بدء أولى خطوات الاحتجاج.. لجنة اللاجئين تغلق مراكز توزيع "أونروا"

السبت 06 مارس 2021 10:24 ص بتوقيت فلسطين

بدء أولى خطوات الاحتجاج.. لجنة اللاجئين تغلق مراكز توزيع

أعلن مسؤول ملف اللاجئين في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بكر أبو صفية، أن اللجنة المشتركة للاجئين شرعت بإغلاق مراكز توزيع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في غزة، كخطوة احتجاجية على نظام القسيمة الموحدة.

وأوضح أبو صفية  السبت، أن اللجنة شرعت بإغلاق مراكز توزيع وكالة الغوث صباح اليوم.

وأشار إلى أن خطوة إغلاق مراكز التوزيع سـتستمر لثلاث أسابيع يوميًا من الساعة 7:00 صباحًا وحتى 11: صباحًا، لإقناع إدارة وكالة الغوث على العودة عن قرارها حول القسيمة الموحدة.

وقال مسؤول الملف إن مدير عمليات "أونروا" في غزة ماتياس شمالي "متعنت في قراره ولا يعتزم العودة"، لافتًا إلى أن الاحتجاجات مستمرة حتى تحقيق المطالب المتمثلة في إلغاء القرار.

وبين أن مطالب اللجنة تتمثل في إعادة السلة الغذائية للنظام السالف على أساس التصنيف بين "الفقر المدقع" والفقر المطلق بنظام "الكابونة الصفراء" و"الكابونة البيضاء".

وكانت اللجنة تنتظر ردًا مكتوبًا أقصاه الأحد الماضي من مدير عمليات الوكالة حول التراجع عن نظام "الكابونة الموحدة" لجميع اللاجئين المعوزين.

وأثار قرار وكالة "أونروا" تطبيق نظام "السلة الغذائية الموحدة" وحجب المساعدات الغذائية عن آلاف الأسر اللاجئة رفضًا شعبيًا فلسطينيًا، وسط مطالبات بالتراجع عن تطبيق القرار.

كما نظم لاجئون عدة احتجاجات بغزة طالبوا خلالها بالعودة إلى نظام توزيع المساعدات الغذائية، وفق تصنيفات الفقر المدقع والفقر المطلق والقسيمة الصفراء والبيضاء.

ويرى اللاجئون أن نظام السلة الغذائية الموحدة الذي اتبعته "أونروا" في توزيع المساعدات على اللاجئين منذ الشهر الجاري، جاء بدون مراعاة الحالة الاجتماعية لكل منهم، وعلى حساب اللاجئ الفلسطيني، بما يتعارض مع الأهداف التي وجدت الوكالة لأجلها.

وتتهم اللجنة المشتركة للاجئين بغزة "أونروا" بأنها تتلاعب بالأرقام فيما يخص حديثها عن النظام الجديد توزيع المساعدات الغذائية، محذرة من خطورة هذا النظام.

وأوضحت اللجنة أن إدارة "أونروا" باشرت بتنفيذ نظام توزيع "الكابونة الموحدة" الذي يحرم أكثر من 770 ألف لاجئ فلسطيني من حقهم في الحصول على الحصّة الغذائية.

وحذرت إدارة الوكالة من الاستمرار في هذه السياسة، مؤكدة استمرارها في خطواتها حتى تتراجع "أونروا" عن قرارها بتوحيد السلة الغذائية.

وكان المستشار الإعلامي لوكالة "أونروا" بغزة عدنان أبو حسنة أكد في تصريح صحفي أن الوكالة لن نتراجع عن قرار "الكابونة الموحدة".

وأوضح أن عدد اللاجئين المستفيدين من "السلة الغذائية الموحدة" المزمع تنفيذها حسب النظام الجديد سيقترب من 1.2 مليون لاجئ وقد يزيد العدد عن ذلك.

واجتمعت لجنة القوى الوطنية والإسلامية وإدارة وكالة "أونروا" يوم الاثنين الماضي، وبحثوا حول قرار توزيع "الكابونة الموحدة".