واللبنة الأساسية لتعزيز القطاع الاقتصادي لأي دولة في العالم.

كما شدّد على أهمية الدور الذي اطلعت به التكنولوجيا في ظل جائحة كورونا، وتحول وسائل التواصل الاعتيادية إلى رقمية في عدد من المجالات، خاصة قطاع التعليم، عبر التعلم عن بعد في المدارس والجامعات، انسجامًا مع بروتوكولات الصحة العالمية والتباعد الاجتماعي، للحد من انتشار الجائحة، إلى جانب ابتكاره للحلول التي ساهمت باستمرار العمل في مختلف القطاعات.