غزة.. سكان مدينة حمد يناشدون العمادي والوزير زيارة لوقف الأقساط

الأربعاء 27 يناير 2021 10:16 م بتوقيت فلسطين

غزة.. سكان مدينة حمد يناشدون العمادي والوزير زيارة لوقف الأقساط

ناشد سكان مدينة حمد بمحافظة خانيونس جنوب قطاع غزة، مساء يوم الأربعاء، بضرورة وقف الأقساط الشهرية والتي تم خصمها للشهر الثاني على التوالي .

يذكر أنه تم تفعيل خصم الأقساط على سكان مدينة حمد، وهو ما اعتبروه انتهاكا واضحا للقرار الذي أصدره الوزير محمد زيارة، بالتنسيق مع الرئيس ومع السفير محمد العمادي لتأجيل الاقساط لمدة عام، وانتهاك لمذكرة التفاهم الفلسطينية القطرية الخاصة بإنشاء مدينة حمد.

نص المناشدة  

سكان مدينة حمد يستغيثون بالسفير العمادي و بالوزير زيارة  لوقف مجزرة الأقساط وتحقيق العدالة الاجتماعية في المدينة وإرجاع ماتم خصمه عليهم.

وبحسب المناشدة فإن القرار بيد سعادة السفير محمد العمادي ومعالى الوزير الدكتور محمد  زيارة ويناشدونهم إستخدام صلاحياتهم وتتويج  قدوم السفير بتنفيذ قرار التأجيل وصولا للعدالة الإجتماعية.

 وأكد سكان مدينة حمد أن خصم الأقساط عليهم تم تفعيله منذ شهرين وهو مخالف للقرار الذى اتخذه الوزيرزيارة الذي يقضى بالتأجيل لمدة عام وتم التوافق عليه بين الرئيس محمود عباس والأمير تميم وتوج بتوقيع الوزير زيارة وبموافقة السفير العمادى وكذلك فإن قرار الخصم يعد انتهاك لمذكرة التفاهم الفلسطينية القطرية الخاصة بإنشاء مدينة حمد.

وأضاف السكان أن الوزارة بغزة خصمت عليهم الأقساط بحجة  أن عائدات الأقساط تذهب للخدمات والصيانة والنظافة  وهذا مناف للواقع وغير صحيح يا معالى الوزير والسفير القطري لأن الخدمات والصيانة يتم دفعها للممثلي الأبراج وللبلدية تكون موجودة بفاتورة البلدية الباهضة الأعلى على مستوى قطاع غزة.

ونوه البيان إلى أن الهدف الأساسي من قرار الخصم هو الإستفادة من المبالغ المجمعة لغرض استكمال بناء المدينة و مرافقها وربطها بمحيطها وهذا ما لم يحدث ولن يحدث وذلك بحسب تصريح وكيل الوزارة بغزة المهندس ناجى سرحان الذى قال إن المرحلة الثالثة تم وأدها وأن الأموال المجمعة من مستحقات موظفي غزة هى أرقام لا فائدة منها.

وبحسب المناشدة فإن قيمة خصومات الأقساط المجمعة في الواقع تذهب للبنك الوطني والإنتاج و شركة الملتزم تلك المؤسسات التى دفع لها سكان المدينة مايقارب ال 25% من قيمة الشقة في حين أن غيرهم كثير أخذها منحة ويناشدون معالي الوزير زيارة والسفير العمادى تحقيق العدالة الإجتماعية.

ويؤكد السكان عدم إلتزام المقاولين بالعطاءات وبجودة المباني والبنية التحتية الأمر الذي نتج عنه تجاوزات تشكل خطر على أرواح السكان كما يشتكي السكان من عدم الإلتزام بما تم الترويج له من أن المدينة متكاملة في حين أنها بالواقع تفتقر للمتطلبات الأساسية من عيادة ومدارس ومساجد وروضات تتناسب مع عدد السكان وشوارع تربطها بمحيطها وهذا يعني وقوعهم في غبن ولذلك فإنهم يطالبون بإعفائهم من الأقساط المتبقية عليهم والإكتفاء بما دفعوه للوزراة وهو ما يقارب قيمته ال 25% من قيمة الشقة وهو ما يعتبره السكان تحقيقا للعدالة الإجتماعية ورد لمظالمهم وأنه مساو لأسعار المشاريع الاسكانية الحالية التى تقع في أماكن استراتيجية يتم الترويج لها هذه الأيام.

ووفقا للمناشدة "فإن خصم الاقساط أدى لحدوث مشاكل  بين السكان وكفلائهم الأمر الذى ينذر بكارثة إنسانية ويهدد بتفكك النسيج الاجتماعي في المدينة وذلك على الرغم من أن المشروع منحة إنسانية كريمة مقدمة من دولة قطر الشقيقة للشعب الفلسطيني للحفاظ على الكرامة وتعزيزا للمبادئ الإنسانية.

واكد سكان المدينة في مناشدتهم أن الطرف الأول في عقد شققهم وزير الأشغال العامة و الإسكان السابق الدكتور مفيد الحساينة والطرف الثاني هو المواطن المستفيد من الشقة وبالتالى فإن إصدار مرسوم رئاسي أو مرسوم رئاسي أميري مشترك بالإعفاء سيلغى جميع البنود الخاصة بالأقساط في العقد أو أى استحقاقات أخرى تترتب على المواطن المستفيد من إسكان مدينة حمد." وأضافوا نستغيث بكم يا معالى الوزير زيارة والسفير العمادى لوقف مجزرة أقساط مدينة حمد وإرجاع ماتم خصمه وصولا لتحقيق العدالة الاجتماعية في المدينة.

غزة/ الاقتصادية