دراسة: 90% من المنشآت السياحية أغلقت أبوابها بسبب جائحة كورونا

الإثنين 22 فبراير 2021 11:25 ص بتوقيت فلسطين

دراسة: 90% من المنشآت السياحية أغلقت أبوابها بسبب جائحة كورونا

أظهرت دراسة أجرتها الهيئة الفلسطينية للمطاعم والفنادق والخدمات السياحية في قطاع غزة أن 90% من المنشآت السياحية أغلقت أبوابها بسبب جائحة كورونا، حيث أغلقت 77% بشكل كلي ، و12% جزئي.
وبينت الدراسة التي أجريت على 147 منشآه سياحية ،أن القطاع السياحي كان اول من تأثر واصيب بشلل كامل نتيجة تفشي الفيروس في القطاع.
وأشارت إلى أن 35% من المنشآت السياحية سرحت جميع العاملين فيها بشكل مؤقت ، في حين أن 23% منها قامت بتقليص عدد العاملين، مما ساهم في رفع نسبة البطالة وإدخال البعض في دائرة الفقراء.
ولفتت الدراسة إلى كل منشأة استغنت عن 7 عمال من أصل 10 بسبب اشتداد الجائحة خلال الفترة الماضية، في حين لجأت من منشآت أخرى للاستغناء عن جميع العمال مع اغلاقها لأبوابها بشكل كامل.
وأظهرت الدراسة أن الانقطاع في التيار الكهربائي أثر على انتاجية 80% من المنشآت عمل على تحميلها تكاليف تشغيلية كبيرة مما يسبب لها خسائر كبيرة أثرت على العاملين داخلها وأصحاب المهن الصغيرة والمزارعين الذين يتعاونوا مع هذه المنشآت في بيع منتجاتهم الزراعية الذي يسهم في دعم عجلة الاقتصاد والحفاظ عليه وخفض معدل البطالة بشكل كبير.
ونوهت إلى أن 60 منشأة بحاجة لطاقة بديلة بقدرة 5 كيلو واط، وهناك أكثر من 87 منشأة بحاجة لطاقة بديلة بقدرة 10 كيلو وات، حيث تساعد على استمرار تشغيل الأجهزة داخل المنشآت ما يرفع من قدرتها على تخزين وحفظ المنتجات بكافة أنواعها من المزارعين وصغار المنتجين، ويساهم في خفض التكلفة التشغيلية للمنشآت واستمرار عملها.
وطالبت الدراسة بضرورة بتوفير طاقة بديلة للمنشآت السياحية لزيادة قدرتها على استمرار عملها وتخفيض تكاليفها التشغيلية التي تسبب لها خسائر مستمرة بسبب انقطاعها الدائم .
ودعت لضرورة وضع القطاع السياحي ضمن اولويات المجتمع الدولي بالدعم والمساندة،و توفير برنامج دعم مخصص لمساعدة العاملين بالمنشآت السياحية وأصحابها لترميمه من آثار جائحة كورونا من خلال  التغطية المالية لهم  لفترة 6 أشهر على الأقل.