الهيئة الفلسطينية للمطاعم والفنادق والخدمات السياحية تكرم مجموعة من الطهاة الفلسطينيين الفائزين بجوائز محلية ودولية

الأحد 28 فبراير 2021 11:38 ص بتوقيت فلسطين

الهيئة الفلسطينية للمطاعم والفنادق والخدمات السياحية تكرم مجموعة من الطهاة الفلسطينيين الفائزين بجوائز محلية ودولية

بحضور ممثلين عن الرئيس والوزرات والهيئات الحكومية

الهيئة الفلسطينية للمطاعم والفنادق والخدمات السياحية تكرم مجموعة من الطهاة الفلسطينيين الفائزين بجوائز محلية ودولية

غزة- الاقتصادية:

كرمت الهيئة الفلسطينية للمطاعم والفنادق والخدمات السياحية يوم الاربعاء الموافق 24/2/2021 نخبة من الطهاة الفلسطينيين الذين حققوا العديد من الجوائز المحلية والعربية والدولية.

جاء ذلك خلال احتفال عقد بمطعم سيدار غرب مدينة غزة، بحضور ممثلين عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والوزارات والمؤسسات الحكومية، ولفيف واسع من القطاع الخاص والشخصيات الاقتصادية والاعتبارية، أبرزهم محافظ  مدينة غزة السيد إبراهيم أبو النجا، ورئيس اللجنة المدنية صالح الزق، ومستشار السيد الرئيس كمال الشرافي ، ورئيس جمعية رجال الأعمال  علي الحايك، ووزير الاشغال والإسكان السابق مفيد الحساينة، ومدير وزارة السياحة زكريا الهور، ووكيل وزارة الحكم المحلي أحمد أبو رأس، ونائب رئيس سلطة الطاقة سمير مطير.

ورحب  السيد عبدو غنيم، رئيس مجلس إدارة الهيئة الفلسطينية للمطاعم والفنادق والخدمات السياحية بغزة بالحضور، معبراً عن اعتزاز الهيئة الكبير بالطهاة الفلسطينيين الذين نجحوا بالفوز بالعديد من الجوائز العربية والتي كان أخرها حصد الطاهية صفاء شكشك للمركز الأول في مسابقة اتحاد طهاة العالم العربي عن طبق "المسخن الفلسطيني".

وأكد غنيم أن حصول  سبع طهاة فلسطينيين على جوائز متميزة في مسابقة شارك فيها 730 طاهياً عربياً، منها الجائزة الذهبية، يُعبر عن التميز الكبير لأبنائنا الطهاة، وعراقة الأكلات والتراث الفلسطيني.

وشدد غنيم حرص الهيئة على النهوض بالقطاع السياحي والارتقاء بالخدمات المقدمة رغم الخسائر الفادحة التي تكبدها مؤخراً نتيجة تفشي فيروس كورونا، مشيراً إلى أن 90% من المنشآت السياحية أغلقت أبوابها بسبب الجائحة، حيث أغلقت 77% منها بشكل كلي ، و12% جزئي.

وأشار غنيم إلى أن القطاع السياحي كان اول من تأثر واصيب بشلل كامل نتيجة تفشي الفيروس في القطاع، حيث سرحت35% من المنشآت السياحية جميع العاملين فيها بشكل مؤقت ، في حين قام 23% منها بتقليص عدد العاملين، مما ساهم في رفع نسبة البطالة وأدخل البعض في دائرة الفقراء.

ولفت إلى أن كل منشأة استغنت عن 7 عمال من أصل 10 بسبب اشتداد الجائحة خلال الفترة الماضية، في حين لجأت من منشآت أخرى للاستغناء عن جميع العمال مع اغلاقها لأبوابها بشكل كامل.

وطالب غنيم  بضرورة وضع القطاع السياحي ضمن اولويات المجتمع الدولي بالدعم والمساندة، وتوفير برنامج دعم مخصص لمساعدة العاملين بالمنشآت السياحية وأصحابها لترميمه من آثار جائحة كورونا من خلال  التغطية المالية لهم  لفترة 6 أشهر على الأقل.

بدوره، أكد مدير وزارة السياحة بغزة على الدور البارز لهيئة المطاعم في الارتقاء بأداء وعمل المنشآت السياحة والمطاعم، مبيناً أن وزارته تولي اهتمام كبير في القطاع السياحي والمنشآت والأفراد العاملين فيه.

وأعرب الهور عن ارتياح وزارته اذا الأجواء الايجابية التي شهدتها انتخابات مجلس إدارة الهيئة الفلسطينية للمنشآت السياحية والمطاعم مؤخراً، والتي تؤكد على الرغبة الدائمة لشعبنا في التغير وتحقيق الأفضل.

 من جهته ،نقل السيد أحمد أبو النجا محافظ غزة تحيات الرئيس محمود عباس، وتقديره لأبناء فلسطين الذين يواصلون تحقيق النجاحات في شتى المجالات والميادين والتي كان أخرها إحراز العديد من الميداليات العربية عن فنون الطهي.

وثمن أبو النجا الدور البارز للمرأة الفلسطينية في مختلف نواحي الحياة  والذي يعتبر مجال الطهي جزءاً منها، لافتاً إلى أن ما حققه الطهاة من أبناء شعبنا يؤكد على الموروث الثقافي السياحي الكبير الذي تمتلكه فلسطين، وقدرتها على أن تكون في مقدمة الدول المتميزة في هذا المجال.

فيما، طالب سلامة أبو زعيتر عضو الامانة العامة لنقابات عمال فلسطين بتخصيص مزيد من الاهتمام في مجال الطهي والسياحة والفندقة، وضرورة تعويض العاملين في هذه القطاعات عن الخسائر التي تكبدوها بسبب جائحة كورونا.

وأكد أبو زعيتر ضرورة زيادة الاهتمام الحكومي بالقطاعات السابقة، والتي تعتبر جزء أصيل من مجتمعنا كونها تمثل شريحة واسعة من شعبنا ، وعلى رأسهم فئة العمال الذين هم بحاجة لإعادة تعويضهم عن خسائرهم، وصرف حقوقهم المختلفة.

إلى ذلك، شكرت الجمعية الفلسطينية لفنون الطهي ممثلة برئيسها سامر ابو جمعة الهيئة الفلسطينية على هذا التكريم ودورها البارز في تمكين وترسيخ الهوية الفلسطينية، من خلال الحفاظ الموروث السياحي والثقافي، وتعزيز قيمة العاملين في هذا القطاع والقائمين عليه.

وقالت الجمعية إن الانجازات التي حققها الطهاة الفلسطينيين رغم الظروف التي عانوها خلال جائحة كورونا جراء إغلاق المطاعم وأماكن عملهم تتطلب الاهتمام أكثر بهذا القطاع، وبشريحة العمال، لاسيما الذين يعملون منهم في مجال السياحة و الفندقة.

ومن الجدير بالذكر أن 7 من الطهاة الفلسطينيين أحرزوا نتائج متميزة ومتفوقة في مسابقة اتحاد طهاة العالم العربي والتي تمت بمشاركة 730 متسابق من الوطن العربي، كان من ضمنها فوز فلسطين بالجائزة الذهبية للمسابقة، عن طبق "المسخن الفلسطيني".